“دبي للسياحة” تستعرض المقومات الفنية والثقافية والتراثية لدبي في معرض سوق السفر العربي

“دبي للثقافة” تبرز إبداعات 10 فنانين ومصورين إماراتيين في معرض خاص مقام في الجناح يقدمون أعمالهم بمنظور جديد للمدينة
“دبي للسياحة” و”دبي للثقافة” تؤكدان التزامهما بتعزيز المشهد الثقافي للمدينة بما يتماشى مع استراتيجية دبي للاقتصاد الإبداعي
شبكة بيئة ابوظبي: دبي، الإمارات العربية المتحدة، 18 مايو 2021

تستعرض دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة) خلال مشاركتها في معرض سوق السفر العربي، الذي يقام حاليا في مركز دبي التجاري العالمي ويستمر حتى يوم الأربعاء 19 مايو الجاري، المقومات الفنية والثقافية والتراثية التي تزخر بها دبي وتلعب دوراً في تعزيز مكانتها كمركز رائد للثقافة والفنون في المنطقة، ويجعلها وجهة مفضلة للمبدعين والمثقفين وعشاق التراث. وذلك بما يتماشى مع استراتيجية دبي للاقتصاد الإبداعي التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.
وبإمكان زوّار جناح دبي زيارة المعرض الفني الذي تنظمه “دبي للثقافة”، ويضم 14 لوحة من الأعمال الأصلية لـ 10 فنانين ومصورين إماراتيين موهوبين تبرز جمال المدينة من منظور مشوّق وجديد. وتؤكد إقامة هذا المعرض التزام “دبي للسياحة” و”دبي للثقافة” برعاية الموهوبين وتوفير الفرص المناسبة لإظهار فنونهم وإبداعاتهم، انسجاماً مع استراتيجية دبي للاقتصاد الإبداعي.
وبهذه المناسبة، قال عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري: “تزخر دبي بالعديد من المقومات السياحية التي تميزها عن المدن العالمية الأخرى، وتزيد من جاذبيتها، فيما تعتبر الثقافة والفنون متأصلة في النسيج الاجتماعي للإمارة، وهي من العوامل الأساسية التي تعزز من مكانة المدينة كوجهة مفضلة للزيارة، وذلك لاحتوائها على العديد من المناطق والأماكن التراثية والفنية والثقافية الفريدة. في حين تؤكد “دبي للسياحة” من خلال استعراض الأعمال الفنية الإماراتية في جناح دبي بالمعرض على مكانة المدينة كمركز عالمي للفنون والإبداع والتنوع الثقافي، فإنها تدرك في الوقت ذاته أهمية هذا الأمر في تحقيق النمو لقطاع السياحة. وتسعى دبي من خلال استضافة وتنظيم المعارض والفعاليات الفنية إلى تعزيز مكانتها المتنامية كمركز فني وثقافي يجمع أبرز المواهب المحلية والعالمية، مما يتيح الفرص أمام الزوار والجمهور لاستكشاف الفنون المتنوعة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا”.

وأضاف كاظم قائلا: “في إطار جهودها لتحويل إمارة دبي إلى وجهة مفضلة للمبدعين من كل أنحاء العالم، وعاصمة للاقتصاد الإبداعي بحلول 2025، توجه “دبي للسياحة” خلال الفترة المقبلة تركيزها نحو الترويج للوجهات الثقافية لاستقطاب المزيد من الزوار، وكذلك رواد الأعمال والمبدعين، فضلاً عن إطلاق المشاريع والمبادرات المميزة التي تساهم في تنمية القطاع”.
ومن جهتها قالت شيماء راشد السويدي، مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي، المدير التنفيذي لقطاع الفنون والآداب بالإنابة في “دبي للثقافة”: “إن تسليط الضوء على المبدعين الإماراتيين من شأنه أن يظهر التنوع الهائل في المواهب الفنية التي تحتضنها الإمارة. وينسجم دعمنا لهذه المواهب مع أحد مستهدفات خارطة طريقنا الاستراتيجية في تعزيز مكانة دبي وجهة مفضلة لجميع عشاق الفنون والثقافة، ومنارة للتنوع الثقافي للمواهب من شتى أنحاء العالم، ومركزاً للإبداع والحوار بين الثقافات. كما يتماشى التزامنا برفد هذا النوع من الأحداث والمبادرات مع “استراتيجية دبي للاقتصاد الإبداعي” التي تسعى إلى تحفيز النمو الاقتصادي للإمارة من خلال الثقافة والفن والتراث، وذلك عبر جعل هذه المفردات الرائعة بمتناول الجميع وفي كل مكان، وتحفيز مشاعر الفخر والانتماء الوطني لدى جميع أفراد المجتمع، وصولاً إلى تحقيق رؤيتنا في جعل دبي مركزاً عالمياً للثقافة، حاضنة للإبداع، ملتقى للمواهب”.

ومن بين الأعمال الفنية المميزة المعروضة في الجناح بمعرض سوق السفر العربي منحوتة “الأزرق” للفنان جمال السويدي، وهي واحدة من بين منحوتات سلسلة أعماله “الحب” المستوحاة من علاقته مع البيئة المحلية لدولة الإمارات العربية المتحدة.
وعبّر جمال السويدي عن مدى تأثير دبي في استلهام أعماله، قائلاً: “استوحيت فكرة هذا العمل للمرة الأولى في العام 2013 عندما كنت أسافر في رحلة استكشافية عبر الصحراء لاستلهام بعض الأفكار التي تساعدني في أعمالي المستقبلية، إلى أن رأيت شجرتي غاف كانتا معزولتين عن باقي الأشجار وفي الوقت نفسه كانتا توفران الرفقة والدعم لبعضهما البعض، حيث أن بساطة الطبيعة في الصحراء قد ألهمتني في القيام بهذه الأعمال، مدفوعاً باعتقادي أن الحب يمكن العثور عليه أينما كان، ويمكن نقل الإحساس به والتعبير عنه في أي مكان”.

وإلى جانب منحوتة السويدي، هناك لوحة زيتية رائعة للفنان عبد القادر الريس، وكذلك منحوتة للفنان أحمد العنزي، ومجموعة من الأعمال الفنية التي قام بتصويرها كل من أحمد العنزي، وعبد العزيز البستكي، وميثم العبودي، ومصعب المصعبي، حيث جرى انتقاء هذه اللوحات من الأعمال الفائزة بجائرة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، الفعالية السنوية التي تعكس التزام دبي بتشجيع ودعم الفن، وتظهر أيضا أفضل اللقطات لدولة الإمارات العربية المتحدة، وكذلك أجمل الصور لدبي وسحرها في جذب اهتمام العالم باعتبارها إحدى الوجهات العالمية المفضلة للزيارة والعمل والإقامة بها.
يُذكر أن فعاليات معرض سوق السفر العربي بدأت في 16 مايو وتستمر حتى 19 مايو الجاري في مركز دبي التجاري العالمي.
للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة: www.visitdubai.com

عن عماد سعد

رئيس تحرير شبكة بيئة أبوظبي، عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب، والاتحاد الدولي للصحفيين، والرابطة العربية للإعلاميين العلميين. 1- مدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعية بيئية موجهة للأطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2021) 4- مؤسس ورئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي (أول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة باللغة العربية الأم في مجال البيئة والتنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2021)

شاهد أيضاً

إصدارات جديدة لنادي التراث في معرض ابوظبي للكتاب

شبكة بيئة ابوظبي: الامارات العربية المتحدة، 21 مايو 2021 يشارك نادي تراث الإمارات في فعاليات …