مؤتمر دولي لتسليط الضوء على التحديات والفرص في جهود الحفاظ على الحبارى

ينظمه الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى
يأتي تنظيم هذا المؤتمر ضمن سلسلة المؤتمرات العلمية العالمية التي ينظمها الصندوق
يجمع المؤتمر نخبة من الأكاديميين والعلماء والباحثين من جميع أنحاء العالم
شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، 29 سبتمبر 2021
يستضيف الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى المؤتمر الافتتاحي لسلسلة المؤتمرات العلمية العالمية للصندوق حول مجموعة متنوعة من الأبحاث المتقدمة التي تسلط الضوء على إيكولوجية الحبارى والمحافظة عليها، إضافة إلى عدد من ورش العمل المتخصصة، وذلك خلال الفترة من 27 إلى 29 سبتمبر الجاري عبر منصات التواصل الافتراضي.
ويجمع الحدث الذي يقام تحت عنوان “البحث المتقدم في علم البيئة والمحافظة على الحبارى”، نخبة من الأكاديميين والعلماء والباحثين ومسؤولي المنظمات غير الحكومية، لمناقشة التحديات والحلول التي تضمن الحفاظ على الحبارى وبيئتها. وسيوفر المؤتمر منصة مثالية لتبادل الأفكار والخبرات وتقديم التوصيات بشأن الحفاظ على الأنواع.

وقال سعادة محمد صالح البيضاني، مدير عام الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى: “لم يرفع هذا المشروع التاريخي أعداد طيور الحبارى من خلال برنامج الإكثار فحسب، بل ساهم في إنتاج 629,000 طائر حبارى، وتم الاستفادة من أكثر من 487,000 منها في أبحاث الإكثار والحماية”.
وأضاف سعادته: “لقد ألهم المشروع الباحثين للعمل على بحوث متخصصة وإنتاج أكثر من 450 وثيقة تواصل علمية، إلى جانب إقامة 140 شراكة علمية وعالمية، ورعاية حوالي 90 طالباً وباحثاً في مجال الحفاظ على الحبارى للحصول على درجة الماجستير. كما طور المشروع أيضاً فرص تدريب للإماراتيين، ساهمت في نقل المعرفة، وطورت من جهود الحفاظ على الأنواع المعرضة للخطر والتي ترمز للثقافة العربية. وقد نجح الصندوق في إنتاج أول فرخ من طائر الحبارى العربي باستخدام تقنية التلقيح الاصطناعي للمرة الأولى لهذا الطائر على المستوى العالمي”.
وأوضح البيضاني أن مشروع البحث والحفاظ على الحبارى قد أدى إلى اكتشاف مسارات هجرة الحبارى والأوقات التي ترتفع بها كثافة تواجد مجموعات الحبارى الآسيوية، وتحديداً من شرق ووسط آسيا. ولهذه المخرجات أهمية قصوى في برامج الصندوق البحثية، حيث يقوم بتطوير بروتوكولات الإكثار في الأسر والإطلاق بناء عليها.
وعلى الرغم من وجود 26 نوعاً من الحبارى في جميع أنحاء العالم، إلا أن الأبحاث المتقدمة حول طرق الحفاظ عليها لا تفيد إلا أعداداً قليلة من هذه الأنواع، وهناك حاجة للاستفادة من الخبرات المتبادلة ومعرفة المزيد حول بيئات أنواع الحبارى المختلفة وطرق الحفاظ عليها.
ويتضمن المؤتمر سلسلة من النقاشات حول عدة مواضيع، تشمل علم البيئة والسلوك، والرعاية الحيوية وإدارة الأسر، والتركيبة الديموغرافية.

