الاردن: انطلاق موسم قطاف التمور بمشاركة جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بحضور سفير الإمارات

شبكة بيئة ابوظبي، الأردن، الاغوار الوسطى، محمد العويمر، 30 سبتمبر 2021
اطلق وزير الزراعة الاردني المهندس خالد الحنيفات موسم حصاد التمور الأردنية في منطقة الكرامة في الأغوار الوسطى بمشاركة جائزة خليفة الدولية لتمر المجهول وحضر الافتتاح السفير الإماراتي لدى المملكة أحمد البلوشي وعبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لتمر المجهول والمدير الإقليمي لمنظمة الفاو نبيل عساف ورئيس اتحاد مزارعي الأردن ونقيب المهندسين الزراعيين وبتنظيم من جمعية التمور الأردنية .
وقال الحنيفات خلال الافتتاح، “إننا نحصد اليوم من على هذه الأرض المباركة  واضاف أن “الوزارة قد حددت الثلاثين من أيلول/سبتمبر يوم حصاد التمور ليكون يوم نحتفل فيه بهذا المحصول الهام”، مشيرا إلى أن “الأردن يستحوذ على 14% من إنتاج تمر المجهول في العالم ويعد اليوم هذا القطاع رياديا جاذبا للاستثمار و يدعم توفير فرص العمل ورفع قيمة الصادرات الزراعية”.
الحنيفات أشار إلى “الجهود التي بذلت لدعم هذا القطاع وحمايته من قبل الحكومة التي دعمت توسع القطاع ونهضته”، لافتا النظر إلى “الكثير من الإجراءات الداعمة مثل القروض الخاصة بقطاع التمور والتي تقدم دون فائدة وبرامج التدريب والتأهيل والتي استهدفت قطاع التمور من إنشاء المشروع وآليات الزراعة والوقاية وصولا لتعبئة والتدريج والتسويق”.
وشرح أن “التمور تمثل مسار متقدم في ملف الأمن الغذائي، ونحن نضع التمور على سلم أولويات الوزارة”.

وثمن الحنيفات، الدعم الإماراتي لهذا القطاع من خلال معرض التمور الاردنية والتفاهم حول إنشاء عدد من المشاريع الداعمة للقطاع.
تشهد زراعة النخيل توسعا يوما بعد يوم وبمعدل زيادة سنوية تبلغ نحو 15%، يقول رئيس جمعية التمور الأردنية أنور حداد في حين بلغت مساحة الأراضي المزروعة بالنخيل أكثر من 40 ألف دونم، فإنها تضم بين جنباتها نحو 750 ألف نخلة أغلبيتها من صنف المجهول.
ويضيف حداد أن إنتاج المملكة من التمور يبلغ 30 ألف طن سنويا، يتم تصدير نحو 9 أطنان لدول خليجية وعربية وأجنبية، ويبلغ إجمالي مبيعات قطاع التمور السنوي بين 140 إلى 150 مليون دولار، منها نحو 50 مليون دولار صادرات للخارج.
وتبلغ قيمة الاستثمارات بقطاع النخيل نحو نصف مليار دينار (700 مليون دولار)، في صورة استثمارات أردنية، ويعاني قطاع النخيل -وفق حداد- من تراجع كميات مياه الري بسبب شح الأمطار والتغيرات المناخية، إضافة إلى عدم توفر العمالة الزراعية الماهرة بقطاع النخيل، والتشديد على العمالة الوافدة.
وأطلقت وزارة الزراعة بالتعاون مع جمعية التمور إستراتيجية التمور الأردنية، في مسعى منها لزيادة إنتاج التمور لأكثر من 60 ألف طن، ليصدر منها 30 ألف طن بحلول عام 2030، مما يرفع من قيمة صادرات التمور إلى 150 مليون دينار، وتوفير نحو 15 ألف فرصة عمل في هذا القطاع.
ويوفر قطاع النخيل بالأردن نحو 7 آلاف فرصة عمل بشكل دائم ومؤقت، حصة المرأة منها قرابة 50% من العمالة، خاصة من ربات البيوت والعائلات المحتاجة في محافظات الأطراف.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

نواكشوط تستعد لاستقبال المشاركين بالمهرجان الدولي الأول للتمور الموريتانية 2022 من 6 دول عربية

تحت الرعاية السامية لفخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني وبدعم سمو الشيخ منصور بن زايد …