“مجلس الشركات العائلية الخليجية” يطلق “جوائز الشركات العائلية” الأولى في دول مجلس التعاون الخليجي

الشركات العائلية تساهم بنحو 60% من إجمالي الناتج المحلي في دول مجلس التعاون الخليجي والجوائز الجديدة تكرم نجاحها عبر الأجيال
تقديم الجوائز ضمن أربع فئات وهي الشركات العائلية الصغيرة والمتوسطة؛ ومدير تنفيذي غير عائلي؛ ومشروع الجيل القادم؛ وابتكار الجيل القادم
شبكة بيئة ابوظبي: دبي، الإمارات العربية المتحدة، 06 يونيو 2021


كشف “مجلس الشركات العائلية الخليجية” النقاب عن “جوائز الشركات العائلية” الأولى في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. وتأتي هذه الجوائز لتكرم النجاح المستمر للشركات عبر الأجيال، وتسلط الضوء على الإنجازات الجلية للشركات المملوكة عائلياً، لاسيما مع مساهمتها بنسبة 60% من إجمالي الناتج المحلي في دولة مجلس التعاون الخليجي، علاوة على توفيرها نحو 80% من الفرص المهنية للكوادر البشرية في المنطقة.
وتفتح الجوائز باب التقدم إليها لجميع الجهات في دول مجلس التعاون الخليجي المنضوية ضمن شركة مملوكة عائلياً وصلت للجيل الثاني على الأقل، ويتم تقديم الجوائز ضمن أربع فئات: الشركات العائلية الصغيرة والمتوسطة؛ ومدير تنفيذي غير عائلي؛ ومشروع الجيل القادم؛ وابتكار الجيل القادم.
وسيتلقى الفائزون التكريم في فعالية احتفالية خاصة ينظمها “مجلس الشركات العائلية الخليجية” وسيكون بإمكانهم حضور القمة السنوية للأعضاء ومأدبة العشاء الخاصة. وسيحصلون أيضاً على ميزة الدخول الحصري إلى مجموعة مختارة من فعاليات المجلس، ونشاطاته، وبرامجه التعليمية لمدة عام واحد.

ويمكن لأي شركة أو فرد الترشح للجوائز بحلول يوم 30 يونيو 2021 والتعرف على متطلبات الأهلية الخاصة عبر الموقع الإلكتروني www.fbcgawards.com. وستتولى لجنة تحكيم خاصة برئاسة هند بهوان، رئيسة مجلس إدارة مجموعة بهوان سايبرتيك مسؤولية تقييم فئتي الشركات العائلية الصغيرة والمتوسطة؛ ومدير تنفيذي غير عائلي، في حين ستكون عملية تحكيم فئتي مشروع الجيل القادم؛ وابتكار الجيل القادم من مهام مجلس إدارة “مجلس الشركات العائلية الخليجية” برئاسة عمر قتيبة الغانم وأعضاء المجلس الآخرين.
وتضم قائمة أعضاء لجنة التحكيم الآخرين شخصيات أكاديمية مرموقة من المنطقة والعالم، من بينهم الدكتورة بريدجيت كوستين، زميلة الأبحاث ومديرة الجودة، مشروع “أكسفورد أونرشيب” في جامعة أكسفورد؛ والدكتور رودريغو باسكو، الأستاذ المشارك وممثل الشيخ سعود بن خالد بن خالد القاسمي للأعمال العائلية في الجامعة الأمريكية في الشارقة؛ وأليكسيس دو روي الرئيس التنفيذي لشركة “اف بي ان انترناشيونال”؛ وفادي حمادة المستشار القانوني العام لمجموعة الفطيم؛ وقادة الشركات العائلية من الجيل الجديد لولوة السديري من المملكة العربية السعودية ورحمة البرواني من سلطنة عمان.
وفي معرض إعلانها عن إطلاق الجوائز، قالت هند بهوان: “يهدف برنامج جوائز الشركات العائلية إلى تكريم رواد هذه الشركات والإشادة بنجاجهم في تخطي اللحظات العصيبة التي واجهتها شركاتهم ومساعيهم الجادة لدعم استقرار الشركات وتمكينها من إضافة القيمة المنشودة على الاقتصاد. وتؤكد الجوائز أيضاً على أهمية الشركات العائلية بالنسبة لدول مجلس التعاون الخليجي، وتلقي الضوء على المجموعات العائلية وفرق العمل الذين يبذلون ما بوسعهم لتخطي التحديات مع تعاقب الأجيال من خلال التخطيط الدقيق والحفاظ على وحدة الأسرة وتعزيز الابتكار والإبداع”.

