الافتتاح الرسمي للمهرجان الدولي الخامس للتمور المصرية بسيوة 2022

تحت رعاية فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي
وبدعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان
بمشاركة 84 مزارع وعارض يمثلون 5 دول عربية
نيفين جامع: قطاع التمور المصري يضم حوالي 150 منشأة صناعية تنتشر بمختلف مناطق الإنتاج بالجمهورية، وزادت كمية التمور المصرية 22 % كما زادت قيمة صادرات التمور المصرية 26,4 % خلال الفترة (2015 – 2021)
عبد الوهاب زايد: جائزة خليفة منصة دولية لتبادل الخبرات وبناء الشراكات لتنمية قطاع نخيل التمر
خالد شعيب: واحة سيوة تضم 80,000 نخلة، على مساحة 9000 فداناً في عمق صحراء مصر الغربية
لطفي رؤوف: استوردت اندونيسيا 112,548 طن متري من التمور المصرية بقيمة 10,34 مليون دولار
شبكة بيئة ابوظبي، سيوة، جمهورية مصر العربية، 22 يناير 2022

تحت رعاية فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية وبتوجيهات ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة بدولة الامارات العربية المتحدة، شهدت مدينة سيوة ظهر يوم السبت 22 يناير 2022 الافتتاح الرسمي للمهرجان الدولي الخامس للتمور المصرية بدورته الخامسة الذي تنظمه جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة المصرية ومحافظة مطروح، بحضور سعادة أحمد رضا ممثل معالي نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، ومعالي اللواء خالد شعيب محافظ مطروح، وسعادة الأستاذ صالح السعدي ممثل سفارة دولة الامارات العربية المتحدة بالقاهرة، والدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي. وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي وممثلي المنظمات الإقليمية والدولية ومزارعي نخيل التمر.
حيث أكدت معالي وزيرة التجارة والصناعة في كلمة ألقاها بالإنابة عن معاليها سعادة الأستاذ أحمد رضا معاون الوزيرة للشؤون الصناعية، على العلاقات النبيلة لدولة الإمارات العربية المتحدة الداعة للأخوة والأشقاء العرب في كل مكان، وبجهود الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي على نجاحها في تنظيم هذا المهرجان بدورته الخامسة.

كما توجهت معالي الوزيرة بالشكر لدولة الإمارات العربية المتحدة والى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة بالإمارات، وجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، على دعمهم في تنظيم هذا الحدث والذي يعد بمثابة امتداد لأواصر التعاون البناء والمعهود بين دولة الامارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية في كافة المجالات التنموية.
وأشارت معاليها إلى أن محصول التمور في مصر يعتبر محصولاً إستراتيجياً حيث تحتل مصر المرتبة الأولي على المستوى العالمي من حيث الإنتاج (بنسبة 18% من الإنتاج العالمي للتمور)، والأولى على المستوى العربي (بنسبة حوالي 23 % من الإنتاج العربي من التمور)، وتؤكد الإحصائيات وجود تزايد مستمر في أعداد النخيل الكلي والمثمر في كافة محافظات مصر المنتجة للتمور، لذا فتولي جمهورية مصر العربية قطاع التمور اهتماماً بالغاً لكونه أحد القطاعات الواعدة لزيادة الصادرات وتحقيق التنمية الاقتصادية والمجتمعية وخلق فرص العمل الجديدة. وأكدت معاليها أن قطاع التمور المصري يضم حوالي 150 منشأة صناعية تنتشر بمختلف مناطق الإنتاج بالوادي الجديد والواحات البحرية وسيوة وأسوان والأقصر والبدرشين والفيوم وبرج العرب والعامرية، والدلتا ودمياط والشرقية.

التمور المصرية بالأرقام:
وتشير الأرقام الرسمية الصادرة عن المجلس التصديري للصناعات الغذائية إلى النمو المضطرد لصادرات التمور المصرية، حيث تُعد جمهورية مصر العربية أكبر منتج في العالم للتمور بكميات تصل إلى 1.7 مليون طن تمثل قرابة 18% من حجم الإنتاج العالمي للتمور. وجاءت التفاصيل على النحو التالي:
• كمية التمور التي صدرتها مصر عام 2015 = 36000 طن
• قيمة التمور المصدّرة عام 2015 = 34 مليون دولار أمريكي
• كمية التمور التي صدرتها مصر عام 2020 = 44000 طن
• قيمة التمور المصدّر عام 2020 = 43 مليون دولار أمريكي
• نستنتج من الاحصائيات زيادة ملحوظة في كمية وقيمة صادرات التمور المصرية بين عامي 2015 و2020 على النحو التالي:
• زيادة في كمية صادرات التمور المصرية قدرها 22%
• وزيادة في قيمة صادرات التمور المصرية قدرها 26.4%
• في حين تمثل المغرب واندونيسيا وماليزيا أكثر الدول المستوردة للتمور المصرية
• كما نجد أن مصر قد احتلت عام 2020 المرتبة 13 من بين أهم 15 دولة مصدرة للتمور في العالم

