من أجل الأرض لتبقى ونبقى من أجل مستقبل افضل

شبكة بيئة ابوظبي: شبكة العمل المناخي العربي 23 ابريل 2021
يوم الأرض وهو حدث سنوي يُحتفل به في جميع أنحاء العالم في 22 أبريل لإظهار الدعم لحماية البيئة. احتُفل بيوم الأرض لأول مرة في عام 1970، وهو يتضمن الآن فعاليات نظمتها عالميًا شبكة يوم الأرض[1] في أكثر من 193 بلدًا حول العالم.
إقترح ناشط السلام جون مكونيل في مؤتمر اليونسكو الذي عُقد في عام 1969 في سان فرانسيسكو، يومًا لتكريم الأرض ومفهوم السلام، وقد احتُفل به لأول مرة في 21 مارس من عام 1970، وهو أول أيام الربيع في نصف الكرة الشمالي. صُودق على يوم تحقيق توازن الطبيعة في وقت لاحق في إعلان كتبه مكونيل ووقع عليه الأمين العام يو ثانت في الأمم المتحدة. أسس السناتور الأمريكي غايلورد نيلسون بعد مرور شهر من ذلك، يوم الأرض المنفصل باعتباره يوم توعية بيئية حُدد لأول مرة في 22 أبريل من عام 1970، وحصل نيلسون لاحقًا على وسام الحرية الرئاسي تقديراً لعمله. وعند تحديد يوم الأرض في 22 أبريل في الولايات المتحدة، جعلت منظمة أطلقها دينيس هايز، المنسق الوطني الأساسي في عام 1970، يوم الأرض يومًا عالميًا في عام 1990، بل ونظمت هذا الحدث في 141 دولة.
تحتفل العديد من المجتمعات بفعالية أسبوع الأرض، وهو عبارة عن أسبوع كامل من الأنشطة التي تركز على القضايا البيئية التي يواجهها العالم. وقعت مسيرة العلوم في يوم الأرض في عام 2017 (22 أبريل 2017) وتبعتها حركة استنفار المناخ الشعبية (29 أبريل 2017).

يوم الأرض منذ 1990 وحتى 1999
أعطى حشد 200 مليون شخصًا في 141 دولة، ودعم القضايا البيئية على المسرح العالمي، وأنشطة يوم الأرض في عام 1990، دفعة كبيرة لجهود إعادة التدوير في جميع أنحاء العالم وساعدت في تمهيد الطريق لقمة الأمم المتحدة المتعلقة بالأرض عام 1992 في ريو دي جانيرو. على عكس يوم الأرض الأول في عام 1970، أُطلقت هذه الذكرى العشرين بأدوات تسويقية أقوى، وبوصول أكبر إلى التلفزيون والإذاعة، وبميزانية تبلغ ملايين الدولارات.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

“طاقة” وبرنامج “أقدر” و”بلو فوريست” يتعاونون لزراعة 50.000 شجرة قرم

ويطلقون أكبر حملة من نوعها في الدولة يشارك فيها موظفو “طاقة” لزراعة أشجار القرم في …