“وجبة ….. إبداع وابتكار (32) – استشراف المستقبل “استخدام أسلوب دلفي (3)”

شبكة بيئة ابوظبي: بقلم د. أنيس رزوق، مستشار تخطيط استراتيجية الجودة والتميز، مقيم معتمد في التميز المؤسسي (EFQM)، خبير استراتيجيات القوة الناعمة، خبير ادارة مركز اسعاد المتعاملين، (7 STAR)، خبير حوكمة معتمد، خبير صناعة سيناريوهات المستقبل، 15 يوليو 2018

القسم الثاني: استخدام أسلوب دلفي وخصائصه ومزاياه
رابعاً: استخدام اسلوب دلفي:
تقليديا كانت طريقة دلفي تهدف إلى التوصل إلى توافق في الآراء بخصوص تقدير المستقبل الأكثر احتمالا عن طريق التكرار، ولأهمية هذه التقنية ومطابقتها للواقع، تم إطلاق أكثر من استخدام وتطبيق لتقنية دلفي كما يلي:

1. الاستخدام في التوقعات: كانت التطبيقات الأولى لطريقة دلفي في مجال التوقعات الخاصة بالعلوم والتكنولوجيا، وكان الهدف من الطريقة هو الجمع في مؤشر واحد بين آراء الخبراء حول الاحتمالات المتوقعة للوقت اللازم لتطوير تكنولوجيا معينة، ومن أول التقارير المبنية على هذا النوع، كان التقرير الذي أعد في عام 1964 من قبل غوردون وهيلمر عن الاتجاهات الطويلة الأجل في تطوير العلوم والتكنولوجيا، والذي غطى مواضيع مثل الاكتشافات العلمية، التحكم في عدد السكان، الأتمتة، والتقدم في الفضاء، منع الحرب ومنظومات الأسلحة، وتوقعات خاصة بالتكنولوجيا، الروبوتات الصناعية، شبكة الإنترنت الذكية، الاتصالات واسعة النطاق واستخدام التكنولوجيا في التعليم، في وقت لاحق تم تطبيق طريقة دلفي في مجالات أخرى، لا سيما تلك المتعلقة بقضايا السياسة العامة، مثل الصحة، والاتجاهات الاقتصادية والتعليم، وقد طبقت أيضا بنجاح وبدقة عالية في التوقعات الخاصة بالأعمال، على سبيل المثال، في حالة واحدة ذكرت من قبل باسو وشرودر (1977)، تم توقع نسبة المبيعات خلال العامين الأولين لمنتج جديد بإتباع طريقة دلفي مع عدم دقة من 3-4٪ مقارنة مع نسب المبيعات المتحققة فعلاً(1).

2. دلفي السياسة، التي أطلقها موراي توروف، هي طريقة لدعم اتخاذ القرار وتهدف إلى تنظيم ومناقشة وجهات النظر المختلفة للمستقبل المفضل، منذ بداية 1970، كان استخدام طريقة دلفي في عملية صنع السياسات العامة يقدم عددا من الابتكارات المنهجية، فقد تم استخدام طريقة دلفي كأداة لتنفيذ منهج صنع السياسات تشاركي (participatory policy-making approach) مبني على تعدد أصحاب المصلحة (multi-stakeholder) في البلدان النامية، كما استخدمت حكومات أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي بنجاح طريقة دلفي كنهج مفتوح بين القطاعين العام والخاص لتحديد أكثر التحديات إلحاحا بخصوص خططه الإقليمية المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT-for-development eLAC Action Plans)، ونتيجة لذلك، فإن الحكومات قد اعترفت على نطاق واسع بقيمة الذكاء الجماعي المتحصل من مشاركات المجتمع المدني، وهذا يعني أنه يمكن طريقة دلفي المساهمة في التقدير العام لعملية صنع السياسات تشاركي(2).

