دروس عملية في التحنيط وقوانين الصيد

شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، 27 سبتمبر 2021
جناح استثنائي للحيوانات المحنطة يحمل اسم” باي تيكس دريمي”، يعكس صوراً متنوعة للبيئات المختلفة التي يرتادها عشاق الصيد البري من أبناء الإمارات وغيرهم من رواد النسخة الحالية للمعرض الدولي الصيد والفروسية، ويقول هاشم غالي مسؤول الجناح، إن المشاركة ضمن فعاليات المعرض تهدف إلى عرض أنماط من الحيوانات البرية المختلفة القادمة من أنحاء العالم خاصة الدول الإفريقية مثل جنوب افريقيا وتنزانيا وناميبيا. ومن أهم الحيوانات المحنطة المعروضة، المها، الجاموس الوحشي، الفيل، الغزلان، أنواع مختلفة من الوعول والأيائل الجبلية الممثلة لبيئات متنوعة.
ولفت غالي إلى أن التثقيف بعمليات الصيد والتحنيط وفق القوانين الدولية والقواعد البيئية يأتي في مقدمة أهداف المشاركة في مثل هذه الفعاليات الدولية المهمة، خاصة في معية عدد كبير من شركات تصنيع أسلحة الصيد والفروسية المحلية والعالمية المشاركة في المعرض لهذا العام. وعبر هذه المشاركات والرحلات التي تنظمها “باب تنكس درم” نوجه الصيادين بكيفية صيد الطيور والحيوانات في أعمار معينة، والابتعاد تماما عن صيد المهدد بالانقراض منها.
وشرح أن عمليات التحنيط تستمر من 6 إلى 24 شهراً بحسب نوعية وحجم الحيوان أو الطائر المراد تحنطيه، وفق قواعد علمية مدروسة كون الخطأ في خطوات تحنيط أي حيوان قد يلحق الضرر بباقي الحيوانات المراد تحنيطها. منوهاً إلى أنهم يسعون إلى التعاون مع حدائق الحيوانات المختلفة لعمل عروض تثقيفية للطلاب والزائرين من مختلف الشرائح العمرية سواء فيما يتعلق بالصيد أو التحنيط الذي يمر بمراحل عديدة، تبدأ بتفريغ المعدة، ثم سلخ الجلد خلال فترة زمنية لا تتجاوز ساعتين من عملية الصيد، ثم تمليح الجلد في المحمية خلال 5 ساعات، عقب ذلك إبقاءه حوالي شهرين ثم غسله من البكتيريا في المعمل، ونقعه في مواد كيميائية تنظفه تماما من الروائح والميكروبات. وعقب انتهاء هذه المراحل يتم صنع مجسم من الفوم ثم تلبيس الجلد للحيوان أو الطائر المحنط.
ولضمان بقاء الجسم محنطاً لفترة زمنية تتجاوز المائة عام، يجب حفظ الجسم المحنط في درجة حرارة مناسبة وهي درجة الحرارة العادية التي يتحملها جسم الانسان.

عن عماد سعد

رئيس تحرير شبكة بيئة أبوظبي، عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب، والاتحاد الدولي للصحفيين، والرابطة العربية للإعلاميين العلميين. 1- مدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعية بيئية موجهة للأطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2021) 4- مؤسس ورئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي (أول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة باللغة العربية الأم في مجال البيئة والتنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2021)

شاهد أيضاً

الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى يعلن عن الفائزين في مسابقة القصة القصيرة لطلاب الجامعات في الإمارات

خلال فعاليات معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية 2021 إلهام الطلبة للجمع بين هواية الكتابة والمعرفة …