مفوضية اللاجئين وشبكة OSN تتعاونان لإطلاق السلسلة الوثائقية “أنا لاجئ وهذه قصتي”

حصرياً خلال شهر رمضان
تروي السلسلة الوثائقية المتوفرة حصرياً عبر OSN Streaming قصصاً حقيقية لثلاثين لاجئاً ونازحاً من مختلف بلدان العالم
من خلال هذه السلسلة، يهدف الطرفان إلى إيصال أصوات الأسر النازحة وتسليط الضوء على معاناتها خلال الشهر الفضيل
يأتي عرض السلسلة الوثائقية في إطار دعم شبكة OSN لحملة المفوضية “#خيرك_يفرق في كل ثانية” خلال شهر رمضان المبارك
شبكة بيئة ابوظبي: مفوضية شؤون اللاجئين، دبي، 28 ابريل 2021

تعاونت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مع OSN، شبكة المحتوى الترفيهي الرّائدة في في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لإطلاق السلسلة الوثائقية الحصرية “أنا لاجئ وهذه قصتي” خلال شهر رمضان المبارك بهدف إيصال أصوات اللاجئين والنازحين وتسليط الضوء على قضيتهم في مختلف أنحاء العالم. ويأتي إطلاق هذه السلسلة في إطار دعم شبكة OSN لجهود المفوضية وحملتها العالمية “#خيرك_يفرق في كل ثانية”.
وتهدف السلسلة التي تعرض حالياً على منصة OSN Streaming إلى تعزيز التعاطف مع الأفراد الذين يحتاجون للدعم العاجل وتشجيع المجتمع على التفكير باللاجئين والنازحين خلال شهر العطاء والتراحم، لاسيّما أن التداعيات الاجتماعية والاقتصادية التي فرضتها أزمة جائحة كورونا قد دفعت بالمزيد من النازحين إلى الفقر المدقع نتيجة فقدان مصادر دخلهم، وبالتالي إلى مستويات متزايدة من انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية. ومن شأن الحملة والشراكة أن تسهما في التأكيد على التأثير الجوهري الذي يمكن للأفراد إحداثه خلال ثوانٍ معدودة في حياة الأسر النازحة ، بعد أن انقلبت حياتها رأساً على عقب في لحظات ووجدت نفسها مجبرة على النزوح من منازلها طلباً للأمان.

وتعليقاً على إطلاق السلسلة، قال حسام شاهين، رئيس شراكات القطاع الخاص لدى المفوضية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “يسعدنا التعاون مع OSN Streaming لإطلاق هذه السلسلة الوثائقية الشيّقة، ونحن ممتنون لجهود OSN والتزامها المتواصل بتسخير منصتها لتسليط الضوء على قصص اللاجئين وإتاحة الفرصة للتوعية بمحنتهم، وكذلك إتاحة الفرصة لمشاركة أحلامهم وطموحاتهم مع المشاهدين حول العالم. ونأمل خلال الشهر الفضيل أن تسهم السلسلة في توجيه الأنظار إلى أزمة اللاجئين ، وندعو المجتمعات المسلمة والمجتمع ككل إلى التضامن مع الأسر أكثر حاجة و ومساعدتهم إمّا عبر نشر الكلمة أو المساعدة والتبرع بالزكاة أو الصدقة”.
وقالت رولا كرم الرئيسة التنفيذية بالإنابة لقسم المحتوى لدى شبكة OSN: “إننا فخورون بإحضار هذه السلسلة الوثائقية الهامة إلى جمهور إقليمي واسع خلال الشهر الكريم والمساهمة في خلق صدى أكبر لهذه القصص الإنسانية. تعطي هذه القصص المؤثرة المشاهدين رؤية ثاقبة للواقع الذي يواجهه العديد من الناس في جميع أنحاء العالم. وهذه هي السنة الثالثة التي تدعم فيها شبكة OSN مبادرات المفوضية، باستخدام منصتنا لدعم القضايا الجديرة بالاهتمام ونشجع جميع المشتركين في OSN Streaming على المشاهدة.
وتروي سلسلة “أنا لاجئ وهذه قصتي” تفاصيل الحياة الواقعية الملهمة التي يعيشها ثلاثون لاجئاً ونازحاً من مختلف بلدان العالم، بما فيها سوريا والعراق واليمن والصومال وإريتريا وجنوب السودان ولاجئي الروهينغا. وجاءت السلسلة الوثائقية ثمرة إنتاج مشترك، وتم بثّها للمرة الأولى على شاشة OSN خلال شهر رمضان 2019 قبل نقلها إلى منصة OSN Streaming هذا العام.
ويعود تاريخ الشراكة بين المفوضية وشبكة OSN إلى شهر رمضان لعام 2019، وقد وسع الطرفان آفاق تعاونهما ليشمل إطلاق هذه المبادرة المشتركة الأولى من نوعها بين منظمة إنسانية ومنصة للبث التلفزيوني في سبيل إنتاج وإصدار المحتوى الداعم لجهود المفوضية. ومن المزمع إنتاج المزيد من المحتوى الداعم ومواد التوعية لإطلاقها على منصة OSN Streaming في المستقبل القريب.

عن عماد سعد

رئيس تحرير شبكة بيئة أبوظبي، عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب، والاتحاد الدولي للصحفيين، والرابطة العربية للإعلاميين العلميين. 1- مدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعية بيئية موجهة للأطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2021) 4- مؤسس ورئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي (أول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة باللغة العربية الأم في مجال البيئة والتنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2021)

شاهد أيضاً

منتدى ريادة الأعمال المستدامة في أبوظبي يختتم دورته السنوية السابعة بنجاح

تحت شعار ” التحول إلى المستقبل اليوم” بدعم من هيئة البيئة – أبوظبي، وتحت شعار …