3. دلفي البرهانية، التي وضعتها أوسمو كووسي Osmo Kuusi، تركّز على المناقشات الجارية، وإيجاد الحجج ذات الصلة بدلا من التركيز على النتائج، فالطبيعة المعقدة للقضايا المتعلقة بصنع السياسة العامة تقود لإعطاء مزيد من الأهمية للحجج التي تدعم التقييمات من أعضاء اللجنة، لذلك غالبا ما يدعى هؤلاء لسرد الحجج المؤيدة والمعارضة لكل بند من الخيارات، وأحيانا تقدم لهم إمكانية اقتراح بنود جديدة إلى لجنة الخبراء لنفس السبب، أن أساليب القياس والتي تستخدم لتقييم توقعات لجنة الخبراء، غالبا ما تشمل اتباع نهج أكثر تعقيداً مثل القياس المتعدّد الأبعاد(3).

4. دلفي السياسة غير الاجمالية Disaggregative Policy Delphi، التي وضعتها بيتري تابيو Petri Tapio، تستخدم التحليل العنقودي cluster analysis كأداة منهجية لبناء سيناريوهات مختلفة للمستقبل في الجولة الأخيرة من طريقة دلفي، ويتم التعامل مع وجهة نظر المتجاوب بخصوص المستقبل المحتمل والمفضل كحالات منفصلة.

5. ووفقا لتوروف وهيلتز، أن طرق دلفي المستندة إلى الكمبيوتر(4)
• يمكن الاستعاضة عن بنية التكرار المستخدمة في طريقة دلفي الورقية، والتي تنقسم إلى ثلاثة جولات منفصلة أو أكثر، بعملية تفاعل مستمرة (بدون جولات) وتمكين المشاركين من تغيير تقييماتهم في أي وقت
• يمكن تحديث استجابة المجموعة الإحصائية في الوقت الحقيقي، ويظهر التحديث أيضاً عندما يقوم أحد أعضاء الفريق بتقييمهم تقييم جديد.

6. وفقا لبوليني فأن طرق دلفي المستندة لشبكة الإنترنت تقدّم إمكانيتين إضافيتين ذات صلة مع سياق صنع السياسات التفاعلية والديمقراطية الإلكترونية، وهما(5)
• إشراك عدد كبير من المشاركين.
• استخدام اثنين أو أكثر من اللجان تمثل مختلف الفئات (مثل واضعي السياسات والمواطنين والخبراء)، والتي يمكن للمسؤول إعطاء المهام للجان حسب أدوارها المتنوعة والخبرة وجعلها تتفاعل داخل هياكل تواصل لها مهمة عمل محددة، على سبيل المثال، يمكن لأعضاء سياسة المجتمع التفاعل كجزء من لجنة المؤتمر الرئيسي، في حين يمكنه الحصول على مدخلات من المجتمع الافتراضي المشارك في المؤتمر الجانبي. وهياكل التواصل المتغيّرة المستندة إلى الشبكة هذه، والتي تسمى هايبردلفي Hyper Delphi (HD)، تم تصميمها لجعل مؤتمرات دلفي “أكثر مرونةً وتكييفاً مع الطبيعة الفوق نصية hyper textual والتفاعلية للاتصالات الرقمية”.

المراجع:
1. رو ورايت (1999): طريقة دلفي كأداة للتوقع: قضايا وتحليل. المجلة الدولية للتوقع، المجلد 15، العدد 4، أكتوبر 1999.
2. مارتن هيلبرت، إيان ميلز وجوليا أوثمر: ” أدوات الاستبصار لصنع السياسات التشاركية في العمليات الحكومية الدولية في البلدان النامية: الدروس المستفادة من eLAC دلفي أولويات السياسة ” التوقع التكنولوجي والتغير الاجتماعي، المجلد 76، العدد 7، سبتمبر 2009، الصفحات 880-896, المجلد 15 العدد 2، على شبكة الإنترنت
3. مارتن هيلبرت، إيان ميلز وجوليا أوثمر، مرجع سابق.
4. تقنية دلفي معدلة -تعديل متناوب،” مجلة التربية والتعليم المهني والتقني، المجلد 15 العدد 2، ربيع 1999، على شبكة الإنترنت
5. موريزيو بولونيني (2001)، الديمقراطية الإلكترونية. طريقة دلفي وصنع السياسات العامة (باللغة الإيطالية)، روما: كاروتشي للنشر، ISBN 8843020358

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

“وجبة ….. إبداع وابتكار (56) ” الإبداع على مستوى الجماعة – 17 “

شبكة بيئة ابوظبي: بقلم د. أنيس رزوق، مستشار تخطيط استراتيجية الجودة والتميز، مقيم معتمد في …