ويشارك بهذه النسخة الافتتاحية من سلسلة المؤتمرات، الدكتور ناصر محمد سلطان، الوكيل المساعد بالإنابة لقطاع التنوع البيولوجي والحياة البحرية، ومحمد صالح البيضاني، مدير عام الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، والدكتور إيفز هينغرات، رئيس قسم البحوث في الشركة الدولية لاستشارات (رينيكو)، والدكتور لويك ليسوبري، رئيس قسم علم الوراثة للحفاظ على الطبيعة في الشركة الدولية لاستشارات (رينيكو)، والدكتور فنسنت بريتانيول، رئيس قسم البحوث في المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي، وجاريد ستادباخ، عالم وباحث بيئي في معهد سميثسونيان لبيولوجيا الحفظ، والسيدة إنماكولادا أبريل-كولون، طالبة دكتوراه في المتحف الوطني الإسباني للعلوم الطبيعية، والدكتور جوزيف عازار، باحث ميداني منسق في الشركة الدولية لاستشارات (رينيكو)، والبروفيسور مانويل موراليس، من جامعة مدريد المستقلة، والبروفيسور مايك بروفورد، عميد الاستدامة البيئية في جامعة كارديف، والسيد روبين رابيير، طالب دكتوراه في الشركة الدولية لاستشارات (رينيكو)، والسيدة ألبرتاين فان هيردن، طالبة دكتوراه في الشركة الدولية لاستشارات (رينيكو)، والدكتورة ميمي كيسلر، منسق حماية الطيور في حديقة حيوانات إنديانابوليس، والدكتورة سوتيرثا دوتا، ناشطة في مجال حماية الحياة البرية في معهد الحياة البرية في الهند، وغابرييل سورسي، مدير قسم البحوث في المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي، وكريستل جريفوين، مدير مركز أنكور لحفظ التنوع البيولوجي، والدكتور جوا مادن، أستاذ مشارك في جامعة إكستر، والدكتورة جاناينا توريس كاريرا، باحثة في فسيولوجيا التكاثر في الشركة الدولية لاستشارات (رينيكو)، وجوليان هيرشينغر، مدير مشاريع في مركز الخبرات البيطرية والزراعية للحيوانات البرية، والدكتورة لويزا ماريا دييل فيجاس، باحثة ما بعد الدكتوراه في جامعة ماريلاند، والدكتور إنريكو سوراتو، باحث العلوم البيئية في الشركة الدولية لاستشارات (رينيكو)، والسيدة أليس مونير كوربيل، طالبة دكتوراه في الشركة الدولية لاستشارات (رينيكو)، وستيفاني هاريس، باحثة ما بعد الدكتوراه في جامعة كورنيل، والسيد أساف مايروز، مستشار في علوم الأحياء، والدكتورة آن-كريستين مونيه، باحثة ما بعد الدكتوراه في المتحف الوطني الفرنسي للتاريخ الطبيعي، والبروفيسور خوان كارلوس ألونسو، بروفيسور وباحث في المتحف الوطني الإسباني للعلوم الطبيعية، والدكتور بيتر ليمجروبر، رئيس مركز حماية البيئة في معهد سميثسونيان لبيولوجيا الحفظ، وميشيل سانت جالم، مدير إدارة حديقة النباتات في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي، والبروفيسور جان لوك غويرين، بروفيسور تربية وطب الطيور في المدرسة البيطرية الوطنية في تولوز، والبروفيسور غيلوم ليلوش، البروفيسور المساعد في المدرسة البيطرية الوطنية في تولوز، والدكتور كليمان كورنيك، الشريك المؤسس لشركة بيوفونيا، والسيد أوهاد هاتزوفي، عالم بيئة متخصص بالطيور في هيئة الطبيعة والحدائق الإسرائيلية، وأورين روبنسون، باحث مشارك في جامعة كورنيل، والسيد ألبرتو أوسيرو، طالب دكتوراه في المتحف الوطني الاسباني للعلوم الطبيعية، والدكتور نيامبايار باتبايار، مدير مركز علوم الحياة البرية والمحافظة عليها في منغوليا.
وتجدر الإشارة إلى أن هذا المؤتمر يوفر فرصة لتبادل الخبرات والمعارف، وتعزيز التعاون بين العلماء والباحثين المعنيين بطائر الحبارى ودعاة الحفاظ على البيئة من جميع أنحاء العالم، لتأمين مستقبل أفضل ومستدام للحبارى.

للمزيد من المعلومات حول المؤتمر، يرجى زيارة الرابط: www.globalconservationseries.com.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

في اليوم العالمي لصون النظم البيئية لأشجار القرم

هيئة البيئة – أبوظبي تسلط الضوء على الجهود التي تبذلها الإمارة للمحافظة على أشجار القرم …