المبادئ الاسلامية والمسؤولية الاجتماعية للشركات

شبكة بيئة ابوظبي: لندن، المملكة المتحدة، 18 ابريل 2016
كيف تعكس تقارير المسؤولية الاجتماعية للشركات الإسلامية ثقافة مؤسسية إسلامية
من المسلم به على نطاق واسع أن الشركات الإسلامية تميل إلى العمل في البيئات الثقافية التي يتم التركيز فيها على قيم الأمانة والعدالة والمساءلة والاحترام والمعرفة والتعاون والانضباط والنزاهة والجماعية والفضيلة وشورى القرار والحزم. وتجدر الإشارة إلى أن خصائص الثقافة المؤسسية لإحدى الشركات توجه بشكل مباشر مسار رحلة المسؤولية الاجتماعية الخاصة بها
ويسهم تبني المبادئ الإسلامية بقوة في توحيد الممارسات، وإلزام المجتمعات، وإرساء العدالة، وغرس الثقة في الأشخاص وتعزيز إدراكهم لمسؤولية إدارة العالم وتطويره تبعاً لذلك. ويضفي ذلك على مبادرة المسؤولية الاجتماعية للشركات صبغة أخلاقية ودينية على حد سواء استناداً إلى المعتقد بأن المؤسسات يجب أن تكون “صالحة”. وتتسم معايير التقارير الموجودة في الوقت الحالي بأنها في الغالب عريضة التطبيق. وعلى الرغم من أن ذلك يوفر المرونة، إلا أنه لا يحقق الاستفادة من الإمكانات التي يمكن أن يوفرها دمج الثقافات المؤسسية المحلية وممارساتها
إن مشاريع المسؤولية الاجتماعية للشركات في المناطق الإسلامية تسهم في تشكيل صورة المؤسسات ككيانات ترسخ ثقافة فعل الخير ودعم المجتمعات. الشركات التي تملك برامج مسؤولية اجتماعية تبرز حرصها التاريخي على المساهمة في الأنشطة الخيرية

بعدما أصبحت برامج المسؤولية الاجتماعية للشركات الخيرية تغطي نطاقاً عريضاً من الاحتياجات المجتمعية؛ مثل دعم الأشخاص المحليين بالمهارات والمال، والتبرع بالمال والوقت والمعرفة لدعم البنية التحتية الجديدة أو المحسنة، وإشراك الشباب في دعم الاستثمارات الاجتماعية من أجل مستقبل المواطنين والبلد على السواء؛ أصبح لزاماً أن تراعي الأنشطة والفرص التي تتيحها المؤسسات المشاركة في هذه البرامج الشاملة هذه الاحتياجات المجتمعية
مثل هذه الجهود الخيرية، إذا ما تمت إدارتها على نحو استراتيجي والإبلاغ عنها على نحو شفاف، سيكون لها مردود هائل فيما يتعلق بمشاركة المسؤولية الاجتماعية للشركات والاستثمارات الاجتماعية الرامية إلى تحقيق مكاسب مستدامة. وتعترف مبادرة التقارير الإسلامية بالعمل الخيري المؤسسي كأحد دعائم المسؤولية الاجتماعية للشركات، وهو ما يمثل انعكاساً لثقافة العطاء المترسخة لدى الشركات ذات القيم الإسلامية
ويتزايد إدراك المؤسسات عبر العالم لأهمية المسؤولية الاجتماعية للشركات. علاوة على ذلك، فإن عدداً متزايداً من المؤسسات ذات الفكر التقدمي تبرهن على أن دمج مقاييس المسؤولية الاجتماعية للشركات في ممارسة الأعمال لديها لا يقيد نمو أعمالها وإنما يوفر في المقابل فرصة قوية للابتكار وتحقيق قيمة مضافة
تقدم مبادرة التقارير الإسلامية إطاراً للإبلاغ الفعّال عن المؤشرات طويلة الأمد بما يفيد خط القاعدة الثلاثي للمؤسسة والمجتمع والاقتصاد والبيئة بوجه عام

عن عماد سعد

رئيس تحرير شبكة بيئة أبوظبي، عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب، والاتحاد الدولي للصحفيين، والرابطة العربية للإعلاميين العلميين. 1- مدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعية بيئية موجهة للأطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2021) 4- مؤسس ورئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي (أول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة باللغة العربية الأم في مجال البيئة والتنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2021)

شاهد أيضاً

تكنولوجيا زايلم تسهم في إعادة تدوير تريليون جالون من المياه سنوياً

تقرير الاستدامة 2020 الذي أصدرته الشركة يرصد التقدم المحرز في معالجة أبرز التحديات العالمية المتعلقة …