هيئة البيئة – أبوظبي تطلق سلسلة من المدونات الصوتية

لزيادة الوعي البيئي بالقضايا البيئية الهامة بين فئة الشباب
شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، 15 نوفمبر 2021

أطلقت هيئة البيئة – أبوظبي، بالشراكة مع شركة بروج، سلسلة حلقات صوتية “بودكاست” بعنوان “مثقف بطبيعته” تركز على موضوعات بيئية مهمة. سيتم نشر حلقة جديدة كل أسبوعين مع استضافة خبير بيئي ليشارك معرفته وخبرته في البودكاست، والتي سيتم بثها من خلال الموقع الإلكتروني لمبادرة الجامعات المستدامة التابعة لهيئة البيئة – أبو ظبي والموجهة لفئة الشباب.
تم إطلاق الحلقة الأولى من بين العديد من الحلقات التي تخطط الهيئة لإعدادها، والتي تغطى مجموعة واسعة من الموضوعات التي تهدف إلى إلهام الشباب، وتبادل المعرفة والعمل كأداة تستخدم في المناهج الجامعية، والتي يمكن أن تدعم البحث العلمي والتعلم القائم على المشاريع.
تحدّث في هذه الحلقة حميد عبد الله كنجي، خبير اقتصادي بيئي في قطاع السياسات والتخطيط البيئي المتكامل من هيئة البيئة – أبوظبي، حيث تناول موضوع تغير المناخ. فمع تزايد تأثير تغير المناخ على البيئة، استعرض كنجي مجموعة من أفضل الخيارات المتاحة، وما يحدث حاليًا على أرض الواقع كجزء من الجهود المبذولة لمواجهة هذا التحدي. كما ناقش التحول الذي شهده تحدي تغير المناخ منذ جائحة كوفيد – 19.
من تلوث الهواء وفقدان التنوع البيولوجي، إلى الاستدامة، والاقتصاد الدائري، وتغير المناخ، كما سيتناول بودكاست هيئة البيئة – أبوظبي مجموعة من التحديات التي تواجه كوكب الأرض اليوم، حيث تؤمن الهيئة أنه ضمن كل تحد تكمن فرصة للقيام بعمل أفضل، وتحسين الوضع الراهن عندما يتعلق الأمر بالعمل البيئي.
ومن خلال الاستفادة من المعرفة الموضوعية والأبحاث والرؤى المستقبلية، سيقوم خبراء هيئة البيئة – أبوظبي باطلاع الجمهور وزيادة وعيهم، بما يجب القيام به على كوكب الأرض ليكونوا قادرين على دعم الجهود المبذولة للمحافظة على النظم البيئية، وضمان استدامة الموارد الطبيعية للعقود والقرون القادمة.
وقد اختارت هيئة البيئة – أبوظبي البودكاست كأداة تعليمية لأنها تساعد الشباب على فهم القضايا البيئية بشكل أفضل، بالإضافة إلى أنها تساعد في إشراكهم وتوسيع قاعدة معارفهم. كذلك، يمكن للشباب، الذين هم أقل معرفة فيما يتعلق بالبيئة والحياة المستدامة، أن يكتسبوا وعيًا وفهمًا أفضل لمعنى تحقيق مستقبل مستدام، وهي المهمة الرئيسية لهيئة البيئة – أبوظبي. وقد تم تصميم المدونات الصوتية لزيادة الوعي حول الاستدامة البيئية، وتشجيع الشباب على اتخاذ خطوات إيجابية في المجتمع.
وقالت خنساء إبراهيم البلوكي، مدير إدارة التوعية البيئية، في قطاع إدارة المعلومات والعلوم والتوعية البيئية بالهيئة: “نسعى دائمًا في هيئة البيئة – أبوظبي إلى اتخاذ المبادرة لنكون متناغمين مع القنوات الإعلامية الأكثر انتشاراً في وقتنا الحالي. لذا، قررنا تطوير سلسلة من البودكاست لأننا نعلم أنه وسيلة فعالة للغاية في الوصول إلى شبابنا. في الواقع، أثبتت الدراسات أن مستمعي البودكاست يثقون في هذه الوسيلة أكثر من غيرها من الوسائط التقليدية، ونحن ندرك أن الشباب يتحولون بعيدًا عن الوسائط التقليدية باتجاه عالمهم الرقمي، ونحن نريد أن نستفيد من هذه الأدوات وإمكانية تفاعلهم معها “.
