تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو 2021

·بهدف إتاحة الفرصة أمام جميع الراغبين في المشاركة بالجائزة
·مليون ومائة وثلاثون ألف درهم قيمة جائزة البردة موزعة على 4 فئات رئيسية
شبكة بيئة أبوظبي: الامارات العربية المتحدة 15يونيو 2021

أعلنت وزارة الثقافة والشباب عن تمديد فترة التسجيل في الدورة الـ 16 لجائزة البردة 2021، ضمن فئاتها الرئيسة، وهي فئة الزخرفة، وفئة الخط التقليدي والحديث، وفئة الشعر النبطي والفصيح وفئة التصميم التيبوغرافي، وذلك حتى 26 يوليو المقبل، بهدف اتاحة الفرصة أمام جميع الراغبين في المشاركة بالجائزة.
وتعد جائزة البردة التي تبلغ قيمة جوائزها مليون ومائة وثلاثين ألف درهم منصة عالمية للفنون الإسلامية المتعددة، وتساهم في تعزيز المشهد الثقافي والحركة الإبداعية في الدولة، وتبرز دور الإمارات في صون ورعاية الفنون الإسلامية والتراث الحضاري والإنساني.
وستواصل الوزارة تلقي طلبات التسجيل من المبدعين والفنانين والشعراء والخطاطين والتشكيليين من كافة أنحاء العالم الإسلامي، من خلال تعبئة النموذج الخاص بالمشاركة عبر الموقع الإلكتروني للجائزة www.burda.ae.
وحددت الوزارة معايير المشاركة وعدد الفائزين لكل فئة في الدورة الحالية للجائزة، حيث سيتم تكريم 5 فائزين ضمن فئة الزخرفة التي تشمل أربعة أشكال، وهي الأشكال الثلاثة غير التصويرية (الخط العربي والزخارف النباتية والزخارف الهندسية) والتمثيل التصويري، وسيحصل الفائز بالمركز الأول على جائزة قدرها 70 ألف درهم، والفائز بالمركز الثاني على 50 ألف درهم، والفائز بالمركز الثالث على 40 ألف درهم، والرابع على 30 ألف درهم، أما الفائز بالمركز الخامس فسيحصل على 20 ألف درهم.
وأوضحت الوزارة أبرز معايير المشاركة في فئة الزخرفة، حيث يجب أن يكون قياس الورق الكلي 35× 50 سم أو 50×50 سم، وأن تغطي الزخرفة نسبة 70% من مساحة الورق الكلي، ويُنفذ العمل بأسلوب الزخرفة الكلاسيكية الأصلية، وتترك للفنان حرية الإبداع في التصميم، وتُستخدم المواد الأصلية من الألوان والأحبار والذهب الحقيقي في التنفيذ ولا يجوز استخدام غيرها، ويمكن الاسترشاد بأسلوب الزخرفة الكلاسيكية السائدة من القرن الرابع عشر الميلادي (العصر التيموري) إلى القرن السادس عشر الميلادي (العصر الصفوي)، ويمكن استخدام الزخارف الهندسية، ويجب عدم ترك أي فراغ للكتابة بحيث تكون اللوحة قطعة زخرفية مستقلة بذاتها، إضافة إلى أنه يجب استخدام الورق المقهّر في إنجاز العمل، ويمكن لصق الزخرفة على الورق المقوى، ولا يجوز لصقها على الخشب.
كما حددت الوزارة 8 فائزين في فئة الشعر التي تعكس المكانة الراسخة لهذا الفن بوصفه وسيلة تعبير إبداعية، لتسليط الضوء على السيرة الشريفة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم وشخصيته الفريدة، عن طريق اللغة وقوة التعبير اللفظي، والاحتفاء بجمال اللغة العربية، وتنقسم إلى فئتين رئيسيتين، الأولى الشعر الفصيح، وتتضمن 4 جوائز رئيسية، حيث يحصل صاحب المركز الأول على جائزة قدرها 70 ألف درهم، وصاحب المركز الثاني على 50 ألف درهم، والمركز الثالث على 40 ألف درهم، فضلاً عن أن الفائز بالمركز الرابع سيحصل على 20 ألف درهم.
وتتضمن شروط ومعاير المشاركة في فئة الشعر أن يكون موضوع القصيدة حول مولد الرسول (صلى الله عليه وسلم) وبيان سيرته العطرة، وأن تلتزم القصيدة بأسس كتابة الشعر العمودي أو شعر التفعيلة، وأن تكون القصيدة عملاً أصلياً وجديداً منسوباً للمتقدم فقط، وإذا كانت القصيدة من الشعر العمودي، يجب أن تكون بين 15 و30 بيتاً، وإذا كانت من شعر التفعيلة يجب أن تكون بين 20 و35 مقطعاً.
أما الفئة الثانية في فئة الشعر فهي فئة الشعر النبطي، وتتضمن 4 جوائز رئيسية، حيث يحصل صاحب المركز الأول على جائزة قدرها 70 ألف درهم، والمركز الثاني على 50 ألف درهم، والمركز الثالث على 40 ألف درهم، فضلاً عن أن الفائز بالمركز الرابع سيحصل على 20 ألف درهم. ومن شروط ومعايير هذه الفئة أن يكون موضوع القصيدة حول مولد الرسول (صلى الله عليه وسلم) وبيان سيرته العطرة، وأن تلتزم القصيدة بالأسس الفنية للشعر النبطي، وأن تكون القصيدة عملاً أصلياً وجديداً منسوباً للمتقدم فقط، وأن تكون القصيدة بين 15 و30 بيتاً.