ومن جانبه قال عمر قتيبة الغانم، رئيس مجلس إدارة “مجلس الشركات العائلية الخليجية”: “تشكل الشركات العائلية مرتكزات رئيسية لازدهار ونماء المنطقة، وتقدم قيمة كبيرة، وتخلق فرص العمل وتطلق مشاريع مبتكرة. وعلى الرغم من كل ذلك، نادراً ما تحظى إنجازاتها بالإشادة والثناء. لذلك جاء إطلاق جوائز الشركات العائلية للاحتفاء بنجاح هذه الشركات في تأسيس نماذج عمل مزدهرة جيلاً تلو الآخر. وقد سلطت الجائحة العالمية الضوء على الحاجة الماسة لتأسيس منظومة محلية لريادة الأعمال، وبالتالي تشكل الجوائز مصدر إلهام كبير للجيل الجديد من رواد الأعمال القادرين على تعلم الدروس المستفادة من الشركات الكبرى في نقل الإرث إلى الجيل الجديد”.
ومن بين الفئات الأربع، تهدف جائزة الشركات العائلية الصغيرة والمتوسطة إلى تكريم نجاح الشركات وعمق ابتكاراتها وبصمتها في المجتمع على مر الأجيال. وتُتاح هذه الفئة للشركات المملوكة عائلياً وتتخذ من إحدى دول مجلس التعاون الخليجي مقراً لها، ولا يتجاوز عدد موظفيها 250 موظفاً و/أو لا يتجاوز رأس مالها السنوي 70 مليون دولار. ويتعين أن تكون الشركة في الجيل الثاني أو أعلى.
وتكرم جائزة مدير تنفيذي غير عائلي الموظفين في الشركات العائلية الذين أظهروا ولاءً مطلقاً والتزاماً متواصلاً وساهموا بنجاح الشركة. ويتعين أن يمتلك الموظف أكثر من 10 سنوات من الخدمة في شركة عائلية في الجيل الثاني أو أعلى وتتخذ من إحدى دول مجلس التعاون الخليجي مقراً لها.

وانطلاقاً من أهمية روح ريادة الأعمال بالنسبة لأجيال المستقبل ، تكرم جائزة مشروع الجيل القادم الشباب الذين نجحوا بإطلاق مشروع ناجح في دول مجلس التعاون الخليجي ضمن الشركة العائلية أو خارجها. ويجب أن يتراوح عمر المرشح بين 18 و 40 عاماً، وأن يكون منتسباً إلى شركة عائلية في المنطقة وأطلق مشروعاً ضمن الشركة أو خارجها.
وتحتفي جائزة ابتكار الجيل القادم بتأثير الجيل المقبل من أفراد العائلة الذي يساعد في دفع عجلة الابتكار والتحول الرقمي المستقبلي ضمن الشركة العائلية. ويجب أن يتراوح عمر المرشح بين 18 و 40 عاماً، ونجح بإثبات قدرته على الابتكار ضمن الشركة.
وخلال عملية التقييم، سيتم وضع قائمة تضم أفضل 10 مرشحين بنهاية شهر يوليو. وستعمل لجنة التحكيم على مراجعة وتقييم القائمة لاختيار ثلاثة مرشحين نهائيين لكل فئة. وتأتي بعد ذلك مرحلة عرض المرشحين لأعمالهم على اللجنة، ليتم عقب ذلك اختيار الفائز عن كل فئة.
تجدر الإشارة إلى أن “جوائز الشركات العائلية” تعد منصة مثلى لتحديد وتقييم وقياس نقاط القوة ومجالات التحسين، وتتحقق منها لجنة من الشخصيات الأكاديمية والقيادية العليا في الشركات العائلية من ذوي المصداقية والمعرفة الواسعة.

عن عماد سعد

رئيس تحرير شبكة بيئة أبوظبي، عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب، والاتحاد الدولي للصحفيين، والرابطة العربية للإعلاميين العلميين. 1- مدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعية بيئية موجهة للأطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2021) 4- مؤسس ورئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي (أول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة باللغة العربية الأم في مجال البيئة والتنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2021)

شاهد أيضاً

أبوظبي الأولى عربياً كأفضل المدن الملائمة للعيش

ضمن تصنيف “إيكونوميست إنتليجينس” للعام 2021 شبكة بيئة أبوظبي: الامارات العربية المتحدة، 14 يونيو، 2021 …