100 ورقة بحثية تعالج تحديات الزراعة والأمن الغذائي والحيوي

في “مؤتمر أبوظبي للزراعة والأمن الغذائي” ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للزراعة والأمن الغذائي
شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، 26 نوفمبر 2021

اختتمت اليوم (الأربعاء) فعاليات مؤتمر أبوظبي للزراعة والأمن الغذائي، والذي يقام ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للزراعة والأمن الغذائي وحضره نخبة من الخبراء ، الأكاديميين المختصين من مختلف دول العالم.
وناقش المؤتمر عدد من الأوراق والأبحاث العلمية ذات الصلة بأمن وسلامة الغذاء وصحة الحيوان والنبات وسبل تعزيز الامن الحيوي الى جانب أحدث التقنيات في مجال تطبيقات الذكاء الاصطناعي في الزراعة، وسلاسل الإمداد الغذائي.
كما شهد انعقاد المؤتمر الثالث للجمعية العربية لتربية النحل والذي شارك فيه نخبة من الخبراء والمختصين في مجال تربية النحل وإنتاج العسل تحت شعار “التربية المستدامة للنحل بالمناطق القاحلة-رؤى لإدارة المنحل وتربية النحل في المناطق المختلفة في ظل التغير المناخي”.
ناقش مؤتمر الجمعية العربية لتربية النحل عدة محاور منها إدارة المناحل، والتحسين الوراثي لنحل العسل، وآليات تعزيز القيمة المضافة لمنتجات نحل العسل في المناطق القاحلة، كما تم تنظيم عدة ورش عمل لمناقشة الموضوعات الخاصة بتنمية وتطوير تربية النحل وإنتاج العسل، منها ورشة حول طرق تصنيع أجهزة جمع سم النحل، واختبار الأعسال وانتخاب ذكور وملكات النحل.
وتحدث خلال مؤتمر أبوظبي للزراعة والأمن الغذائي 68 متحدثاً قدموا رؤى متنوعة لأخر المستجدات وأفضل الممارسات المتبعة في مجالات الزراعة والأمن الغذائي والحيوي، كما تم استعراض 100 ورقة بحثية لنخبة من العلماء والباحثين، وتخلل المؤتمر تنظيم عدد من ورش العمل التخصصية بهدف نقل الخبرات والمهارات للحضور .
وتناولت جلسات اليوم الأول عدة محاور تتعلق بمختلف مجالات الأمن الحيوي منها محاكاة انتشار الأمراض الحيوانية العابرة للحدود، وعرض دراسة حالة مرض الحمى القلاعية، كما تم عرض النظام العالمي لتبادل معلومات صحة الحيوان التابع للمنظمة العالمية للصحة الحيوانية (OIE-WAHIS)، وممارسات الأمن الحيوي في القطاع البيطري والزراعي ، بالإضافة إلى عرض الأثر الفاعل للإدارة المتكاملة لمكافحة الآفات، واضرارها في البلدان الجافة. كما تم مناقشة أمراض النبات التي تهدد الأمن الغذائي في شبه الجزيرة العربية، وبحث التعاون بين الخدمات البيطرية، وأجهزة إنفاذ القانون لمنع ومكافحة الجريمة الزراعية والإرهاب الزراعي، كما تم استعراض تجربة هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية ومساهمتها الفاعلة في الاستجابة والتصدي لجائحة “كوفيد-19″، بالإضافة إلى استعراض التقدم التكنولوجي في ممارسات الإدارة المستدامة والكشف المبكر لسوسة النخيل الحمراء في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
في حين ناقشت جلسات اليوم الثاني تطبيقات الذكاء الاصطناعي في الزراعة من خلال عدة محاور منها الفرص والتحديات ، ودور البيوت المحمية الصديقة للبيئة وأثرها على التغيرات البيئية العالمية، بالإضافة إلى استعراض عدة تجارب كتجربة هيئة أبوظبي للسلامة الغذائية في توظيف الذكاء الاصطناعي في القضاء على طاعون المجترات الصغيرة في الثروة الحيوانية بإمارة أبوظبي، وعرض أدوات الـ Agritech المستخدمة في نيوزيلندا لاتخاذ القرارات الزراعية الدقيقة والسريعة.
كما تم التركيز على مواضيع سلاسل الإمداد الغذائي، ومنع الفاقد والمهدر من الأغذية لدعم تحقيق الأمن الغذائي في المنطقة، ومناقشة أهمية تقنية Blockchain في تحسين آلية التتبع وصحة سلاسل الإمداد الغذائية الزراعية، بالإضافة إلى مناقشة تقنيات الاحياء الجزيئية (علم الجينوم) ودوره في دعم وتحسين الزراعة والثروة الحيوانية، ودور نظم الغذاء وسلاسل التوريد في مكافحة الأمراض البشرية غير المعدية في دولة الإمارات العربية المتحدة. كما تم تسليط الضوء على تجارب المملكة العربية السعودية في تطوير قطاعي الاستزراع السمكي والزراعة، بالإضافة إلى عرض أنواع الأسماك البحرية المهمة تجاريًا في سلطنة عمان.
وأعربت الدكتورة سلامة المهيري مدير إدارة المختبرات البيطرية في هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية رئيسة المؤتمر عن سعادتها باستضافة أبوظبي لنخبة متميزة من الأكاديميين والباحثين وصناع القرار في مجال الزراعة بشقيها النباتي والحيواني والاستزراع السمكي، بالإضافة إلى المختصين في مجالات الذكاء الاصطناعي، مؤكدة أن مخرجات المؤتمر ستساهم بدور فعال في تطوير منظومة الزراعة المستدامة والأمن الحيوي في الإمارات والمنطقة.
وقالت إن تسليط الضوء على أنظمة الزراعة العمودية والمائية، والزراعة في الأماكن المغلقة، وتربية الأحياء المائية، والزراعة في البيئات المُتحكّم بها، يساعد على مواجهة التحديات الأساسية لقطاع الزراعة في الدولة والمنطقة ويسهم في تلبية متطلبات تحديث أنظمة الزراعة ومواجهة تحديات المياه والتربة والمناخ، بالإضافة إلى متطلبات زيادة الإنتاجية وتحسين جودة الإنتاج الزراعي والحيواني ومواجهة تحديات الأمن الغذائي.
وتتواصل فعاليات أسبوع أبوظبي للزراعة والأمن الغذائي حيث يستمر معرض “فيف الشرق الأوسط وإفريقيا للإنتاج الحيواني” في استقبال الزوار والمهتمين بتنمية الثروة الحيوانية والإنتاج الداجني حيث يستقطب المعرض زوراً من مختلف أنحاء العالم نظرا لتنوع المجالات والصناعات التي يغطيها مثل قطاع الدواجن، ومنتجات الألبان والأعلاف والتغذية الحيوانية، وصحة الحيوان، والمعدات والحلول المبتكرة للمفارخ والمختبرات، وخطوط معالجة بيض المائدة، والتعبئة والتغليف بالإضافة إلى أحدث التقنيات في قطاع تربية الماشية والثروة الحيوانية ويفتح المعرض المجال أمام المتخصصين في هذا القطاع لعقد اجتماعات مع الشركات وإبرام الصفقات الخاصة بتنمية الثروة الحيوانية.
انتهي…

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

الزراعة والسلامة الغذائية تطلق أطلس الأمراض الجراحية في الجمل وحيد السنام

شبكة بيئة ابوظبي، الامارات العربية المتحدة، 26 ابريل 2022 أطلقت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية …