الشيخ زايد، الصقّار الأول ورائد حُماة البيئة في العالم

أكثر من 2000 صقر أعادها للطبيعة برنامج الشيخ زايد لإطلاق الصقور
شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، 11 سبتمبر 2021

حملت السنوات الماضية من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية ذكريات جميلة لكافة الأجيال، استطاع خلالها نادي صقّاري الإمارات تقديم رسالة طيّبة عن قيمة التراث والبيئة في الإمارات، وأصبح الحدث، الذي تشرّف في دورته الأولى العام 2003 بزيارة المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مُلتقى عالمياً لعرض روائع الثقافة الإنسانية، وصار صداه يتردد في كل مكان كأضخم حدث من نوعه في الشرق الأوسط وأفريقيا.
يُعتبر المعرض، قصة نجاح متواصلة على مدى ما يزيد عن 18 عاماً في صون البيئة والصيد المُستدام وتقديم التراث وتعزيز وعي الشباب والأجيال بالتقاليد والثقافة الإماراتية الأصيلة، سيراً على نهج الشيخ زايد – طيّب الله ثراه – .
وما زال الصقارون في مختلف أنحاء العالم مُتمسكين بالحب والوفاء للشيخ زايد، ولعطائه الكبير لهذه الرياضة التي ارتقى بها إلى فنّ تراثي أصيل، أحبّه وأتقنه وتفرّد فيه، وأضفى عليه الكثير من أياديه البيضاء وروحه المحبة للطبيعة والحياة البرية.
في سنّ مبكرة جداً، بدا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – رحمه الله – وكأنه قادر على فهم لغة الطبيعة والحياة الأم، وقد رفض استخدام البندقية للصيد منذ عام 1930، وهذا ما حاز تقدير مُجتمعه البدوي ودُعاة المحافظة على البيئة في العالم كافة.
ومن أهم مبادراته في مجال المحافظة على رياضة الصيد بالصقور، تنظيم المؤتمر العالمي الأول للصقارة في مدينة أبوظبي في أواخر عام 1976م والذي جمع للمرة الأولى بين صقاري الجزيرة العربية ونظرائهم في أمريكا الشمالية وأوروبا والشرق الأقصى. وقد كان المؤتمر منطلقاً حقيقياً للاستراتيجية التي وضعها الشيخ زايد بهدف حشد الصقارين ليكونوا في طليعة الناشطين أصحاب المصلحة الحقيقية للمحافظة على الطبيعة.

زايد والصيّد المُستدام
بحلول عام 1995 عمل الشيخ زايد على التحوّل من استخدام الصقور البرية إلى الصقور المُكاثرة في الأسر، لتُصبح دولة الإمارات بعدها بسنوات قليلة البلد الأول في الشرق الأوسط الذي يعتمد كلياً على استخدام الصقور المُكاثرة في رياضة الصيد بالصقور.
وفي ذات العام، تمّ الإعلان عن برنامج الشيخ زايد لإطلاق الصقور، الذي يهدف للمحافظة على أعداد الصقور في البرية من خلال إتاحة الفرصة لها للتكاثر في مناطقها الأصلية. فكان الشيخ زايد – رحمه الله – يتبرع سنوياً، بصقوره للبرنامج في نهاية موسم الصيد السنوي، وكان يحثّ صقاري المنطقة على التبرّع بصقورهم أيضاً، وما زال البرنامج مُستمرّاً بنجاح كبير لغاية اليوم.
أما برامج إكثار الحبارى – معشوقة الصقارين – في الأسر، فقد قام بإطلاقها الشيخ زايد قبل أكثر من 43 عاماً، ليبقى هذا الطائر في البرية للأجيال الجديدة ركيزة لتراثهم الأصيل، وهي قصة تميّز ونجاح إماراتية سجّلها التاريخ بأحرف من ذهب.
وفي مجال جهود المحافظة على الصقور وصونها من الانقراض، فقد قامت دولة الإمارات بالتوقيع على الاتفاقيات الدولية ذات الصلة في مجال حماية البيئة والحياة البرية وصون الأنواع، وقبل ذلك كانت مشاريع إكثار الصقور وبرامج إطلاقها قد باشرت أبحاثها وأعمالها في وقت مبكر.
لقد جسّد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بلا مُنازع الصورة المثالية للصقار العربي، وذلك لصدق حدسه ومعرفته الواسعة بالطبيعة، مما مكّنه من الفوز بإعجاب وحُبّ أفراد مجتمعه البدوي.
في حياة زايد وحتى بعد وفاته، حباه الله بتقدير وثناء العالم بأسره، لعبقرية قيادته وعظم إنجازاته في بناء مجتمع متطور ومتجانس ومتسامح في دولة الإمارات العربية المتحدة.
قيل إن أحسن ثلاث صور يُمكن أن تجتمع في وقت واحد هي: صورة صقر على يد رجل فوق ظهر فرسه أو ناقته، فكيف إذا كانت هذه الصورة للشيخ زايد – طيّب الله ثراه – الصقّار الأول ورائد حُماة البيئة في العالم.

عن عماد سعد

رئيس تحرير شبكة بيئة أبوظبي، عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب، والاتحاد الدولي للصحفيين، والرابطة العربية للإعلاميين العلميين. 1- مدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعية بيئية موجهة للأطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2021) 4- مؤسس ورئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي (أول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة باللغة العربية الأم في مجال البيئة والتنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2021)

شاهد أيضاً

استعدادات مكثفة لانطلاق أكبر معرض للصيد والفروسية في الشرق الأوسط وأفريقيا

إقبال مُتواصل من قبل العارضين الإماراتيين والدوليين للمُشاركة في القطاعات الـ (11) للحدث.. شبكة بيئة …