وأشارت الوزارة إلى أن فئة فن الخط تقدم 9 جوائز رئيسية، وتنقسم إلى فئتين هما، فئة الخط العربي التقليدي، وفئة الخط العربي الحديث، إذ يعد الخط العربي أحد أكثر أنواع الفنون الإسلامية تنوعاً وثراء، فقد اتخذ لنفسه مكانة راسخة باعتباره فناً يحظى باحترام كبير في الثقافة الإسلامية، وقد احتفى الخط العربي الإسلامي باللغة العربية لكونها لغة القرآن الكريم، لذلك فلا يقتصر الخط على كونه نمطاً من أنماط الكتابة، ولكنه أيضاً شكل من أشكال التعبير الروحي.
وتتضمن معايير فئة الخط العربي التقليدي، أن تكون لوحة واحدة تحتوي على نص الآية الكريمة {وإنك لعلى خلق عظيم} (سورة القلم، الآية 4) وتكتب بخط الثلث الجلي، ونص الحلية الشريفة، ويكتب بخط الثلث العادي، حيث يجب أن يكون قياس الورق الكلي W60×H80 سم، ويجب استخدام الورق المقهّر (المعالج) في إنجاز العمل، وأن تترك للخطاط حرية اختيار رأس القلم المناسب، كما يجب الالتزام بالدقة اللغوية والإملائية في الكتابة، وفي حال حدوث خطأ، فإن العمل يستبعد من المنافسة. وترسل الأعمال الفنية من دون زخرفة وفي لُفافة محكمة التغليف.
أما بالنسبة لفئة الخط العربي الحديث، فيجب أن يكون النص من (“ولد الهدى فالكائنات ضياء” للشاعر أحمد شوقي، والوحي يقطرُ سلسلاً من سلسلٍ، واللوحُ والقلمُ البديعُ رواءُ) على لوحة قياس W150×H150 سم، ويجب استخدام قماش الكانفاس في العمل، كما يجوز استخدام الخط التقليدي بأنواعه المختلفة وبقية الخطوط المبتكرة، كجزء مكمل للوحة وليس أساساً لها، وللفنان حرية استخدام التصميم، والمواد والألوان بأنواعها المختلفة، وترسل الأعمال الفنية في لُفافة محكمة التغليف.
ويحصل صاحب المركز الأول في فئة الخط العربي التقليدي على جائزة تقدر بـ 70 ألف درهم، والمركز الثاني على 50 ألف درهم، والمركز الثالث على 40 ألف درهم، والمركز الرابع على 30 ألف درهم، والمركز الخامس على 20 ألف درهم، كما سيحصل صاحب المركز الأول في فئة الخط العربي الحديث على جائزة تقدر بـ 70 ألف درهم، والمركز الثاني على 50 ألف درهم، والمركز الثالث على 40 ألف درهم، والمركز الرابع على 20 ألف درهم.

