مركز محمد بن راشد للفضاء .. 16 عاماً من النجاحات الاستثنائية

شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الامارات العربية المتحدة، 05 فبراير 2022
“مسيرتنا لاستكشاف الفضاء انطلقت للتو، وسنشهد المزيد من المهمات في المستقبل، وسنواصل الاستثمار في بناء علوم الفضاء والهندسة ورواد الفضاء والمركبات الفضائية. إن عدداً كبيراً من النجوم في السماء تحمل أسماءً عربية، ويمكن للعرب الآن الحلم بالوصول إليها”. هذه هي كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – “رعاه الله، في تغريدة له على تويتر العام الماضي بعد الإعلان عن مهمة أخرى لاستكشاف الفضاء من دولة الإمارات العربية المتحدة.
وبالنسبة إلى دولة فتيّة مثل الإمارات، تعتبر الإنجازات التي تحققت في مجال الفضاء على مدار الخمسين عاماً الماضية غير عادية، بما في ذلك إطلاق العديد من الأقمار الاصطناعية، ووصول أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، وإطلاق أول مهمة عربية إلى المريخ، ووصولها بنجاح إلى مدارها حول الوكب الأحمر، فضلاً عن إنجازات أخرى. لقد ساعد مركز محمد بن راشد للفضاء في تحقيق هذه المعالم البارزة خلال مدة عقد ونصف.
الأصول
لم تبدأ رحلة مركز محمد بن راشد للفضاء تحت الاسم المرادف حالياً لاستكشاف الفضاء في الإمارات. وفي العام 2006، تأسست مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة “اياست” بناءً على مرسوم حكومي. وكان الهدف من تلك المبادرة الاستراتيجية إلهام الابتكار العلمي وتعزيز التقدم التكنولوجي في الدولة، إلى جانب تعزيز التنمية المستدامة والنمو الاقتصادي في الدولة الإمارات وخارجها.
وظهر اسم مركز محمد بن راشد للفضاء إلى حيز الوجود في العام 2015، عندما أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قانوناً بإنشاء مركز محمد بن راشد للفضاء، لدعم جهود الدولة في مجال الفضاء، وإنشاء بنية تحتية متكاملة للتكنولوجيا والبحوث والصناعات المتعلقة بالفضاء.

الأيام الأولى
وعلى مدار الأعوام الستة عشر الماضية، واصل المركز تنفيذ العديد من المشاريع ليصبح معها أحد أكثر مراكز الفضاء نشاطاً في العالم. وفي غضون ثلاث سنوات فقط من إنشائه، تمكن المركز من إرسال أول قمر اصطناعي لرصد الأرض، وهو “دبي سات – 1″، حيث تم بناؤه بأيدي مهندسين إماراتيين، وبالتعاون مع مبادرة “ساتريك” الكورية الجنوبية. وتهدف الصور التي يرسلها القمر لمراقبة التطور العام للمشاريع الضخمة، مثل جزر النخلة ومطار آل مكتوم الدولي. وتم استخدامها لرصد جهود الإغاثة خلال زلزال تسونامي 2011 في اليابان.
وبعد نجاحه، أطلق القمر الاصطناعي الثاني “دبي سات 2” في 2013، وتم بناؤه أيضاً من قبل فريق من المهندسين الإماراتيين، ولعب دوراً علمياً رئيسياً في رحلة تطوير المعرفة للمركز ومهندسيه، واشتمل على مواصفات وتقنيات مبتكرة فاقت قدرات القمر السابق.
في العام التالي، وفي أول إعلان من نوعه، أعلنت الإمارات عن أول مهمة لها بين الكواكب إلى المريخ، ليعرف المشروع فيما بعد باسم “مهمة الإمارات لاستكشاف المريخ – مسبار الأمل”، الذي كان تجسيداً حقيقياً لتطلعات الدولة وإلهامها. وانطلقت المهمة إلى الفضاء في العام 2020، ووصل المسبار إلى مداره حول المريخ في 2021، ليقدم منذ ذلك الحين بيانات غير مسبوقة حول الطقس والظواهر على الكوكب الأحمر.
وفي 2017، تعاون المركز مع عدد من المؤسسات التعليمية، ومنها الجامعة الأمريكية في الشارقة، كجزء من برنامج نقل المعرفة المستدامة في مجال علوم الفضاء، ليتم إطلاق أول قمر اصطناعي نانومتري في الإمارات “نايف -1″، وليبشر المشروع بعصر جديد في المركز، كما أتاح لطلاب الهندسة المواطنين خبرة عملية في تصميم وتصنيع ودمج وتركيب وتشغيل الأقمار الاصطناعية الصغيرة. واستكشف المركز عدداً من البرامج التعليمية منذ ذلك الحين، حيث أقام معسكرات استكشاف الفضاء، والجولات المدرسية ، ومسابقات المشاريع الفضائية، والخبرة البحثية للطلاب الجامعيين، وبرامج المنح البحثية، وبرنامج الإمارات لاستكشاف المريخ، إلى جانب مشاريع أخرى. وعززت برامج التوعية الاهتمام بموضوعات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات بين الشباب، وخلقت قاعدة متنامية من الأوساط الأكاديمية التي تتخذ من العلم منصة انطلاق لها في الدولة.
ريادة الفضاء
شهد 2017 إطلاق سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم برنامج الإمارات لرواد الفضاء. وفي العام الذي تلاه، تم اختيار أول رائدي فضاء إماراتيين، وهما: هزاع المنصوري وسلطان النيادي من بين أكثر من 4,000 متقدم. وواصل هزاع تقدمه في صنع التاريخ كأول إماراتي بوصوله إلى محطة الفضاء الدولية، عندما انطلق إليها في مهمة لمدة 8 أيام على متن مركبة الفضاء “سيوز – إم إس 15” في 25 سبتمبر 2019 من قاعدة بايكونور الفضائية في كازاخستان، وهي أول وأكبر منشأة إطلاق فضائية قيد التشغيل في العالم.
وتم الإعلان عن الدفعة الثانية من برنامج الإمارات لرواد الفضاء في 2021، والتي ضمت أول رائدة فضاء عربية، وهي نورا المطروشي إضافة إلى محمد الملا. ويعد هذا البرنامج أحد المشاريع التي يديرها برنامج الإمارات الوطني للفضاء، ويتم تمويله من قبل صندوق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التابع لهيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية، لدعم البحث والتطوير في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الدولة، وتعزيز مكانة البلاد في هذه المجالات عالمياً.

