الزراعة تتصدر قائمة المجالات الواعدة للاستثمار في أفريقيا وغانا ونيجيريا المفضلتين للاستثمار

استبيان غرفة دبي يوفر معطيات مهمة استعداداً لتنظيم المنتدى العالمي الأفريقي للأعمال خلال إكسبو 2020
•استبيان غرفة دبي شمل كبار الشخصيات والمستثمرين وقادة الأعمال الذين شاركوا في الدورات الخمس السابقة للمنتدى العالمي الأفريقي للأعمال
•غانا ورواندا الأكثر سهولة في ممارسة الأعمال وغياب السياسات التنظيمية وضعف البنية التحتية أبرز المعوقات للاستثمار التي حددها المشاركون بالاستبيان
•61% ذكروا أن إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي تمتلك أعلى معدلات فرص الاستثمار في مرحلة ما بعد الجائحة
شبكة بيئة ابوظبي، الامارات العربية المتحدة، دبي، 02 اغسطس 2021

كشف استبيان أجرته مؤخراً غرفة دبي مع المشاركين في الدورات السابقة للمنتدى العالمي الأفريقي للأعمال من كبار الشخصيات والمستثمرين وقادة التجارة والاستثمار والخبراء، أن الزراعة تأتي اليوم في صدارة المجالات الواعدة للاستثمار في القارة الأفريقية.
وتم خلال الاستبيان الوقوف على أفكار المشاركين، وتوجهاتهم وآرائهم إزاء مختلف جوانب الاستثمار وآفاقه المتاحة في القارة السمراء. وخلص الاستبيان إلى نتيجة مُهمة مفادها أن الاستثمار النقدي يعدُ الشكل المفضل بالنسبة للاستثمارات الأجنبية المباشرة، وإلى أن كلاً من غانا ونيجيريا هما الوجهتان المفضلتان للاستثمار في القارة الأفريقية نتيجة إمكانات النمو ووجود الفرص الاستثمارية.
نتائج مهمة
وتوفر نتائج الاستبيان معطيات مهمة للمشاركين في النسخة السادسة من المنتدى العالمي الأفريقي للأعمال الذي ستنظمه غرفة دبي وإكسبو 2020 دبي خلال فعاليات معرض “إكسبو 2020 دبي” وذلك في الفترة 13- 14 أكتوبر المقبل، تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”.
ووفقاً لنتائج الاستبيان، فإن 61% من المشاركين يرون أن الزراعة تمثل القطاع الأكثر جذباً للاستثمار في منطقة جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا من بين 14 قطاعاً تم تقييمها، يتبعها قطاع الاتصالات بنسبة 45%. من جهة أخرى، يرى المستطلعون أن البيع بالتجزئة والتصنيع هما المجالان اللذان يوفران أقل عوائد، حيث سجل قطاع التجزئة أدنى مستوى له عند نسبة 17٪، والتصنيع عند نسبة 27٪.
وبحسب الاستبيان، فإن الشكل الأكثر تفضيلاً للاستثمار هو الدفع النقدي بنسبة 61٪، والسلع بنسبة 48٪، تليها صناديق التحوط المالي والأسهم الخاصة 42٪، ومن ثم السندات بنسبة 32٪، والأسهم بنسبة 24٪، وصناديق الاستثمار بنسبة 18٪.
وتشكل وفرة الموارد الطبيعية العامل الأكثر تأثيراً من الناحية الإيجابية على فرص الاستثمار قبل النمو الاقتصادي، والتركيبة السكانية، والأسواق المحلية، والقوى العاملة الكبيرة منخفضة التكلفة، والبيئة السياسية والاجتماعية، بحسب الاستبيان.
وأوضحت نتائج الاستبيان التي شملت 10 دول في منطقة جنوب الصحراء الأفريقية بأن غانا هي الوجهة الأكثر تفضيلاً للاستثمار وحظيت بحوالي 63٪ من آراء المشاركين، تليها نيجيريا بنسبة وصلت إلى نحو 62٪ من المشاركين.
من جهة أخرى، سجلت غانا أيضاً بالاشتراك مع رواندا درجات عالية باعتبارهما في صدارة الدول الإفريقية الواقعة جنوب الصحراء والتي تعتبر الأسهل في ممارسة الأعمال بالنسبة للمستثمرين الأجانب، وكلاهما حصل على ما نسبته 53٪، في حين اعتبر المشاركون في الاستطلاع أن ساحل العاج والسنغال هما البلدان الأقل تفضيلاً لممارسة الأعمال التجارية؛ حيث سجلت كوت ديفوار نسبة 12٪ والسنغال نسبة 15٪.
