الاردن: سيدات عراق الامير ينظمن مهرجان التين والرمان والزيتون والمـأكولات الشعبيـة

شبكة بيئة ابوظبي، الأردن، عمان، محمد العويمر، 29 أكتوبر 2021
نظمت جمعية سيدات عراق الأمير إلى الغرب من العاصمة عمان بالتعاون مع مركز تطوير الأعمال ودعم منظمة الأمم المتحدة للطفولة -اليونيسيف مهرجان التين والرمان والزيتون والمأكولات الشعبية لدعم المنتج الوطني وسيدات المجتمع المحلي من خلال الترويج للمنتجات وتسويق المنتجات عن طريق الجمعية، وجعل الجمعيه مقصدا سياحيا للسائح المحلي والأجنبي، هذا وتم عرض بعض الاكلات الشعبية التي انتجتها سيدات الجمعية من خلال المطبخ الإنتاجي التابع لها حيث تستقبل الجمعية عدد من الأجانب الزوار من العاصمة والمحافظات.

رئيسة جمعية سيدات عراق الأمير يسرى الحسامي أكدت أن الجمعية ساهمت من خلال مشروع دعم الجمعيات الذي ينفذه مركز تطوير الأعمال بتمويل من منظمة الأمم المتحدة لطفولة اليونيسيف بدعم السيدات حيث ركز المشروع على الفئة العمرية من 18-24 ممن لديهن منتجات مميزة محلية وهدفهم دعمهم وتمكينهم اقتصاديا وترويج المنطقة سياحيا لمنتجات المنطقة المحلية بجودة عالية.
ويأتي هذا المهرجان ضمن مشروع دعم الجمعيات التي تقودها السيدات في المجتمع المحلي والذي ينفذه مركز تطوير الأعمال  وبتمويل من اليونيسف ويشمل مشاريع إنتاجية مستدامة تقام داخل الجمعيات لخلق فرص عمل دائمة للفتيات، من خلال تحقيق الاستدامة لهن وتعتمد المشاريع على احتياجات المنطقة والمجتمع المحلي من خلال خدمات غير متوفرة تقوم بتنفيذها الجمعيات بهدف خلق فرص عمل دائمة لفتيات المجتمع المحلي.
هذا وقد أعربت المشاركات عن امتنانهن للفرصة التي حظين عليها بالمشاركة في هذا المهرجان والاثر الإيجابي عليهن خوله المهيرات مشاركة في المهرجان بمنتجات الرمان والتين قالت هذا بازرا يضم المنتوجات الزراعية والاسغال اليدوية والاكلات والشعبية واضافت نشكر جمعية سيدات عراق الامير التي ساعدتنا من اجل تسويق منتجاتنا الطبيعية في هذه المنطقة السياحية المميزة.

ام عون الحسامي مشاركة في المهرجان بطهام التقليدي المنزلي وكذلك عرضنا الجنيد والسمن والزيتون والمخللات ونشكر كل من ساهم في اقامة المهرجان الذي ساهم في تحسين دخلنا الاقتصادي في عراق الأمير.
كما قام مركز تطوير الاعمال من خلال دعم اليونيسف بتدريب الفتيات من أبناء المجتمع المحلي ضمن الاعمار ١٨ الى ٢٤ على تحضير وإنتاج الطعام واستقبال الزوار وتقديم الطعام، اضافة الى بعض المهارات التراثيه من رسم الحنا والاكسسورات لتتمكن الجمعيه من تقديم خدمات وبرامج سياحيه تليق بالسائح المحلي والأجنبي حتى يتمكن من تشكيل برنامجه للسياحه التجريبيه من قضاء وقت مميز مع عائلته والتجوال حول المناطق الاثريه وقضاء الوقت في صناعة تدوير الأوراق او الخزف وتناول المأكولات الشعبيه بالإضافة الى انشطة مختلفه تصلح للعائلات والأفراد.

نائب الرئيس التنفيذي لمركز تطوير الأعمال غالب حجازي أكد أن الهدف الأساسي هو ادماج أبناء وبنات المجتمع المحلي وبناء قدراتهم ليتمكنوا من تقديم خدمات للسائح المحلي والاجنبي وخلق فرص عمل دائمة لسكان منطقة عراق الأمير، وتسويق التراث السياحي والأرث الوطني، حيث تعد منطقه عراق الامير التي لا تبعد اكثر من ٣٠ دقيقه عمان بالشمول السياحي من الإرث التراثي والحضارات العريقه  من مناطق اثريه، ومزارع التين والزيتون والرمان وغيرها من منتجات الزراعيه التي تعطي السائح فرصة ممارسة السياحه التجريبيه والالتقاء بعائلات المنطقه واحداث انشطة اقتصاديه تنعش المنطقه بالتعاون مع جمعية عراق الامير، يمثل دعم اليونيسف فرصه حقيقه لخلق فرص تشغيل دائمه لفتيات المنطقه.
مدير عام المؤسسة التعاونية الأردنية عبد الفتاح الشلبي الذي زار المهرجان واطلع على انحازات الجمعية أكد أن التعاونيات توفر فرص لتشغيل لأبناء هذا الوطن وفي كافة المحافظات من خلال المشاريع الإنتاجية كما في هذا المهرجان حيث تسرق السيدات منتجاتهن من خلال هذه الجمعية التعاونية وهذا هو الهدف تنمية مستدامة للمجتمع.
وجمعيه سيدات عراق الامير لديها مطبخ انتاجي يقدم المأكولات الشعبيه التراثية، ومشغل لاعادة تدوير الأوراق من النباتات الطبيعيه ومشغل الخزف، واستراحه تستوعب فوق 100 زائر في آن واحد ومعرض للمنتجات من الخزف والقاعه التي تصلح لاقامة الفعاليات والتدريب.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

“التراث والمناخ” شعار يوم التراث العالمي 2022

شبكة بيئة ابوظبي، الأردن، عمان، أ.د ابراهيم بظاظو عميد كلية السياحة والفندقة، الجامعة الأردنية فرع …