أخذ زمام المبادرة
بالعودة إلى برنامج الأقمار الاصطناعية، أطلق المركز في أكتوبر 2018 “خليفة سات”، أول قمر اصطناعي لمراقبة الأرض يتم تصميمه وتصنيعه في الإمارات، ليسهم في تعزيز مكانة الدولة بين الدول المصنعة الرائدة في مجال تكنولوجيا الفضاء في العالم، ودورها في الإسهام الفاعل في تقدم البشرية عن طريق توفير بيانات التصوير بالأقمار الاصطناعية القيمة. ويعد المركز جزءاً من ميثاق الكوارث الدولي ومشروع Sentinel-Asia التابع للوكالة اليابانية لاستكشاف الفضاء. ولعبت الصور عالية الدقة التي تم التقاطها بواسطة “خليفة سات” دوراً مهماً في الإغاثة من الكوارث، وإدارتها على مستوى العالم.
وتم إطلاق القمر الاصطناعي النانومتري الثاني في الدولة (DMSat-1)، وهو أول قمر اصطناعي بيئي نانومتري، وطورته بلدية دبي بالتعاون مع مركز محمد بن راشد للفضاء في مارس 2021، لينضم إلى قائمة المشاريع الحكومية المميزة.
وفي الخطوة التالية في البرنامج، وتحديداً في أكتوبر 2020، أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن مشروع قمر اصطناعي جديد يحمل اسم (MBZ-SAT)، ليكون ثاني قمر اصطناعي إماراتي يتم تطويره وبناؤه بالكامل من قبل فريق من المهندسين الإماراتيين بعد “خليفة سات”، حيث سيتم تطويره في المركز، ومن المتوقع إطلاقه في 2023، وسيكون القمر التجاري الأكثر تقدماً في المنطقة في مجال صور الأقمار الاصطناعية عالية الدقة.
المريخ وما بعده
انطلاقاً من شغف القيادة الحكيمة للدولة لاستكشاف المعارف الجديدة، وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم المركز في العام 2017، لقيادة مشروع الدولة الطموح لبناء أول مستوطنة بشرية على سطح المريخ بحلول العام 2117، وذلك بالتعاون مع كبرى مؤسسات الفضاء الدولية. ويمثل مشروع “المريخ 2117” مساهمة كبيرة ومستمرة في إطار مساعي البشرية الهادفة لاستكشاف الكواكب، كما يتضمن مشاريع أخرى، ومنها مهمة الإمارات لاستكشاف القمر، ومهمة الإمارات لمحاكاة الفضاء، وغيرها من مشاريع الفضاء.
وتتضمن مهمة الإمارات لاستكشاف القمر تطوير وإطلاق أول مركبة فضائية إماراتية تحمل اسم مستكشف القمر “راشد”، تيمناً باسم المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، باني نهضة دبي الحديثة. وسيتم تصميم المستكشف وبناؤه في الإمارات بأيد فريق من المهندسين والخبراء والباحثين الإماراتيين بالكامل. وفي حال نجاحها، ستصبح الإمارات أول دولة عربية ورابع دولة في العالم تهبط على سطح القمر بعد الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي والصين. وخلال مهمته، سيجري المستكشف العديد من الاختبارات العلمية على سطح القمر ليسهم في إحداث تطورات نوعية في مجالات العلوم وتقنيات الاتصال والروبوتات. وسيتجاوز تأثير هذه التطورات قطاع الفضاء ليشمل مختلف القطاعات الحيوية في الاقتصاد الوطني والعالمي.
وفي أغسطس 2021، أعلن المركز عن اختيار أول رائدي فضاء إماراتيين، وهما عبدالله الحمادي وصالح العامري، للالتحاق بمهمة الإمارات لمحاكاة الفضاء (المهمة رقم 1) ضمن البحث العلمي الدولي في المحطة الأرضية “سيريوس 2020/ 2021)، وهي عبارة عن مهمة محاكاة تستمر 8 أشهر، في المجمع التجريبي الأرضي بمعهد الأبحاث الطبية والحيوية بأكاديمية العلوم الروسية في العاصمة موسكو. وبدأ صالح العامري المهمة، ويدرس حالياً آثار العزلة والحبس على النفس البشرية ووظائف الأعضاء وديناميكيات الفريق، للاستعداد لاستكشاف الفضاء على المدى الطويل.
المستقبل قائم على التعاون
يؤمن المركز بأن مستقبل استكشاف وبحوث الفضاء قائم على الجهود التعاونية، ومن هنا أطلق شركة Space Venture، وهي منصة تدشين للشركات الناشئة في قطاع الفضاء، وذلك من خلال الشراكة مع المركز في مشاريع طويلة الأجل، وتوفير التمويل لها، ودعمها بالمعرفة التنظيمية والتكنولوجيا لتحقيق الجدوى والنمو المستدام للمستقبل.