وأضافت البلوكي: “لقد اخترنا بدقة المتحدثين في هذه السلسلة، والذين نعتقد أنهم سيكونون ذوي مصداقية ولديهم متابعون من جمهورنا المستهدف. لقد اخترنا أيضًا خبرائنا بعناية من داخل الهيئة، ممّن نعتقد أنهم يستطيعون تقديم بيانات علمية وغنية بالمعلومات ومثيرة للاهتمام حول جميع الموضوعات البيئية الهامة التي يتردد صداها في جميع أنحاء العالم “.
وأشارت إلى أن “البودكاست هو وسيلة إعلامية تبني ارتباطًا صادقًا مع الجمهور المستهدف وستساعدنا في الوصول إلى فئات المجتمع المستهدفة. ونعتقد أن هذه الوسيلة تشجع التعلم الإبداعي؛ على عكس الأساليب التربوية التقليدية للتعليم، يوفر البودكاست طريقة لاستراتيجيات جديدة من خلال محاضرات الضيوف والمقابلات ومقاطع الفيديو والعروض التوضيحية على سبيل المثال لا الحصر. يساعد ذلك في تشجيع الطلاب على تطوير ملفات البودكاست الخاصة بهم، وتحسين مهارات الاستماع لديهم، وتعزيز تعلمهم من خلال استهداف مجالات اهتمامهم “.
وقالت ميثاء المرعشي نائب الرئيس التنفيذي لشؤون الاستدامة من بروج: “إنه لمن دواعي سرورنا دائمًا أن تشارك بروج مرة أخرى هيئة البيئة – أبوظبي في المبادرات البيئية المبتكرة والمجتمعية كجزء من حملات المسؤولية الاجتماعية للشركات لدينا. نحن متحمسون جدًا لاستخدام البودكاست كأداة لمناقشة ومشاركة المجتمع في الموضوعات المهمة المتعلقة بالبيئة بطريقة غير تقليدية. يفضل شباب اليوم مشاهدة البيانات أو الاستماع إليها ومن خلال هذه السلسلة من البودكاست سنكون أكثر استعدادًا للتفاعل معهم وجذبهم لاتخاذ خطوات إيجابية نحو البيئة”.
وأضافت: “الشباب هم مستقبل الاستدامة ودعاة المستقبل للموضوعات المثيرة للجدل مثل تغير المناخ، والحفاظ على التنوع البيولوجي، والعيش في انسجام مع الطبيعة على سبيل المثال لا الحصر، ومن خلال هذه البودكاست سيكونون أكثر استنارة وقدرة على استلام زمام المبادرة والعمل لحماية البيئة في المستقبل”.
ودار هذه السلسلة من حلقات البودكاست الدكتور ماجد القاسمي، مدير إدارة التنمية والصحة الحيوانية في وزارة التغير المناخي والبيئة، وعبد الرحمن الزعابي الحاصل على درجة الماجستير في الطاقة المتجددة من معهد مصدر في أبوظبي.
وفيما يتعلق بالحلقات القادمة، شارك في الحلقة الثانية راشد محمد الزعابي، عالم الثدييات في قطاع التنوع البيولوجي البري والبحري بهيئة البيئة – أبوظبي، حيث يستعرض أهمية المحميات الطبيعية في مكافحة التغير المناخي، والحفاظ على التنوع البيولوجي والنظام البيئي. كما ناقش سُبُل النظر إلى التنوع البيولوجي بشكل مختلف ليكون سهل المنال، ويمكن الوصول إليه “كل يوم”.
أما الحلقة الثالثة تضمنت إجراء مقابلة مع ميثاء محمد الهاملي، أخصائي رئيسي، في الأنواع والموائل البحرية المهددة من قطاع التنوع البيولوجي البري والبحري بهيئة البيئة – أبوظبي، حيث وضحت العوامل الحالية التي أدت إلى فقدان التنوع البيولوجي، الذي يلعب دورًا أساسيًا في نظامنا البيئي. كما ناقش النهج الرئيسي المستخدم في الحفاظ على التنوع البيولوجي، وما يبدو عليه الوضع في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

هيئة البيئة – أبوظبي تنفذ تمرين نقاش (طاولة) لظاهرة المد الأحمر ونفوق الأسماك

اختبار مدى جاهزية وفعالية خطط الطوارئ بمشاركة الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي شبكة بيئة أبوظبي، …