اليونسكو تناقش مستقبل التدريس في الدول العربية

مشاورة لفريق العمل الدولي الخاص المعني بالمعلمين، بالتعاون بين اليونسكو، ومؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز
شبكة بيئة ابوظبي: اليونسكو، باريس/دبي، 20 نيسان/أبريل 2021

كان لجائحة كورونا أثرٌ عميق على دور المعلمين إذ أنها غيّرت طبيعة مهنة التدريس. مع إغلاق المدارس والتحول المفاجئ إلى التعلّم عن بعد، وجد المعلمون أنفسهم في بيئات تعلّم غير تقليدية تتطلب أساليب تدريس تكيّفيّة وطرق وأدوات تربوية مؤاتية. في المنطقة العربية، حيث يواجه المعلمون تحديات غير مسبوقة وهم يسعون جاهدين لتوفير التعليم لملايين الأطفال المتأثرين بالصراع والنزوح والفقر، من الضروري استخلاص الدروس المستفادة خلال الجائحة لبناء نُظُم تعليمية أقوى وأكثر مرونة، تضع المعلمين في صميم العملية التربوية.
على هذه الخلفية، نظّم فريق العمل الدولي الخاص المعني بالمعلمين، بالتعاون مع مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز واليونسكو، حلقة حوار افتراضية حول مستقبل التدريس في الدول العربية بهدف إثارة المناقشات والبحث في مستقبل مهنة التدريس. ساهمت هذه الفعالية، التي أُقيمت في 20 نيسان/أبريل ،2021 في مبادرة “مستقبل التربية والتعليم” التي أطلقتها اليونسكو والتي ترمي الى بلورة رؤية استشرافية بشأن المصير المحتمل للتعليم والتعلّم، وتوفير خطة بشأن السياسة العامة في هذا المجال بناءً على عملية تشاورية مفتوحة وواسعة النطاق تشمل الشباب والمربين والمجتمع المدني والحكومات وقطاع الأعمال والجهات المعنية الأخرى.

على وجه الخصوص، هدفت الفعالية الى وضع المعلّمين في صميم المناقشات حول الشكل الذي ستأخذه النظم التعليمية في المستقبل، وذلك انطلاقاً من مفهوم أنّ للمعلمين الدور الأساس في ضمان الجودة والابتكار في التعليم، وهو مفهوم مضمّن في خطة التعليم لعام 2030 في إطار الهدف 4 من أهداف التنمية المستدامة، كما أنه يقع في صميم عمل مؤسسة حمدان منذ إنشائها.
شارك في حلقة النقاش التي أدارتها السيدة ملك زعلوك، مديرة معهد الشرق الأوسط للتعليم العالي في الجامعة الأميركية في القاهرة ستّة متحدّثون كبار المستوى : أنطونيو نوفوا، سفير البرتغال لدى اليونسكو وعضو اللجنة الدولية لمبادرة مستقبل التربية و التعليم؛ كارلوس فارغاس تاميز، رئيس الأمانة العامة لفريق العمل الدولي الخاص المعني بالمعلمين ووحدة تنمية المعلمين في اليونسكو؛ كريستين صفوت، المديرة التنفيذية لمؤسسة علّمني، مصر (الفائزة بجائزة حمدان 2020)؛ إليسا جويرا، مؤسسة كلية فيلادلفيا فالي، المكسيك وعضو اللجنة الدولية لمبادرة مستقبل التربية و التعليم؛ حلمي حمدان، خبير ومدرب تربوي في الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين، فلسطين؛ نجوى الحوسني، عميد كلية التربية بالإنابة في جامعة الإمارات العربية المتحدة.
في كلمته الافتتاحية، تحدث مدير مبادرة “مستقبل التربية والتعليم” في اليونسكو الدكتور صبحي طويل عن مستقبل التعليم من منظور عالمي، وسلّط الضوء على الدور الذي تلعبه اليونسكو في إطلاق مناقشة عالمية حول هذه المسألة. وأكد الدكتور طويل أن الأزمة التي خلّفتها جائحة كورونا تشكّل فرصة لإعادة تصور الغرض من التعليم والنظم التعليمية، والتفكير في دور المعلمين والطبيعة المتغيرة للمهنة.

من جانبهم، ألقى المتحدثون الضوء على مجموعة التحديات التي يواجهها المعلمون في ضوء الجائحة وما بعدها. على وجه الخصوص، ركّز النقاش على التحديات التربوية الجديدة الناشئة عن التحول إلى التعلم عن بعد، ودعم المعلّمين وتعزيز رفاههم، وبرامج تدريب المعلمين، وقضية مستقبل المهنة.
حضر الفعالية نحو 200 مشارك من خلفيات متنوعة (معلمون، منظّمات معلّمين، واضعو سياسات، مؤسسات تدريب المعلمين، ممثلو منظمات اقليمية ودولية وأعضاء فريق العمل الخاص المعني بالمعلمين وممثلون من القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني). تطرقت المناقشة إلى مجموعة واسعة من القضايا، بما في ذلك الاستثمار في برامج تدريب المعلمين التي تركز على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ؛ ترسيخ برامج تدريب المعلمين والمساعي الرامية إلى دعمهم ؛ وتحسين ظروف عمل المعلّمين، مع التركيز على المنطقة العربية. وأظهر استطلاع مباشر أُجري على المشاركين أن الأغلبية تعتبر مشاركة المعلمين في صنع سياسة التعليم، واصلاح برامج تعليم وتدريب المعلمين، مفتاحًا أساسياً لتمكين المعلمين من قيادة التغيير التربوي في المستقبل. كما تعتقد الغالبية أن التحدي الرئيسي الذي يواجهه المعلمون اليوم هو التكيّف مع التعلم عن بعد.

في كلمته الختامية، شدّد السيد كارلوس فارغاس تاميز على دور المعلمين في قيادة التغيير التربوي ودفع عجلة التغيير والابتكار في العملية التعليمية. كما سلّط الضوء على الحاجة إلى تمكين المعلمين ودعمهم من خلال التطوير المهني وذلك بهدف ضمان جودة التعليم والابتكار فيه.
قدّمت الفعالية فرصة للمشاركين لتبادل وجهات النظر والأفكار والآراء حول الطبيعة المتغيرة لمهنة التدريس في الدول العربية وخارجها، وللبحث في التحديات والفرص الناشئة أمام المعلمين لقيادة التغيير التربوي. سيتم تضمين المناقشة في تقرير حول مستقبل التدريس ، والذي سيشكل جزءًا من التقرير النهائي لمستقبل التعليم. سيضمن ذلك ايصال صوت المعلمين والخبراء في التدريس ، من جميع المناطق ، وإدراجها في المناقشات العالمية حول التعليم.

عن عماد سعد

رئيس تحرير شبكة بيئة أبوظبي، عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب، والاتحاد الدولي للصحفيين، والرابطة العربية للإعلاميين العلميين. 1- مدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعية بيئية موجهة للأطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2021) 4- مؤسس ورئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي (أول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة باللغة العربية الأم في مجال البيئة والتنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2021)

شاهد أيضاً

إطلاق جائزة الإسكوا للمحتوى الرقمي العربي من أجل التنمية المستدامة

شبكة بيئة ابوظبي: لبنان، بيروت، 18 حزيران/يونيو 2021 أطلقت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي …