أبوظبي تطور نموذجاً للإدارة الذكية لمشروع التخزين الإستراتيجي للمياه العذبة (مخزن الخير)

طورته هيئة البيئة – أبوظبي بالتعاون مع شركائها في إطار جهودها لتنظيم وحماية المياه الجوفية وتحقيق الأمن المائي في الإمارة
شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، 25 أكتوبر 2021

في إطار جهودها لحماية المياه الجوفية وتحقيق الأمن في الإمارة، قامت هيئة البيئة – أبوظبي بالتعاون مع شركة أبوظبي للنقل والتحكم بتطوير نموذج للإدارة الذكية لمشروع التخزين الإستراتيجي للمياه الجوفية (مخزن الخير).
يهدف هذا النموذج إلى استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي ولغة الآلة لإدارة وتشغيل الآبار وتحديد كميات المياه التي يتم ضخها والتحكم في نوعية المياه بحيث تظل المياه التي يتم ضخها من 315 بئر جوفي ضمن المواصفات والمعايير المسموح بها لمياه الشرب في إمارة أبوظبي. كما يساهم المشروع في خفض التكلفة التشغيلية بشكل كبير وتقليل تدخل العنصر البشري في عملية التشغيل وتحقيق أعلى كفاءة في تشغيل المشروع دون حدوث أيه أخطاء.
ويتضمن المشروع، تشغيل 315 بئر جوفي هي إجمالي عدد آبار الضخ بالمشروع والتي يمكن استخدامها في أوقات الطوارئ لضخ نحو 40 مليون جالون يومياً للتغلب على أي نقص في الإمداد بموارد المياه العذبة. ويتم فعليا تشغيل نحو 80% من هذه الآبار لضخ الكميات المطلوبة عند الطوارئ وتظل هناك 20% أبار احتياطية.
ونظرا لإمكانية حدوث زيادة في الملوحة في أحد الآبار عن الحدود المسموح بها في المواصفات والمعايير المسموح بها لمياه الشرب في الإمارة فإنه يجب اتخاذ قرار بوقف تشغيل هذا البئر وتشغيل أحد الآبار الاحتياطية. وقد وجد أن استخدام العنصر في البشري في تنفيذ ذلك سوف يستغرق وقتاً ويمكن حدوث خطأ في التنفيذ.
لذا قامت الهيئة بالتعاون مع شركائها بتنفيذ نموذج عددي لمحاكاة الخزان الجوفي ومعرفة نوعية المياه الجوفية أثناء الشحن والتخزين وأثناء تشغيل المشروع في حالات الطوارئ. ويمكن لهذا النموذج التنبؤ بنوعية المياه الجوفية مستقبلاً بناء على نمط التشغيل المستخدم وهو الأمر الذي يمكن من خلاله معرفة الآبار التي قد تزيد ملوحتها عن الحدود المسموح بها في المواصفات والمعايير المسموح بها لمياه الشرب وكذلك الآبار البديلة والاحتياطية التي تتوافق نوعية المياه فيها مع المواصفات والمعايير المسموح بها لمياه الشرب.
وبناء على ذلك تم استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي ولغة الآلة لربط هذا النموذج العددي للمياه الجوفية بنموذج التشغيل للمشروع الأمر الذي يمكن حكومة أبوظبي من مراقبة كميات الضخ ونوعية المياه الجوفية التي يتم ضخها والتحكم في تشغيل الآبار من خلال وقف تشغيل أي بئر قبل أن تتجاوز نوعية المياه به المعايير والمواصفات لمياه الشرب وتشغيل بئر بديل من الآبار الاحتياطية للمحافظة على كمية ونوعية المياه في الحدود المسموح بها أثناء الطوارئ. وتتم هذه العلمية في جزء من الدقيقة دون تدخل أي عنصر بشري ويمكن التحكم فيها ومراقبتها من غرف التحكم المركزية في مبنى الهيئة الرئيسي بأبوظبي دون الحاجة إلى التواجد في الموقع أو استخدام عدد كبير من العمالة البشرية لتشغيل المشروع.
ويعتبر المشروع من المشاريع الرائدة في هذا المجال وقد قام ثلاثة من شباب المواطنين بتسجيل درجتي الماجستير والدكتوراه على تطوير هذا النظام وبناء قدرات بشرية يمكنها مستقبلاً تطوير مثل هذه الأنظمة عالية الكفاءة لتحقيق الأمن المائي وتلافقي أية حالات طوارئ بالإمارة. وقد نالت الفكرة والمشروع موافقة فريق التقييم من مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي للنشر في الكتاب الدوري لأفضل المشاريع الإبداعية للعام 2021.

عن عماد سعد

رئيس تحرير شبكة بيئة أبوظبي، عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب، والاتحاد الدولي للصحفيين، والرابطة العربية للإعلاميين العلميين. 1- مدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعية بيئية موجهة للأطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2021) 4- مؤسس ورئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي (أول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة باللغة العربية الأم في مجال البيئة والتنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2021)

شاهد أيضاً

هيئة البيئة – أبوظبي تنظم فعالية “أضواء زايد” في إكسبو 2020 دبي

لتسليط الضوء على تغير المناخ في المناطق القطبية شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، 27 …