“وجبة ….. إبداع وابتكار (5) “استشراف المستقبل (1) ”

شبكة بيئة ابوظبي: بقلم د. أنيس رزوق، مستشار تخطيط استراتيجية الجودة والتميز، مقيم معتمد في التميز المؤسسي (EFQM)، خبير استراتيجيات القوة الناعمة، خبير ادارة مركز اسعاد المتعاملين، (7 STAR)، خبير حوكمة معتمد، خبير تصميم سيناريوهات المستقبل 20 فبراير 2017

انخفاض أداءنا من انخفاض استشراف مستقبلنا ….
إن استشراف المستقبل ازلي مرتبط بثقافة الوجود البشري ابتداءً من التنجيم والسحر والخرافات، وقد حاول عبر التاريخ بعض العلماء والمفكرون استشراف المستقبل من خلال رؤى وتصورات مبنية على اعتبارات منطقية واستنتاجات تحليلية تولدت لديهم، ومنذ الحرب العالمية الثانية أصبح العالم يتغير بوتيرة متسارعة تشمل كافة أوجه الحياة، ووضع المفكرين والقيادات الإدارية والعسكرية والعلماء بمرحلة أكثر جدية حول كيف نستشرف المستقبل؟ وكيف نخطط له؟

ومع تطور الفكر البشري تطور مفهوم المستقبل وأصبحنا نرى فيه بعداً زمنياً يمكن التحكم في صورته، ومنهم من اعتبره فناً وليس علماً، كما قال بريغوجين (Prigogine) “لا نستطيع التكهن بالمستقبل، ولكننا نستطع صناعته”، ويؤكد براتراند دي جوفنال (Bertrand Jouvenal) في كتابه فن التكهن (1967) إن الدراسة العلمية للمستقبل “فن” من الفنون ولا يمكن أن تكون علماً، كما يرى فريد بولاك، في كتابه “تصورات المستقبل“، “ان المستقبل مجهول، فكيف نرسي عِلماً على المجهول، ونسميه “علم المستقبل”.

وقد تطور الاهتمام بالمستقبل ليصبح فناً وعلماً، والجانب الأخر لمفهوم المستقبل هو علم المستقبليات أو الدراسات المستقبلية وهو علم يختص بالمحتمل والممكن والمفضل من المستقبل، فعلم المستقبل يقدم الدراسات المستقبلية لأمور شاملة ومتعددة ولكل فرع من فروع العلم، الاقتصاد، التجارة، الزراعة، المياه، البيئة، وغيرها ويتم تحويلها إلى استراتيجية واحدة لخدمة المنظمات والمجتمعات، وقد حاول انشتاين تبرير اهتمامه بالمستقبل بكلمات قليلة لكنها موحية، عندما سُئل: “لماذا اهتمامك بالمستقبل؟ فأجاب: لأنني ذاهب إلى هناك”.

1. ما هو استشراف المستقبل:
• المعنى اللغوي للاستشراف يحمل في مضمونه معاني النظر إلى الشيء البعيد، ومحاولة التعرف عليه، واتخاذ السبل التي توصل إلى ذلك بدقة كالصعود إلى مكان مرتفع يتيح فرصة أكبر للاستطلاع.

• أما اصطلاحاً، فإن الاستشراف عبارة عن: اجتهاد علمي منظم، يرمى إلى صياغة مجموعة من التنبؤات المشروطة التي تشمل المعالم الأساسية لأوضاع مجتمع ما، أو مجموعة من المجتمعات، عبر مدة زمنية معينة، وذلك عن طريق التركيز على المتغيرات التي يمكن تغييرها بواسطة إصدار القرارات.

• يعرف الاستشراف، “بأنه جهد علمي منظم، يرمى إلى صياغة مجموعة من التنبؤات المشروطة، التي تشمل المعالم الرئيسة لأوضاع مجتمع معين أو مجموعة من المجتمعات، عبر مدة زمنية معينة، تمتد لأكثر من عشرين عاما، وذلك عن طريق التركيز على المتغيرات التي يمكن تغييرها بواسطة القرارات، أو التي قد تتغير بفعل أحداث غير مؤكدة” (المفتي: 2012).

• كما عرفه (فيله وآخرون، 2003، 17) “بأنه جهد علمي منظم، يرمى إلى صياغة مجموعة من التنبؤات المشروطة، التي تشمل المعالم الرئيسة لأوضاع مجتمع معين أو مجموعة من المجتمعات، عبر مدة زمنية معينة، تمتد لأكثر من عشرين عاما، وذلك عن طريق التركيز على المتغيرات التي يمكن تغييرها بواسطة القرارات، أو التي قد تتغير بفعل أحداث غير مؤكدة.

2. ما أهمية استشراف المستقبل:
تعتبر عملية الاستشراف في عمل الإدارة والمنظمات ذات أهمية متنامية بسبب ظروف العولمة والمنافسة الشديدة لرفع كفاءة الإنتاجية وتحسين نوعيتها حتى تكون قادرة على مواجهة المنافسة، ومن جانب آخر إن هذا النوع من الدراسات يمنح القدرة على التطور والنهوض والتقدم من خلال استغلال الموارد بالشكل الأمثل اعتماداً على طرق منهجية تبدأ بدارسة الماضي مروراً بالحاضر، وربطهما بالمستقبل الذي يكون هدفا أساسيا في عملية الاستشراف.