وفيما يخص المعوقات التي تحول دون جذب الاستثمارات إلى منطقة جنوب الصحراء الأفريقية، تبرز عوامل مختلفة منها غياب سياسات تنظيمية واضحة ومتسقة وذلك بنسبة 65%، في حين أشار 61% من المشاركين إلى أن ضعف البنية التحتية هو أحد الأسباب المهمة في هذا المجال. ويبرز نقص العمالة الماهرة ذات المستوى العالي ضمن قائمة التحديات التي تؤثر سلباً على الاستثمار في أفريقيا وذلك بحسب آراء 33% من المشاركين في هذا الاستبيان.
وأظهر استبيان غرفة دبي وجود الأنظمة التجارية الشفافة والأطر القانونية يمكن أن يعطي دفعة قوية للعلاقات التجارية بين أفريقيا ودول مجلس التعاون الخليجي؛ حيث أكد 66٪ من المشاركين على أهمية هذه العوامل، في حين أكد 61% من المشاركين على أن قطاعات مثل إنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي تمتلك أعلى معدلات فرص الاستثمار في مرحلة ما بعد الجائحة باعتبارهما ركيزتان أساسيتان في مرحلة الثورة الصناعية الرابعة، تليهما تقنية “البلوك تشين” بنسبة 46%، والطائرات بدون طيار بنسبة 27% والواقع الافتراضي بنسبة 25%، وعلم الروبوتات بنسبة 23%، والطباعة ثلاثية الأبعاد بنسبة 22% وتقنية الواقع المعزز بنسبة 9%.
وسيتم تنظيم نسخة هذا العام من المنتدى العالمي الإفريقي للأعمال تحت شعار “التجارة تقود مستقبل التحولات الاقتصادية”، والتي تتميز بتغييرات جذرية وجوهرية تواكب المرحلة الحالية، وتعكس في الوقت ذاته حرص الغرفة على تحقيق نقلة نوعية في الشكل والمضمون تعزز من مكانة المنتدى ودوره الريادي في التعريف بالفرص التجارية المتاحة في القارة السمراء.
وسيجمع إكسبو 2020 دبي أكثر من 200 مشارك، بما في ذلك أكثر من 190 دولة، والعديد من شركات الأعمال والمنظمات المتعددة الأطراف والمؤسسات التعليمية، لتشكيل شراكات مبتكرة يمكنها الوصول إلى أسواق جديدة والمساعدة في تحقيق تغيير عالمي هادف.
وستلعب غرفة دبي، شريك تكامل الأعمال الرسمي لإكسبو 2020 دبي، دوراً محورياً في تحفيز الشراكات مع مجتمع الأعمال العالمي خلال الشهور الستة التي يستغرقها الحدث.
ويتكون برنامج المنتدى المكون من ثلاثة أقسام، وهي برنامج الجلسات الحوارية التفاعلية المتخصصة تحت عنوان “رؤى المنتدى” والتي تستضيف كبار المتحدثين والمسؤولين، وبرنامج التواصل الخاص بالمنتدى العالمي الأفريقي للأعمال، والمتخصص بلقاءات الأعمال الثنائية بين المستثمرين ورجال الأعمال، وبين المستثمرين من الجانبين لمناقشة فرص التعاون والشراكات المحتملة، بالإضافة إلى برنامج “مركز الخبراء” الذي يوفر منصة معلومات استثمارية سريعة وموثوقة عن بلدان ودول أفريقيا.

عن عماد سعد

رئيس تحرير شبكة بيئة أبوظبي، عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب، والاتحاد الدولي للصحفيين، والرابطة العربية للإعلاميين العلميين. 1- مدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعية بيئية موجهة للأطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2021) 4- مؤسس ورئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي (أول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة باللغة العربية الأم في مجال البيئة والتنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2021)

شاهد أيضاً

دولة الإمارات تطلق “مبادئ الخمسين”

وجّه بها رئيس الدولة واعتمدها محمد بن راشد ومحمد بن زايد وتم الاسترشاد بها في …