مركز عجمان للمسؤولية المجتمعية ينظم “ملتقى عجمان الإفتراضي لأفضل الممارسات”

بهدف تسليط الضوء على أفضل التجارب والممارسات بمجال الاستدامة والمسؤولية المجتمعية
شبكة بيئة ابوظبي، عجمان، الامارات العربية المتحدة، 25 أكتوبر 2021

نظم مركز عجمان للمسؤولية المجتمعية التابع لغرفة تجارة وصناعة عجمان “ملتقى عجمان الإفتراضي لأفضل الممارسات”، وذلك بهدف بحث أفضل التجارب والممارسات بمجال المسؤولية المجتمعية والاستدامة، حيث شارك في الملتقى نخبة من الخبراء و المتحدثين و عدد من مسؤولي المؤسسات والشركات من داخل وخارج الدولة.
وأكد ناصر إبراهيم الظفري، الرئيس التنفيذي لمركز عجمان للمسؤولية المجتمعية على أهمية تنظيم المؤتمرات المتخصصة لبحث أفضل الممارسات والحلول بمجال الاستدامة، والاستفادة وتبادل الخبرات مع التجارب الناجحة التي تقدمها الدول والشركات في هذا الإطار، حيث يأتي “ملتقى عجمان الإفتراضي لأفضل الممارسات” ليسلط الضوء على التجارب المحلية والعالمية لمؤسسات وشركات القطاعين الحكومي والخاص في تقديم مبادرات مستدامة تعزز من دور المسؤولية المجتمعية للمؤسسات في المجتمعات.
وأضاف أن “مركز عجمان للمسؤولية المجتمعية” يسعى على توفير منصة لتقديم التوجيهات والرؤى اللازمة والمعنية بالمسؤولية المجتمعية للمؤسسات، للعمل على تعزيز الدور الإيجابي لقطاع الأعمال والشركات من خلال الدعم الفعال والتوعية بالمسؤولية المجتمعية للمؤسسات والترويج المستمر لها، بما يضمن عند تطبيقها رفاهية المجتمع واستدامة الاقتصاد”.
قدم الملتقى ريتا الحداد، وتناول مجد فياض، كبير مستشاري القنصلية الدنماركية العامة في دبي خلال الجلسة الأولى للملتقى، عرضاً تقديمياً حول الممارسات المستدامة في الدنمارك وآليات تحقيق مبادرة الحياد المناخي، وأبرز الحلول التي اعتمدتها مدينة كوبنهاغن من خلال الشراكات مع مؤسسات القطاع الخاص في دعم المبادرة، والإجراءات اللازمة للشركات لتقليل انبعاثات الكربون والمساهمة الفعالة في الحياد المناخي، الأمر الذي يواكب توجهات دولة الإمارات حول الحياد المناخي والإعلان عن المبادرة الاستراتيجية لدولة الإمارات لتحقيق الحياد المناخي بحلول 2050 بهدف تحقيق التوازن وإنعكاس ذلك على تطور الآداء الاقتصادي والاستفادة من التكنولوجيا النظيفة والإعتماد على مصادر الطاقة النظيفة والحفاظ على الموارد.

من جهته سلط جوستاف أنسيلمسون، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة Gokind السويدية الضوء، على أفضل الممارسات السويدية في المسؤولية الاجتماعية للشركات بقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، والإجراءات التي تتخذها بمجالات الاستدامة والاقتصاد الأخضر، إلى جانب مسألة الابتكار في المسؤولية المجتمعية للشركات، وسبل تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة من تبني ممارسات المسؤولية المجتمعية للشركات.
وتناولت الجلسة الثانية للملتقى محور ” مفهوم الاستدامة وأفضل الممارسات”، حيث قدم خلال الجلسة افتخار حمداني، مدير عام منطقة الإمارات الشمالية في فندق “قصر عجمان باهي” شرحاً حول العلاقة بين الاستدامة البشرية ونجاح الشركات في تطبيق المبادرات الخضراء، التي يمكن أن تحد من النفايات، كما طرح أفكار مبتكرة جديدة للحد من استخدام البلاستيك في الحياة اليومية. وشاركت في الجلسة فاطمة حميد السويدي، ضابط تواصل في شركة “بيئة”، والتي تحدثت عن أهمية التوعية بالمسؤولية المجتمعية للجهات، كما استعرضت مبادرات الشركة بهذا المجال.
وخلال الجلسة الثالثة، تم تسليط الضوء على محور “المسؤولية المجتمعية خلال جائحة كورونا”، بحيث إستعرض المشاركون عدداً من تجاربهم وأفضل ممارستهم في مجال المسؤولية المجتمعية خلال الجائحة، وناقشت لينا حوراني، مدير قسم في مجموعة الاهلي القابضة، التغييرات التي فرضتها الجائحة على طريقة تنفيذ مبادرات المسؤولية المجتمعية للشركات وأبرز التوجهات الجديدة في هذا السياق. كما ناقش شفيق عجور، مدير العمليات بـ “مستشفى أمينة” أبرز المشاريع التي نظمتها المستشفى منذ بدء الجائحة في إطار مسؤوليتها المجتمعية، وكذلك استعرضت نور الشاغوري، رئيس خدمة المجتمع في مكتب المشاركة المجتمعية بجامعة عجمان أفضل ممارسات المسؤولية المجتمعية للشركات في جامعة عجمان أثناء تفشي وباء فيروس كورونا.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

3000 طالب من 18 مدرسة في الإمارات يشاركون في برنامج تعليمي مؤثر عبر الإنترنت من أجل التنمية المستدامة

·يهدف برنامج “دراسات العالم الحقيقي” “Real World Studies” لإلهام وتمكين الجيل القادم من المواطنين العالميين، …