كما تشكل أهمية لقيادة عملية التخطيط بتزويد القائمين على عملية الاستشراف بالبدائل والاختيار الأنسب، ومواكبة المتغيرات والبقاء كلاعب حقيقي في الملعب من خلال التغيرات السريعة بالتكنولوجيا الشاملة والاستعداد لما هو آتٍ باستخدام المعرفة المتراكمة والتجربة.

3. هل استشراف المستقبل ضرورة أم ترف استراتيجي للمنظمات؟
ان استشراف المستقبل هو هدف استراتيجي لحاضر ومستقبل أي منظمة ترغب بأن يكون لها وجود متميز في عصر العولمة واقتصاديات السوق، والثورة الهائلة في التكنولوجيا، وخاصة إذا أرست قواعد الاستشراف ودمجته بأسس الابتكار في بناء خططها فسوف تصبح قوة فوق التميز تستشرف المستقبل باستدامة حاضرة مستقبلية ومستقبلية مستقبلية بما يخدم تحقيق أهدافها.

فالاستشراف ما هو الا المعرفة التامة باتجاهات المستقبل وتحديد البدائل واختيار الأفضل وتوجيه هذا الاختيار من خلال الخبرات وقراءة الماضي والحاضر، الذي يوفر للقائمين بعملية التخطيط جزء مهم من القاعدة المعرفية التي تتطلب لصياغة الاستراتيجيات ورسم الخطط.

وقد وضح (اليكس لافلاك) بأن (مستقبل الأفكار العظيمة: تعاون الفريق في العلوم الأساسية)
ونرى بأن استشراف المستقبل في كافة المجالات ضرورة استراتيجية ملحة للمنظمات، فعندما يغيب المستقبل عن عقول الموظفين ويُغيبه المسؤولون في ادارتهم للمنظمة يرتفع جدار الصمت والعزلة في المنظمات، ويرسم فاصل حقيقي مع بيئاتها الخارجية تمنع بذلك الفكر التطويري للعاملين بها والتطوير والتحديث لها.
استبصار، استشراف، تخطيط استراتيجي، إبداع، ابتكار، تميز مؤسسي، معرفة، جودة التميز، منظمات متعلمة، استشراف المستقبل، انخفاض الاداء، ترف استراتيجي.

المراجع:
1. ورقة عمل قدمت لورش العمل حول الدراسات المستقبلية ضمن فعاليات منتدى الجزيرة السابع، الدوحة، قطر، 2013.
2. تعريف ومعنى استشراف في قاموس المعجم الوسيط، اللغة العربية المعاصر. قاموس عربي عربي.
3. محمد ابراهيم منصور – بحث الدراسات المستقبلية وماهيتها – 2006.
4. السنبل، عبد العزيز بن عبد الله (2003م). استشراف مستقبل التعليم عن بعد في المملكة العربية السعودية. الرياض: مركز بحوث كلية التربية، جامعة الملك سعود.
5. فيله، فاروق وعبد الفتاح، أحمد 2003: الدراسات المستقبلية – منظور تربوي الطبعة الأولى، دار المسيرة عمان – الأردن.
6. السن، عادل عبد العزيز 2009: الاستشراف وبناء السيناريوهات، ورقة عمل مقدمة في ورشة عمل الاستشراف والتخطيط الاستراتيجي، طنجة، المملكة المغربية.
7. المفتي، محمد الأمين 2012، الدراسات المستقبلية، منهجيات وأدوات، مجلة العلوم التربوية، معهد الدراسات التربوية، جامعة القاهرة، العدد الثالث.
8. إبراهيم، سعد الدين وآخرون (1989م). مستقبل النظام العالمي وتجارب تطوير التعليم. عمان: منتدى الفكر العربي.
9. العواد، خالد بن إبراهيم (1998م). مستقبل التعليم في المملكة العربية السعودية: مؤشرات واستشراف. الرياض: وزارة المعارف، مركز التطوير التربوي.
10. زكي، أحمد عبد الفتاح وآخرون، 2003 الدراسات المستقبلية، دار الميسرة للنشر والتوزيع، عمان، الأردن.
11. عامر: طارق: 2008 أساليب الدراسات المستقبلية، دار اليازوري العلمية للنشر والتوزيع، عمان، الأردن.
12. الصايغ، عبد الرحمن أحمد (1999م). التعليم في المملكة العربية السعودية: رؤية مستقبلية. بحوث مؤتمر المملكة العربية السعودية في مائة عام، الرياض.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

وجبة ….. إبداع وابتكار (37) “ أنواع السلاسل الزمنية (2)”

شبكة بيئة ابوظبي: بقلم د. أنيس رزوق، مستشار تخطيط استراتيجية الجودة والتميز، مقيم معتمد في …