إلى قادة العالم، “الخيانة”

شبكة بيئة ابوظبي، غلاسكو، اسكوتلاندا، 31 اكتوبر 2021
هذا ما يشعر به جيل الشباب في مختلف أنحاء العالم إزاء فشل حكوماتنا في خفض الانبعاثات الكربونية. وتلك ليست مفاجأة.
فنحن بعيدون بشكل كارثي عن الهدف الأساس المتمثل في خفض درجة حرارة الأرض لتصل إلى درجة ونصف مئوية، ورغم ذلك، فإن حكومات العالم تساهم في تسريع وتيرة الأزمة من خلال صرف مليارات الدولارات على الاستثمارات في قطاع الوقود الأحفوري.
هذه ليست مناورة بل تحذير شديد اللهجة، سيعاني الملايين من البشر عندما يُدمر الكوكب. وسيتحدد شكل المستقبل بناء على ما سوف تتخدونه من قرارات، أنتم تملكون القدرة إما لخلق مستقبل مرعب للبشرية وإما للابتعاد بنا عن هذا المصير.
كمواطنين من مختلف أنحاء العالم، نحن نحثكم على مواجهة حالة الطوارئ المناخية، الآن وليس خلال الشهر القادم أو السنة القادمة:
الحفاظ على الهدف الرئيسي المتمثل بخفض درجة حرارة الكوكب إلى درجة ونصف مئوية بالتزامن مع خفض الانبعاثات السنوية بشكل فوري وجذري بشكل لم يشهده العالم على الإطلاق.
إنهاء كافة الاستثمارات والإعانات والمشاريع الجديدة في قطاع الوقود الأحفوري، وإيقاف كافة عمليات التنقيب والاستخراج الجديدة.
إنهاء محاسبة الكربون “الإبداعية” من خلال نشر إجمالي الانبعاثات لجميع مؤشرات الاستهلاك وسلاسل التوريد والطيران الدولي والشحن وتلك الناجمة عن إحراق الكتل الحيوية.
تسليم 100 مليار دولار التي وعدت بها الدول الأكثر ضعفاً، بالإضافة إلى تمويل إضافي لمواجهة الكوارث المناخية.
سن سياسات مناخية لحماية العمال والفئات الأكثر ضعفاً، والحد من جميع أشكال عدم المساواة.
ساهم التغير المناخي في خلق فرصة ذهبية لإحداث تغيير جذري في مجتمعاتنا نحو الأفضل. كما أنه يشكل فرصة بالنسبة للقادة الذين يتمتعون برؤية وتصميم من أجل إحداث التغيير، وهو ما يحتاج إلى الكثير من الشجاعة — لكن عندما تبدأون في فعل الصواب فسوف يدعمكم المليارات من الناس.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

الإمارات تحفز الجهود الدولية بمبادرات عمليّة لمجابهة تغير المناخ

– أطلقت مشاريع ومبادرات وطنية – ضمان مستقبل أفضل للأجيال الحالية والمقبلة على السعيد المحلي …