قفزة نوعية تشهدها فعاليات الخيل.. عروض وأنشطة حيّة ودورات تحكيم لمسابقات الجَمال..

عرض شيّق تقوده آمنة الجسمي للرماية بالقوس والسهم من على ظهر الخيل..
شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، 25 سبتمبر 2021

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات، تُقام فعاليات الدورة الثامنة عشرة من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية خلال الفترة من 27 سبتمبر ولغاية 3 أكتوبر 2021 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.
يُنظّم المعرض نادي صقاري الإمارات، ويحظى الحدث برعاية رسمية من هيئة البيئة- أبوظبي، الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، ومركز أبوظبي الوطني للمعارض. راعي القطاع شركة “بينونة لتجارة المعدات العسكرية والصيد”، ورعاة الفعاليات كل من شركة “سمارت ديزاين”، شركة الفارس العالمية للخيم، نادي ظبيان للفروسية، و ARB-Emirates الشريك المؤثر في صناعة السيارات، إضافة لقناة بينونة الشريك الإعلامي الرسمي للحدث.
وتتزامن النسخة الجديدة من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، مع احتفاء دولة الإمارات العربية المتحدة بمرور خمسين عاماً من الإنجازات والتقدّم في شتّى المجالات، مُعلنة ً في ذات الوقت عن بدء مسيرة جديدة لتصميم وتخطيط الخمسين عاماً القادمة لتغدو نبراساً مُضيئاً للأجيال ولتبقى صفحة مُشرقة في التاريخ البشري والحضارة الإنسانية.
وبهذه المناسبة، أكد معالي ماجد علي المنصوري، رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض الأمين العام لنادي صقاري الإمارات، أنّ معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، وعبر كافة أنشطته وفعالياته التي تروي قصة تميّزه، يسعى لتطوير خططه ومشاريعه تماشياً مع استراتيجية دولة الإمارات استعداداً لخمسين عاماً قادمة مليئة بالنجاح والإبداع في كلّ مجال، عنوانها المحبة والتسامح، الفخر والاعتزاز، البذل والعطاء.
وقال “في عامها الخمسين، وفي كلّ ركن من (أبوظبي 2021)، نستذكر ما حققته دولة الإمارات خلال العقود الماضية من إنجازات مُتفرّدة، عمل أبناء دار زايد المُخلصين على رسمها وتنفيذها، مُستندين إلى إرث ثري وجهود مُباركة للآباء المؤسسين، الذين نمضي على نهجهم بكلّ ثقة وفخر، وبعزيمة قوية، نحو مُستقبلٍ أكثر إشراقاً”.
وأعرب معاليه عن اعتزازه وفخره بتزامن الدورة القادمة من المعرض مع احتفاء دولة الإمارات العربية المتحدة بمرور خمسين عاماً على تأسيسها، بما يُعطي ثقة كبيرة للجنة المنظمة بمواصلة سلسلة النجاحات التي حققها الحدث منذ دورته الأولى، وذلك بفضل الدعم الكبير الذي يحظى به المعرض من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والمتابعة الدائمة من قبل راعي المعرض سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات.
وشدّد على أنّه “في عام الخمسين، نزداد ولاءً وثقة وتصميماً، لمواصلة مسيرة التميّز والريادة لأكبر حدث من نوعه في الشرق الأوسط وأفريقيا، المعرض الذي بات نموذجاً يُحتذى لأهم وأجمل الفعاليات الكبرى، ترجمةً لرؤى المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، الذي استشرف الأهمية القصوى لترسيخ الصيد المُستدام والحفاظ على الطبيعة، ركيزةً أساسية لتراثنا وحضارتنا”.

احتفاء باليوبيل الذهبي
وفي إطار فعاليات ساحة العروض في (أبوظبي 2021)، ينضم المعرض الدولي للصيد والفروسية إلى أبناء الوطن للاحتفاء باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات العربية المتحدة، في فعاليات شيّقة تفخر بما حققته الإمارات خلال العقود الخمسة الماضية من إنجازات مُتفرّدة، وتُساهم في تسليط الضوء على التراث الثقافي للدولة وتعزيز مشاعر الفخر بالهوية الوطنية.
ويأتي في طليعة هذه الفعاليات، عرض تراثي رياضي خاص لا يُنسى يُنظّمه نادي صقاري الإمارات بتقديم من شركائه وداعميه المخلصين، وذلك ضمن فقرتين يوميًا (ما عدا يوم الجمعة)، في 12 فعالية فريدة خلال 6 أيّام يُشارك بها كل من القيادة العامة لشرطة أبوظبي، أكاديمية بوذيب للفروسية، ونادي ظبيان للفروسية، والتي تُساهم جميعها في تعزيز أنشطة وفعاليات المعرض في إطار دورها المُجتمعي الفاعل، من خلال تقديم العديد من الفقرات الشيّقة، ومنها أجمل عروض ركوب الخيل على أنغام عزف الموسيقى.
ويُقام المعرض للمرّة الأولى على مدى 7 أيّام متواصلة، بما يعكس الإقبال الجماهيري المُتزايد، ويُلبّي توقعات عشّاق الصقارة والصيد والفروسية والتراث في مختلف أنحاء العالم، ويستجيب لطموحات العارضين في القطاعات الـ 11 التي تُشكّل الحدث وترسمه.
ويُتيح المعرض للزوار فرصة التعرّف على ثقافة دولة الإمارات وموروثها الأصيل من خلال الأنشطة المتنوعة والمبتكرة التي يُقدّمها لهم، والتي تعمل على رفع الوعي لديهم حول أهمية الحفاظ على البيئة والحياة البرية إضافة إلى تشجيعهم على ممارسة الرياضات الأصيلة والصديقة للبيئة بنحوٍ مُستدام، وهو ما يتجلّى من خلال مُشاركة العديد من المؤسسات والجهات الإماراتية الرسمية والخاصة المعنية بصون التراث والحفاظ على البيئة، والتي سيتم الكشف عن مُشاركاتها الغنية وأنشطتها المتنوعة خلال الفترة القادمة، والتي تحتفي بدورها باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات العربية المتحدة خلال أيام المعرض.
وتُعتبر ساحة العروض الحيّة، قلب الحدث ومحور أجمل فعاليات العروض الحيّة التي لا يُمكن مُشاهدتها إلا في معرض أبوظبي للصيد، ومنها عروض الفروسية الموسيقية والتراثية.

عن عماد سعد

رئيس تحرير شبكة بيئة أبوظبي، عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب، والاتحاد الدولي للصحفيين، والرابطة العربية للإعلاميين العلميين. 1- مدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعية بيئية موجهة للأطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2021) 4- مؤسس ورئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي (أول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة باللغة العربية الأم في مجال البيئة والتنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2021)

شاهد أيضاً

المرأة تُعزّز حضورها الفاعل في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية

شبكة بيئة ابوظبي، الامارات العربية المتحدة، 02 اكتوبر 2021 يشهد المعرض الدولي للصيد والفروسية “أبوظبي …