وقال سعادة سالم حميد المري، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء: “لقد شهد المركز 16 عاماً غنية بالأحداث، كانت حافلة بالعديد من الإنجازات التاريخية. إن هذا يدعونا للتفاؤل بالمستقبل، ولكن يجب علينا أيضاً أن نتعامل مع التحديات الهائلة التي تواجهنا جميعاً، فالموارد ليست متاحة بلا حدود، لكن خيالنا ودوافعنا للنجاح لا حدود لها. وسنواصل تحدي أنفسنا والبحث عن الفرص لإلهام واكتشاف الجيل القادم من المبتكرين والابتكارات التي ستغرس نوعاً جديداً من الإحساس بالهدف والتفاؤل والديناميكية في قطاع الفضاء الإماراتي”.
وفي الأسبوع الأول من أكتوبر، أصدر المركز 110 جيجا بايت من البيانات الجديدة حول الغلاف الجوي للمريخ ضمن مهمة الإمارات لاستكشاف المريخ للجمهور لأول مرة. ومن خلال الشراكات الإستراتيجية العالمية مع القادة في هذا المجال، وضع المركز أيضاً الأساس لرعاية أجيال من رواد الفضاء والعلماء والمبتكرين، ما سيضمن مواصلة تطورنا المستمر في قطاع الفضاء على الصعيدين المحلي والدولي. ويعمل المركز أيضاً مع العديد من الشركاء في مهمة الإمارات لاستكشاف القمرية وفي مشروع القمر الاصطناعي (MBZ-SAT).
واستضاف المركز المؤتمر الدولي للملاحة الفضائية 2021 الذي عقد في الشرق الأوسط لأول مرة بدبي. وكانت استضافة هذا الحدث أيضاً مهمة للغاية لتعزيز منظومة التعاون الفضائي، وترك بصمة مؤثرة، وإنشاء تحالفات فعالة وبناء جسور المعرفة مع منظمات ووكالات الفضاء الدولية الرائدة، بما يعود بالخير على البشرية جمعاء.
ومن الأقوال المأثورة للوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد من سلطان آل نهيان – “طيب الله ثراه”: “ستعيش الأجيال القادمة في عالم مختلف تماماً عن العالم الذي اعتدناه. ويتعين علينا إعداد أنفسنا وأطفالنا لهذا العالم الجديد”. إن هذه الكلمات تتماشى مع أدوار المركز على مدى العقد ونصف العقد الماضيين. وساعد تبني القيادة الحكيمة لرؤيته وحلمه في تشكيل معالم هذا البلد ليصل إلى ما هو عليه اليوم، وستظل المسيرة مستمرة طوال السنوات والعقود القادمة.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

الإمارات في عهد خليفة.. علاقات استراتيجية شرقاً وغرباً

عززت دولة الإمارات في عهد المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان «طيب الله …