“وجبة ….. إبداع وابتكار (54) “اليقظة الاستراتيجية (4)”

شبكة بيئة ابوظبي: بقلم د. أنيس رزوق، مستشار تخطيط استراتيجية الجودة والتميز، خبير حوكمة معتمد، 31 مايو 2021.

بناء على ماسبق من مقالات والتي تحدثنا فيها عن أهمية اليقظة الاستراتيجية ودعمها للمنظمات في سرعة اتخاذ القرارات من خلال تطبيق مراحل اليقظة الاستراتيجية لمعرفة فرص التحسين والمخاطر المتوقعة وكيفية استغلالها لدعم المنظمة في تحقيق السبق والتميز في تحقيق أهدافها باتخاذ القرارات بالفعالية والسرعة الممكنة، نورد في هذا الجزء الشروط الواجب توفرها في المنظمات لضمان تحقيق فعالية اليقظة الاستراتيجية، وأهدافها.

الشروط الواجب توفرها في المنظمات لضمان تحقيق فعالية اليقظة الاستراتيجية:

هناك بعض الشروط الأساسية من الضروري أن تركز عليها المنظمة لتحقيق فعالية عالية في تطبيق اليقظة الاستراتيجية، وتتشابه جزئياً مع فرق العمل وروح العمل الجماعي التي تركز على الأهداف التي أنشأت من أجلها الفرق وكيفية إدارة الوقت وتطويعه للغاية، وأهمها العمل بروح الفريق، وقد تم تحديده لتشكل وحدة متكاملة يشترط توافرها في المنظمة لتحقيق فعالية اليقظة الاستراتيجية، أساسها الإدارة الثابتة من قبل الادارة، على المسيرين اعتبار اليقظة كوظيفة إدارية والعمل على تنفيذها شخصياً والتركيز عليها من حيث الأداء والنتائج(1)، والتحكم في الوقت، أي تسخير الوقت لتحقيق اليقظة والوسائل الاساسية المساعدة، والميزانية المناسبة(2)، اتصال داخلي جيد، التواصل المباشر لانتقال المعلومة عبر كل المستويات بالمنظمة دون احتكارها كي لا تفقد الفائدة منها وتعطي العمل الجماعي أهدافه في اليقظة(3)، الحد الادنى من الهياكل، يكون للمعلومة أهمية أكبر من حيث التنظيم والانتقال ضمن أطر هيكلية وتنظيمية للمحافظة عليها والفائدة منها(4) والانتقال السلس بين المستويات الوظيفية، روح جماعية قوية وهذا الهدف الرئيس في اليقظة الواجب توفرها بين مختلف الموظفين و اعتباره من ضمن ثقافة المنظمة الداخلية(5).

أهداف اليقظة الاستراتيجية:

تتمثل أهداف اليقظة الاستراتيجية(6) بعدة نقاط أساسية تجعل المنظمة في حالة يقظة تامة ومتابعة مستمرة تبدأ بالتنبؤ الدقيق للفرص التي تدعم تحليل البيئة العلمية والتقنية والتكنولوجية بما يدعم تحقيق أهداف المنظمة وحسن استغلال وتجنب التهديدات والتقليل من أثارها، وأيضاً الاسثتمار في اكساب المنظمة ميزة تنافسية بالمعلومات التي تم الوصول إليها من خلال مقارنتها، بالاهتمام المستمر بالتطوير والتجديد، لتحقيق قيمة مضافة للمنظمة، وكل هذا يتعلق بالمعالجة العالية للمعلومات التي يتم الحصول عليها لتجنيدها في اتخاذ القرارات المناسبة ويحقق الطموح المستقبلي ليه، وتعتبر اليقظة الاستراتيجية المتثملة بالمعلومات عليها مصدراً للبحث عن ابتكارات جديدة وتطويرها بما يصب في مصلحة المنظمة، بما يحقق الكفاءات والخبرات والمهارات المتنوعة لنظام المعلومات الاستراتيجية في المجال التسويقي والتجاري وغيرها، وأيضاً تسعى إلى تحقيق الفرص بمعرفة توجهات ونوايا المنافسين في السوق واتجاههم والتكنولوجيا التي يستخدمونها، وهذا يساعد في اختيار المشروع الابتكاري المناسب للمنظمة في قطاعات مختلفة تم تحليل بيئتها لمعرفة قدراتها قياساً للمنافسين، والتسيير الجيد لنشاطاتها والحفاظ على الارث المعلوماتي لها وحمايتها، مما يأثر ايجاباً على زيادة الارباح وحجم المبيعات وتطوير المنتجات وتحسين جودتها وزيادة الحصة السوقية،والوفرة المالية، كما هو موضح بالشكل.

وعليه فأن المنظمة حتى تحقق يقظتها الاستراتيجية يجب أن تكون منتبهة إلى ما يحصل حولها من تطورات وتقلبات بل تكون في الاستماع إلى الإشارات والتطورات التي قد تأتي من محيطها والتي تمكنها من اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب، وتهيئة الفريق العمل المعني بالتمتع بالوعي الفائق لأهمية المعلومات وايمانه بأهميتها في تعظيم مخرجات المنظمة، والسماح بمرور المعلومات عبر مختلف المستويات التنظيمية بالسرعة والدقة المطلوبة، من خلاله يتم توزيع الأدوار والمسؤوليات والصلاحيات وتحديد شبكات الاتصال والتواصل وانسياب المعلومات بسلاسة بين مختلف المستويات الإدارية والتنظيمية بدءً من الفرد وحتى أعلى الهرم في المنظمة، بهدف تحقيق السبق والتميز عن غيرها من المنظمات في ظل البيئات المتقلبة والتي تحمل المخاطر في طياتها.

 

المراجع:
1. العالية طجين، دور اليقظة الاستراتيجية في تحليل البيئة الخارجية للمؤسسة باستخدام تحليل القوى التنافسية لبورتر” دراسة حالة المؤسسة المطاحن الكبرى للجنوب –أوماش “، مذكرة مقدمة كجزء من متطلبات نيل شهادة الماجستير في علوم التسيير، قسم علوم التسيير، جامعة محمد خيضر بسكرة، الجزائر، 2013/2014، ص24.
2. أميرة محاط، أثر اليقظة الاستراتيجية في تحسين الأداء التسويقي، رسالة ماجستير في علوم التسيير، كلية العلوم الاقتصادية وعلوم التسيير، أميرة محاط، مرجع سابق، ص28
3. العالية طجين، مرجع سابق، ص 24
4. أميرة محاط، مرجع سابق، ص 24
5. حديد، رتيبة وحديد، نوفل (2005)، اليقظة التنافسية وسلة تسييريه حديثة لتنافسية المؤسسة، من بحوث المؤتمر العلمي الدولي حول الاداء المتميز للمنظمات والحكومات، 8-9 مارس، كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية، قسم علوم التسيير، جامعة ورفلة.
6. الشارف، مؤذن، دور اليقظة الاستراتيجية في تحسين تنافسية المؤسس، دراسة حالة اتصالات الجزائر، رسالة ماجستير في علوم التسيير، جامعة عبد الحميد ابن باديس، (2017 -2018)،ص 13.

عن الدكتور أنيس رزوق

شاهد أيضاً

“وجبة ….. إبداع وابتكار (57) “اليقظة الاستراتيجية (7)”

شبكة بيئة ابوظبي: بقلم د. أنيس رزوق مستشار تخطيط استراتيجية الجودة والتميز، خبير حوكمة معتمد، …