كما أشار معالي اللواء خالد شعيب محافظ مطروح في كلمته خلال حفل الافتتاح إلى أن الإصرار على استمرار ونجاح مهرجان التمور الدولي بسيوة حتى نسخته الخامسة.. لهو خير دليل على التعاون الجاد بين البلدين الشقيقين من أجل مستقبل أفضل.. لتطوير هذه الصناعة الكبيرة للتمور المصرية وتحقيق المنافسة الجادة.. وتعظيم العائد منها.. ويتماشى هذا النجاح مع خطة الدولة المصرية للارتقاء بقطاع التمور مع تنفيذ مبادرة فخامة رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي لزراعة 2,5 مليون نخلة والتي تم إطلاقها في عام 2018 لتكون بمثابة الدعوة لإعادة الحياة لإنتاج التمور المصرية على مساحة نحو 40 ألف فدان.. وتمثل واحة سيوة بالتأكيد جزء كبير منها… لما تزخر به من العديد من ثروات أبرزها ثروة النخيل بنحو 80 ألف نخلة بأنواعها المختلفة على مساحة تزيد عن 9 آلاف فداناً في عمق صحراء مصر الغربية.. لتمثل لنا جـنة الله في أرضه وهي أحد مكونات شعار المحافظة.. ومُميزاً لها، كما اعتبر معالي اللواء محافظ مطروح أن المهرجان الدولي الخامس للتمور المصرية بسيوة عام 2022.. يعتبر دافعاً للأمام من أجل مزارعي التمور.. وخلق مزيد من فرص العمل الجديدة… وبما يسهم في تعزيز الاقتصاد الوطني، مع رصيد مصر من إنتاج التمور الذي يحتل المرتبة الأولى عالمياً بإجمالي 18% من الانتاج العالمي، فضلاً عن التوجه للتوسع في زراعة النخيل في كافة أنحاء مصر.

من جهته أكد سعادة الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، في كلمة الافتتاح على أهمية العلاقات المتينة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية، ويأتي هذا المهرجان بتوجيهات ودعم سيدي سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ومتابعة معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح رئيس مجلس أمناء الجائزة، تتويجاً لهذه العلاقة الوطيدة بين البلدين والشعبين الشقيقين، فمهرجان التمور المصرية هو بمثابة حدثاً وطنياً يقام للعام الرابع على التوالي على مستوى جمهورية مصر العربية، وأعرب سعادته عن تقديره للتعاون الكبير من الوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة في جمهورية مصر العربية التي أبدت استعدادها للتعاون وتوفير الدعم اللازم لإنجاح هذا المهرجان بالتعاون مع سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بالقاهرة، وتقديمها كافة التسهيلات لضمان نجاح المهرجان وتحقيق أهدافه.

كما أعرب سعادة لطفي رؤوف سفير جمهورية اندونيسيا بالقاهرة أن حجم التبادل التجاري بين البلدين قد سجل نمواً إيجابياً نمواً إيجابياً برغم الوباء وصل إلى 3,2% (2020). كما زاد حجم التبادل التجاري بنسبة 53,52% (1,63 مليار دولار أمريكي) في الفترة يناير-نوفمبر 2021 مقارنة بالفترة يناير نوفمبر 2020 (1,06 مليار دولار أمريكي).
وتمثل التمور من أهم الصادرات المصرية الرئيسية الى اندونيسيا الى جانب الفوسفات، ودبس السكر، والموالح، والبطاطس.
ووفقاً لبيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بإندونيسيا، فقد وصلت صادرات منتجات التمور المصرية إلى 10,34 مليون دولار أمريكي بإجمالي 112,548 طن متري بحصة سوقية 17,89% من إجمالي الصادرات المصرية من التمور إلى العالم.
واختتم كلمته بالقول بأن إندونيسيا ومصر لا يتنافسان، ولكن على النقيض يتكاملان.

يذكر أن مهرجان التمور المصرية بسيوة تنظمه الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بالتعاون مع بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة (MTI) ومحافظة مطروح بجمهورية مصر العربية، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (UNIDO) ومنظمة الأغذية والزراعية للأمم المتحدة (FAO) والشبكة الدولية لنخيل التمر (DPGN). ومراكز التكنولوجيا والابتكار الصناعي (TIC)، ومركز تكنولوجيا الصناعات الغذائية والتصنيع الزراعي (FAITC)، والمجلس التصديري للصناعات الغذائية (FEC)، والمجلس التصديري للحاصلات الزراعية (AEC)، وغرفة الصناعات الغذائية (CFI)، وجمعية أصدقاء النخلة بالإمارات (DPFS). وجمعية سيوة لتنمية المجتمع وحماية البيئة.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

الأمانة العامة للجائزة تهدي محافظ مطروح المسكوكة الفضية

على هامش فعاليات المهرجان الدولي الخامس للتمور المصرية بسيوة 2022 شبكة بيئة ابوظبي، سيوة، جمهورية …