نادي تراث الامارات يحتفي بـ “يوم زايد للعمل الإنساني”

شبكة بيئة ابوظبي: الامارات العربية المتحدة، 02 مايو 2021
نظم مركز زايد للدراسات والبحوث التابع لنادي تراث الإمارات ندوة افتراضية أمس السبت بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني بعنوان “العطاء الإنساني..تأصيل لتراث الإمارات الحضاري والأخلاقي”.
شارك في الندوة سعادة محمد حاجي الخوري مدير عام مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وسعادة الدكتور جمال بن حويرب المهيري المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة المستشار الثقافي في حكومة دبي، وسعادة راشد الحميري مدير إدارة شؤون المساعدات الخارجية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وأدار الندوة الباحث والمؤرخ الدكتور حمدان الدرعي.
وقالت فاطمة المنصوري مديرة مركز زايد للدراسات والبحوث في كلمتها الافتتاحية إن يوم زايد للعمل الإنساني الذي يصادف 19 رمضان من كل عام والذي يتزامن مع ذكرى رحيل مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، هو مناسبة وطنية عظيمة دأب مركز زايد على الإحتفاء بها تخليداً لما كان يحبه “رحمه الله” من البذل والعطاء، واستذكاراً لمآثر الخير التي كانت جزءاً رئيسياً من سيرته العطرة. وأضافت المنصوري أن مركز زايد للدراسات والبحوث وضع إرث القائد على رأس أولوياته واختصاصاته، وسعى في سبيل ذلك إلى إصدار العديد من الكتب والداراسات، وتنظيم الندوات والمحاضرات التي توثق هذه السيرة الخالدة، خاصة أنه يضم بين أقسامه الرئيسية معرض زايد الذي يعد أيقونة العمل الإنساني بما يضمه من أوسمة ونياشين من مختلف دول العام تقديراً لما قدمه الشيخ زايد من خدمات جليلة للإنسانية، وتتويجاً لجهوده الخيرية والإنسانية.

وفي مستهل حديثه توجه سعادة محمد حاجي الخوري بأسمى آيات الشكر والتقدير للقيادة الرشيدة على الدعم اللامحدود في الشأن الإنساني والخيري، وحرصها الدائم على ترسيخ ثقافة الخير والبذل والعطاء على مختلف الأصعدة، سيراً على نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أرسى بفكره ومبادراته الإنسانية دعائم العمل التطوعي والخيري. وتحدث سعادته عن أهم مبادرات وانجازات مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية على الصعيدين المحلي والدولي، وأشار إلى أن المؤسسة تحرص عند تقديمها المساعدات الإنسانية والإغاثية على أن تكون هذه المساعدات شاملة وتغطي جميع المحتاجين إليها بصرف النظر عن الجنس أو الدين أو العرق.
وقال سعادة الدكتور جمال بن حويرب المهيري أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان عُرف طوال حياته بحب الخير والاهتمام بالأعمال الإنسانية والخيرية وقدم كثيراً من العطاء، وسجل كثيراً من الإسهامات البارزة في مجال العمل الإنساني. مضيفاً أن شواهد عطاء الشيخ زايد «طيب الله ثراه» في مختلف دول العالم فلا تكاد تخلو بقعة من بقاع الدنيا إلا وتحمل أثراً كريماً يمجد ذكرى مؤسس دولة الإمارات، ويقف شاهداً على عظمة العطاء الإنساني على مر السنين. وسلط المهيري الضوء على بعض المشاريع الخيرية الإماراتية في عهد الشيخ زايد التي تجاوزت نطاق العالم العربي والإسلامي وامتدت لتشمل دول العالم أجمع.

من جانبه قال سعادة راشد الحميري أن دولة الإمارات أكدت ريادتها في مجال العمل الخيري والإنساني على مستوى العالم، وحققت أعلى النسب العالمية في المساعدات الخارجية، واحتلت الدولة المركز الأول عالمياً كأكبر جهة مانحة للمساعدات الخارجية في العالم. وأضاف تمكنت الإمارات التي تسير على نهج الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» من تسجيل بصمات إنسانية لا تنسى، كان آخرها تلك المتعلقة بأزمة كوفيد – 19 ، حيث مدت يد العون والمساعدة للعديد من دول العالم، بشحنات من الإمدادات الطبية والصحية والغذائية واللوجستية، لتتمكن هذه الدول من تخفيف معاناة شعوبها في مواجهة فيروس كورونا. وأكد الحميري التزام الإمارات بتطبيق أعلى المعايير الدولية عند توثيق المساعدات الخارجية، لتعزيز مكانتها بوصفها جهة مانحة رئيسة على الساحة الدولية.
أما الدكتور حمدان الدرعي فقد ساهم في إثراء النقاش في الندوة بالوقوف على الكثير من المحطات الحياتية في حياة الشيخ زايد، والأقوال المشهورة للقائد المؤسس في العديد من المواقف، التي جسدت شخصية عظيمة، تمتعت بالقدرة على العطاء الإنساني بكل قيمه، ومروراً بالمواقف التاريخية التي رسمت معالم شخصية تناولتها الدراسات، لاسيما أنها نبع لا ينتهي عطاؤه.
وشهدت الندوة عدداً من المداخلات من أبرزها مداخلة للأستاذ للدكتور داوود ماهر الشمري عضو هيئة تدريس في الكلية الجامعية للأم والعلوم الأسرية بإمارة عجمان، وأخرى للدكتور محمد فاتح زغل الباحث في مركز زايد للدراسات والبحوث.
حضر الندوة سعادة علي عبد الله الرميثي المدير التنفيذي للدراسات والإعلام في نادي تراث الإمارات، وسعيد علي المناعي مدير إدارة الأنشطة في النادي، وبدر الأميري المدير الإداري في مركز زايد للدراسات والبحوث ولفيف من الباحثين والمثقفين والإعلاميين والمهتمين.

عن عماد سعد

رئيس تحرير شبكة بيئة أبوظبي، عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب، والاتحاد الدولي للصحفيين، والرابطة العربية للإعلاميين العلميين. 1- مدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعية بيئية موجهة للأطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2021) 4- مؤسس ورئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي (أول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة باللغة العربية الأم في مجال البيئة والتنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2021)

شاهد أيضاً

نادي تراث الإمارات يطلق ملتقى السمالية الصيفي 2021 “عن بعد”

شبكة بيئة ابوظبي: الامارات العربية المتحدة، 27 يونيو 2021 أطلق نادي تراث الإمارات اليوم “الأحد” …