جمعية أصدقاء البيئة تنظم حملة الخمسين لتنظيف جزر أبوظبي بمشاركة 700 متطوع

نظمت جمعية أصدقاء البيئة مبادرة حملة الخمسين لتنظيف جزر أبو ظبي التي إنطلقت في شاطئ جزيرة الحديريات بالتعاون مع دائرة البلديات والنقل ومجموعة موانئ أبوظبي وجهاز حماية المنشأت والمرافق الحيوية ومركز أبو ظبي لإدارة النفايات ” تدوير” وكاتدرائية الأنبا انطونيوس أبوظبي، وجمعية الإمارات للسرطان وفريق زايد التطوعي ومدرسة أكاديمية ياس وشرطة أبو ظبي “كلنا شرطة” ونادي ابوظبي للرياضات البحرية وفريق ياس التطوعي ومركز عين للإعلام والتوثيق.

وشارك في الحملة الشيخ الدكتور سالم بن ركاض رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للسرطان وسعادة أسماء بنت مانع العتيبة رئيسة فريق زايد التطوعي والدكتورة ماجدة رئيسة مجلس إدارة جمعية السعودية للبيئة والمهندس طلال الرشيد رئيس جمعية أصدقاء البيئة في الدمام والدكتور على حسن رئيس جمعية الشباب والبيئة في مملكة البحرين والقس أنطونيوس ميخائيل راعي كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في أبوظبي، والدكتور إبراهيم علي رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء البيئة إلى جانب عدد من المسؤولين وممثلي الجهات، وبمشاركة حوالي 700 متطوع من جهات رسمية وفرق تطوعية وطلاب المدارس والوحدات الكشفية والجمعيات الخيرية والإنسانية، إضافة إلى العديد من المشاركين افتراضياً “عن بعد” من الإمارات ودول الخليج العربي.
وقال الشيخ الدكتور سالم بن ركاض إن هذه الحملة تساهم في تعزيز مستوى نشر التوعية البيئية بين أفراد المجتمع لحماية الشواطىء البحرية وحمايتها من النفايات والمخلفات، وبالتالي توفير بيئة للجمهور من مرتادي الشواطىء تتيح لهم المجال للراحة الصحية والاستجمام قرب الجزر والأماكن البحرية الجميلة في العاصمة أبو ظبي، مؤكداً أن جميع المؤسسات والجهات المشاركة تحرص دائماً على غرس قيم ومبادئ الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه نحو تأسيس بيئة مستدامة والاهتمام بكافة القضايا التي من شأنها الحفاظ على البيئة.

وأشارت سعادة أسماء بنت مانع العتيبة إلى أن اهتمام أفراد المجتمع بقضايا البيئة والمشاركة في الحملات الوطنية لتحسين البيئة من حولهم، هي مسؤولية مجتمعية مطلوبة من الجميع دون استثناء لزيادة الوعي حول البيئة البحرية وأهمية المحافظة عليها خاصة البقاء على الشكل الجمالي لشواطئ العاصمة.
من جهته قال د. إبراهيم علي رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء البيئة إن حملة الخمسين لتنظيف جزر أبو ظبي التي انطلقت وتستمر على عدة مراحل تهدف إلى رفع مستوى الوعي لمرتادي شواطئ مدينة أبوظبي بأهمية الحفاظ على المظهر الحضاري لشواطئ المدينة، فضلاً عن التزام جمعية أصدقاء البيئة بتطبيق مبادئ المسؤولية المجتمعية بإشراك شرائح المجتمع كافة في تعزيز ثقافة التطوع وتعزيز التعاون والتواصل مع الجهات العاملة في هذا المجال، متوجهاً بالشكر إلى الشركاء والجهات التي دعمت المبادرة، مؤكداً على التنسيق المشترك والتعاون بين الجميع للوصول إلى الأهداف المرجوة.
وفي الختام قام الشيخ د. سالم بن ركاض ود. إبراهيم علي بتكريم الجهات المشاركة والرعاة .

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

المجلس الأعلى للاتحاد ينتخب محمد بن زايد رئيساً لدولة الإمارات

أبوظبي في 14 مايو 2022 / وام / انتخب المجلس الأعلى للاتحاد اليوم بالإجماع صاحب …