فئة التصميم التيبوغرافي الجديدة
واستحدثت وزارة الثقافة والشباب فئة التصميم التيبوغرافي التي تسعى إلى تشجيع الابتكار في التصميم الطباعي المعاصر، حيث يتمثل فن الطباعة في ترتيب أشكال الحروف والنص في التكوين باستخدام الحروف الرقمية أو الخطوط، وقد يشمل تصميم أشكال الحروف، ولكن تركيز المسابقة على جماليات تكوين التصميم بالدرجة الأولى. كما تدعو هذه الفئة من جائزة البردة المشاركين إلى استكشاف التفسير الإبداعي لأشكال الخطوط الموجودة مسبقاً، وتوليد أشكال الحروف الجديدة إلى جانب الأصلية منها.
وأوضحت الوزارة أن موضوع الإيقاع سيكون محور الطبعة الأولى من فئة التصميم التيبوغرافي، حيث إنّ الإيقاع ليس مهماً فقط للشعر والموسيقى والكلمة المنطوقة، ولكنه مهم أيضاً للطريقة التي تتفاعل بها أشكال الحروف معاً، والطريقة التي يتم ترتيبها بها في تكوين تصميم طباعي فني خلاق (حيث يعتمد على جمالية الطباعة وثباتها، أو حيز الوقت وحركته)، والإيقاع بوصفه عنصراً أساسياً في الأعمال المشاركة، ينبغي أن يُشتق من قصيدة البردة، وهي قصيدة من القرن الثالث عشر الميلادي في مدح رسول الله محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وسلم)، نظمها الشاعر الإمام البوصِيري، وباتت تُعدُّ من أشهر الأعمال الأدبية في مدح الرسول.
وحددت الوزارة معايير المشاركة في هذه الفئة الجديدة، لتكون مشاركات طباعية (ملصقات)، ومشاركات ذات بعد زمني (التفاعلية/ الرسوم المتحركة/ الفيديو)، كما يمكن استخدام الصوت طالما أن حقوق النشر محفوظة. وفيما يخص المعايير الفنية، يُسمح لكل مشارك بتقديم طلب واحد ولا يقبل أي طلب إضافي من المشارك نفسه، ويجب أن تلتزم الطلبات بالشروط التالية بحسب نوع الطلب، أولاً: المشاركة الطباعية، وهي ملصق مطبوع واحد أو سلسلة من 5 ملصقات صغيرة ضمن تصميم واحد، على أن يكون حجم الملصق كحد أدنى A5 والأقصى A0. ثانياً: المشاركات ذات البعد الزمني، ويجب أن تكون المدة محددة بـ 30 ثانية كحد أقصى، والرسوم المتحركة والفيديو MP4، ويجب أن تكون المشاركات التفاعلية تطبيقاً رقمياً أو صفحة ويب تفاعلية.
كما يمكن مزج المشاركات بين كل من الطباعة وذات البعد الزمني شرط السلاسة والترابط. ويجب أن تكون المشاركات باللغة العربية باستخدام النص العربي، وأن يبرز اختيار الخطوط والإيقاع معاني القصيدة وتفسيرها وتقديمها بطريقة إبداعية. وستشمل عمليات الإرسال تصميم التكوين و/ أو تصميم أشكال الحروف المستخدمة في إنشاء العمل، ويمكن أن تكون المشاركات مجردة من أشكال الحروف وليس بالضرورة أن تكون مقروءة، طالما أنها معبرة، ويجب أيضاً تبرير استخدام أشكال الحروف غير المقروءة في الوصف المكتوب أو عنوان التقديم، وأن تكون مستوحاة من القصيدة أو مرتبطة بها مباشرة، ويجب ألا تكون المشاركات “شعاراً” أو “نمطاً طباعياً” إلا إذا كانت جزءاً من تكوين مرئي شامل.
وحددت الوزارة جوائز الفئة الجديدة التي تقدر بـ 170 ألف درهم، حيث يحصل صاحب المركز الأول على 70 ألف درهم منها، والمبلغ المتبقي يوزع على 10 جوائز فرعية بقيمة 10 آلاف درهم لأفضل المشاركات.

عن عماد سعد

رئيس تحرير شبكة بيئة أبوظبي، عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب، والاتحاد الدولي للصحفيين، والرابطة العربية للإعلاميين العلميين. 1- مدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعية بيئية موجهة للأطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2021) 4- مؤسس ورئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي (أول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة باللغة العربية الأم في مجال البيئة والتنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2021)

شاهد أيضاً

الاعلان عن المتأهلين النهائيين لجائزة “Canon Young Champion of the Year”

•مشاركون من دولة الإمارات لمشاريع “صانعو التغيير الشباب” و”ديرتنا للمشاريع الاجتماعية” ومنصة (WeCareDXB) من بين …