أكثر من 30 من القادة العالميين و المحليين لمناقشة تحديات و فرص الاستدامة

المنتدى العربي للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات يسلط الضوء على الإستدامة و الصمود بعد الجائحة على مدى السنوات العشر القادمة
شبكة بيئئة ابوظبي، دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة، 30 سبتمبر 2021

تحت رعاية وزارة التغير المناخي و البيئة، سيعالج المنتدى العربي للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات في دورته الـ 9 أحد أهم موضوعات الساعة: “من 2020 إلى 2030: الإستدامة و الصمود بعد الجائحة”. تنظمها الشبكة العربية للمسؤولية الإجتماعية للمؤسسات، أكبر تجمع للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات في المنطقة سيعقد يومي 3 و 4 أكتوبر.
سيكون عدد من المتحدثين البارزين جزءاً من منتدى 2021 لتقديم رؤاهم و وجهات نظرهم حول المسؤولية الاجتماعية والاستدامة. سينضم المتحدثون الموقرون من وزارة التغير المناخي و البيئة، إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية و الاجتماعية (UNDESA)، جامعة لندن، المجلس العالمي للابنية الخضراء الشبكة العربية للسيادة على الغذاء، زيورخ إنترناشونال لايف، أكسنتشر الشرق الأوسط على سبيل المثال لا الحصر. و من المتوقع أن يسفر عن توجيهات مهمة لتحقيق توحيد المصالح العربية و تضافر التزام الاستدامة في المنطقة.
سيشارك مجموعة من المؤثرين المشهورين و صانعي السياسات و قادة الممارسات و أبطال الصناعة من أوروبا و الشرق الأوسط و أفريقيا و جنوب و جنوب شرق آسيا و الولايات المتحدة الأمريكية الخبرات و الرؤى الفريدة في المنتدى، مع التركيز على الضغوط الاقتصادية والبيئية و الاجتماعية و الدوافع و المخاطر و الفرص و التحديات و الحلول.
سيتم تقديم الكلمات الرئيسية من قبل سمو الشيخ المهندس/ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي عضو المجلس التنفيذي لحكومة رأس الخيمة و رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة.
الجلسات الرئيسية التي سيتم تغطيتها في المنتدى هي: “إعادة برمجة قيمنا و التأقلم مع عالم غير مستقر” و “من الكلمات إلى الأفعال – الهدف من تحقيق صافي الإنبعاث الصفري” و ” تمكين أصحاب المصلحة الداخليين: الموظفين/ العمال و الصحة و الرفاهية” و “أزمة على موائدنا: معالجة تغير المناخ من خلال النظم الغذائية” و “الدروس المستفادة. مستقبل نسيج الأعمال” و “الإستدامة الإقتصادية: التعافي و الأنظمة و الصمود”.
و في حديثها عن النتائج المتوقعة للمنتدى، قالت حبيبة المرعشي الرئيس و المدير التنفيذي للشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات: “على مدار العامين الماضيين، تغيرت حياتنا إلى حد ما، و قد حدد الوباء اتجاهات جديدة، و مداخل جديدة إلى الأسواق. و ألقى الضوء على أهمية الاستدامة العالمية و تغير المناخ. اليوم، نحن بحاجة إلى تعاون قوي و شراكات فعالة و اعتماد سياسات صديقة للمناخ ليس فقط لمواكبة الكلمات الطنانة، و لكن لخلق ميزة تنافسية في عالم سريع التغير “.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

مجموعة عمل الإمارات للبيئة تزرع 1,719 شتلة سدر

ضمن جهودها لصناعة عالم أكثر خضرة شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الامارات العربية المتحدة، 21 مارس …