“ماي دبي” تسجّل معدلات عالية في خفض انبعاثات الكربون على مدار خمس سنوات

شبكة بيئة ابوظبي، الامارات العربية المتحدة، دبي، 16 أغسطس 2021
حققت “ماي دبي”، شركة مياه الشرب المعبأة المملوكة بالكامل من قبل هيئة كهرباء ومياه دبي، إنجازاً كبيراً يتمثل في خفض بصمتها الكربونية الإجمالية خلال العام الماضي، وذلك بعد أن قامت بتركيب محطة للطاقة الشمسية الكهروضوئية في مرافقها الحيوية. وتفيد أحدث مراجعة للاستدامة ضمن تقرير حديث صادر عن “مركز دبي المتميّز لضبط الكربون”، بأنّ مقرّ الشركة في منطقة القدرة لم يسجل أية انبعاثات للكربون خلال العام 2020 بالمقارنة مع العام 2019.
وكشفت “ماي دبي” عن جعل الاستدامة إحدى قيمها الأساسية التي تستند إليها جميع عملياتها التشغيلية والإدارية. وتشمل مبادراتها النوعية الرئيسية في هذا المجال تركيب نظام ألواح الطاقة الشمسية على الأسطح باستطاعة 18.1 ميغاواط، وهو ثاني أكبر نظام للألواح الشمسية على الأسطح في العالم والأكبر في منطقة الشرق الأوسط، والذي تم بفضله تخفيض أكثر من 10.000 طن متري من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنوياً، مقدماً بذلك مثالاً يُحتذى به لممارسات الأعمال المستدامة.
وقال ألكسندر فانت ريت، الرئيس التنفيذي لشركة “ماي دبي”: “نفخر بالإنجاز النوعي الذي حققناه في مجال تخفيض انبعاثات غاز الكربون، والذي يعكس نجاح وفعالية استراتيجيتنا في توظيف الطاقة المتجددة في الارتقاء بجودة وكفاءة وأمان عملياتنا التشغيلية. وحققت استثماراتنا في مجال الطاقة الشمسية نتائج إيجابية لافتة، ما يعزز ثقتنا بأنّ الاستدامة هي المسار الصحيح لمواصلة تقديم منتجات مبتكرة وآمنة وعالية الجودة، إلى جانب حزمة من الخدمات الفعالة والصديقة للبيئة.”

وأضاف ريت: “سنواصل العمل على تحسين عملياتنا التشغيلية باستخدام ممارسات الإنتاج المستدامة للحفاظ على مكانتنا كشركة رائدة في مجال المياه المعبأة وضمن مجتمع الأعمال في دولة الإمارات.”
وحققت “ماي دبي” نسبة صفرية في استهلاك الطاقة، كما باتت مزوداً لشبكة “هيئة كهرباء ومياه دبي” في العام 2020، وذلك بعد أن استطاع نظامها المتطور للوحات الطاقة الشمسية على الأسطح توليد 30.245.073 كيلو واط ساعي، بينما استهلكت في عملياتها ما يصل إلى 26.054.859 كيلو واط ساعي.
وكانت انبعاثات شركة “ماي دبي” في العام 2020 ستعادل 10.885 طن متري من غاز ثاني أكسيد الكربون من دون استخدامها لمصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية، أي ما يعادل زراعة غابة من 65.000 شجرة لتعويض انبعاث الكربون.
ويجدر الذكر بأنّ “ماي دبي”، ومنذ تأسيسها، تضع الاستدامة في صميم عملياتها التشغيلية والإدارية، حيث بدأت بقياس بصمتها الكربونية منذ العام الثاني لإطلاق أعمالها وفق أعلى المعايير الدولية. كما تطبق الشركة أفضل الممارسات ومعايير الاستدامة لتحقيق أهدافها التي تعمل باستمرار على تحسينها عاماً بعد عام.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

الإمارات تحفز الجهود الدولية بمبادرات عمليّة لمجابهة تغير المناخ

– أطلقت مشاريع ومبادرات وطنية – ضمان مستقبل أفضل للأجيال الحالية والمقبلة على السعيد المحلي …