50 طائراً يحمل حلقات مزينة بعلم الإمارات وشعار عام الخمسين

اطلها الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى احتفالاً باليوبيل الذهبي للدولة، وتحت شعار “البيت متوحد”
شارك بالحدث العديد من المؤسسات على مستوى الدولة حضر الإطلاق أكثر من 50 طالباً
شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، 1 ديسمبر 2021

احتفى الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات بإطلاق 50 طائر حبارى في سماء السبع إمارات تحت شعار “البيت متوحد”، وذلك بالتزامن مع احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة باليوم الوطني الخمسين، وبالتعاون مع العديد من الجهات، التي تضمنت هيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة، هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة، بلدية مدينة الشارقة، دائرة السياحة والآثار في أم القيوين، هيئة الفجيرة للبيئة، اتحاد الإمارات للصقور، وغيرها من المؤسسات الحكومية.
وجاء إطلاق طيور الحبارى التي تحمل حلقات مزينة بعلم الإمارات وشعار عام الخمسين، في مختلف إمارات الدولة، في إشارة لتوحد البيت الإماراتي. وحضر الإطلاق عدداً من الشخصيات المرموقة، منها الشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا، رئيس دائرة السياحة والآثار في أم القيوين، سعادة هناء سيف السويدي، رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة، وأصيلة عبدالله المعلا، مدير هيئة الفجيرة للبيئة، راشد مبارك مرخان الكتبي، الأمين العام لاتحاد الإمارات للصقور في دبي ، وسعادة محمد صالح البيضاني , مدير عام الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، وغيرهم من مديري البلديات والهيئات البيئية التابعه للامارات الأخرى، بالإضافة إلى حضور أكثر من 50 طالباً من طلاب وطالبات المدارس القريبة من مواقع الإطلاق. وقد رسخت هذه الفعالية لدى جميع الحضور، معاني حب الوطن والحفاظ على موارده الطبيعية وأهمية مشاركة الجميع في غرس قيم الاتحاد لدى الأجيال الناشئة.
وبهذه المناسبة، عبر معالي ماجد المنصوري، العضو المنتدب للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، عن فخره واعتزازه باليوم الوطني الذي يجسد رؤية وحكمة صانع الاتحاد، الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وإخوانه القادة المؤسسون الذين جعلوا من دولة الإمارات نموذجاً يحتذى به، بما تمتلك من أسس وركائز ومقومات الدولة العصرية القادرة على مواجهة التحديات، وتحقيق التنمية المستدامة في مختلف المجالات.

وقال معالي المنصوري: “إن هذا الاحتفال الرمزي بمرور 50 عاماً على الاتحاد يؤكد عزمنا على استمرار التزام الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى باستراتيجيته الرامية إلى ضمان مستقبل مستدام للحبارى من خلال نموذج عالمي رائد للتدخل الاستباقي الفعال للمحافظة على الأنواع، وبنهج متكامل يجمع بين الأبحاث العلميّة والتعليم والتوعية، وإشراك المجتمعات المحلية، ودعم إجراءات الحماية، وإنشاء وتطوير مشاريع الإكثار في الأسر والإطلاق في البرية للمحافظة على الحبارى على امتداد نطاقها التاريخي في آسيا وشمال أفريقيا”.
وأضاف معاليه: “منذ تأسيسها قبل 50 عاماً، أخذت دولة الإمارات على عاتقها مهمة إنقاذ الأنواع المهددة بالانقراض والمعرضة للمخاطر في مختلف أنحاء العالم، وتمكن الصندوق في الفترة الماضية من بناء قاعدة علمية من الدراسات الإيكولوجية وتطوير أساليب الإكثار في الأسر والإطلاق في البرية، وساعدت جهوده في زيادة أعداد الحبارى وإعادتها إلى عدد من دول الانتشار وزيادة معدلات البقاء والتكاثر في البرية بعد الإطلاق. ويتابع الصندوق بخطوات ثابتة مسيرة حافلة من الإنجازات لمواصلة الحفاظ على توازن أعداد الحبارى وحماية موائلها الطبيعية واستدامة البيئة وتراث الآباء والأجداد لأجيال المستقبل”.
وقد وصل إنتاج برنامج المحافظة على الحبارى إلى أكثر من 629,900 حبارى مكاثرة في الأسر منذ 1996 وحتى 2021، كما تم منذ عام 2004 وحتى الآن إطلاق أكثر من 375,300 حبارى لتعزيز مجموعات الحبارى في البرية.
الجدير بالذكر أن الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى كان قد تأسس بقرار من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات، في عام 2006، ليتولى إدارة وتطوير المشاريع القائمة وإقامة مشاريع جديدة لتحقيق رؤية استدامة الحبارى على امتداد نطاق الانتشار الدولي لهذا الطائر، وهو ما تحقق بالفعل بزيادة أعدادها في مواطن الانتشار، ودعم جهود إدارة مجموعاتها البرية من أجل حمايتها وضمان بقائها بأعداد وفيرة والمحافظة على تنوّعها وأصولها الوراثية، وتطوير آلية للتعاون مع الدول والمنظمات والمؤسسات الدولية والإقليمية والجمعيات المعنية بالمحافظة على الحبارى.

عن عماد سعد

رئيس تحرير شبكة بيئة أبوظبي، عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب، والاتحاد الدولي للصحفيين، والرابطة العربية للإعلاميين العلميين. 1- مدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعية بيئية موجهة للأطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2021) 4- مؤسس ورئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي (أول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة باللغة العربية الأم في مجال البيئة والتنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2021)

شاهد أيضاً

هيئة البيئة – أبوظبي تنقل مجموعة جديدة من المها الأفريقي (أبو حراب) والمها أبو عدس إلى بيئاتها الطبيعية في تشاد

ضمن المشروع الأكبر من نوعه لإعادة توطين الثدييات في العالم شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية …