التغير المناخي والبيئة تنظم فعاليات أسبوع الابتكار في الخدمات البيطرية

ضمن جهودها لضمان الصحة الحيوانية وتعزيز أمن واستدامة الغذاء
شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الإمارات العربية المتحدة، 8 فبراير 2022

تنظم وزارة التغير المناخي والبيئة فعاليات الدورة الثانية من أسبوع الابتكار في الخدمات البيطرية والتي تمتد في الفترة من 7 إلى 10 فبراير الجاري، في إطار جهودها لتعزيز سلامة واستدامة وزيادة الثروة الحيوانية ودعم الاستثمار في هذا المجال.
وتقام فعاليات الدورة الثانية من أسبوع الابتكار للخدمات البيطرية– افتراضيا – تطبيقاً للإجراءات الاحترازية الخاصة بجائحة كوفيد – 19، وضماناً للحفاظ على الصحة العامة.
ويأتي تنظيم الأسبوع كتعزيز لمبدأ الابتكار وتوظيف التكنولوجيا الحديثة وتطويراً لمنتدى المستحضرات البيطرية الدوائية الذي نظمته الوزارة سابقاً لعدد من الدورات ضمن استراتيجيتها لتحقيق استدامة الثروة الحيوانية وسلامة الغذاء.
وتستهدف الدورة الثانية من الأسبوع رفع مستوى الوعي لدى العاملين في القطاعين الحكومي والخاص بشأن أهمية تسجيل وتداول المستحضرات البيطرية المرخصة ذات المصادر الموثقة والتعاون على ترشيد استخدام المضادات الحيوية بما يضمن جودة وسلامة المنتجات الغذائية ذات الأصل الحيواني.
وتشمل فعاليات الأسبوع تنظيم مجموعة من الندوات والجلسات الافتراضية لمناقشة موضوعات تسجيل المستحضرات البيطرية والتشريعات المنظمة لذلك محليا و اقليما ودوليا لضمان جودتها وفعاليتها وأمانها على الحيوانات، وترشيد استخدام المضادات الحيوية للحد من مخاطر مقاومة الميكروبات، وصناعة المستحضرات البيطرية والقواعد الخاصة في التخزين والنقل والتصنيع الجيد للمستحضرات البيطرية، والتحديات والحلول المقترحة للتعامل مع المستحضرات غير المرخصة، ومخاطر الادوية المقلدة والمغشوشة على صحة الحيوان وتأثيرها على إنتاجيته.
ومن جهته قال سعادة المهندس سيف الشرع وكيل وزارة التغير المناخي والبيئة المساعد لقطاع التنوع الغذائي في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية لأعمال الأسبوع: ” إن تنمية الثروة الحيوانية وضمان استدامتها تمثل أحد المستهدفات الرئيسة لوزارة التغير المناخي والبيئة لتحقيق أمن واستدامة الغذاء في دولة الإمارات.”
وأضاف: ” وتعتبر المستحضرات البيطرية والتي تشمل الأدوية والتحصينات أحد الركائز الرئيسية في تطوير منظومة الإنتاج الحيواني وحماية صحته، وتزداد أهميتها لما لها من تأثير مباشر على الصحة العامة الامر الذي يتطلب تنظيم هذه المجالات بشكل يعزز من معدلات الأمن الحيوي والوقاية من الأمراض الحيوانية.”
وأشار إلى ان دولة الإمارات تبذل العديد من الجهود في هذا الخصوص، في مقدمتها تهيئة البنية التشريعية اللازمة لتطوير القطاع وتحقيق مستهدفاته، حيث أصدرت القانون الاتحادي رقم 9 لسنة 2017 في شأن المستحضرات البيطرية، بالإضافة إلى اصدار مجموعة واسعة من التشريعات والقرارات الداعمة لتنظيم تداول المستحضرات البيطرية، بالإضافة الى آليات الرقابة المعتمدة لدى الوزارة وبالتنسيق مع أجهزة الرقابة المحلية على تداول المستحضرات البيطرية المسجلة والمعتمدة لدى الوزارة.
وأكد سعادته أنه على الرغم من الجهود المبذولة للحفاظ على الصحة الحيوانية إلا أن هذا الهدف ما يزال يواجه تحديات عدة، أهمها مقاومة الميكروبات للمضادات الحيوية، وفي هذا الصدد قامت الوزارة بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين بوضع الخطط الوطنية لترشيد استخدام المضادات الحيوية البيطرية وتجنب المخاطر المترتبة عن سوء استعمالها بما يتوافق مع التوصيات الدولية الصادرة عن المنظمة العالمية للصحة الحيوانية، ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة.

وأوضح أن تنظيم الدورة الثانية من أسبوع الابتكار في الخدمات البيطرية يأتي مواكبةً لتوجهات دولة الإمارات القائمة على التعاون والتنسيق الدائم وتبادل الخبرات والتجارب.
شملت فعاليات اليوم الأول مجموعة من الجلسات المتخصصة في التشريعات المعمول بها على المستوى الدولي والإقليمي والوطني فيما يخص تسجيل المستحضرات البيطرية وتجارب الدول في تطوير أنظمة تسجيل المستحضرات البيطرية بما يتوافق مع أفضل الممارسات العالمية والدولية بهذا الشأن
وضمت فعاليات اليوم الثاني مجموعة من الجلسات المتخصصة فيما يخص مقاومة مضادات الميكروبات وتكاثف الجهود على المستوى الدولي والإقليمي والمحلي لحل هذه الإشكالية وابراز دور الدولة في تنفيذ التزاماتها الدولية في المشاركة الفعالة للحد من مقاومة مضادات الميكروبات في القطاع البيطري ورفع مستوى الوعي بين الأطباء البيطريين ومربي الثروة الحيوانية والعاملين في القطاع البيطري بشأن مقاومة مضادات الميكروبات
وتضم فعاليات اليوم الثالث ورشة تدريبية تختص في قواعد التصنيع الدوائي الجيد (GMP) لتوضيح اهم المبادئ التوجيهية المطلوب الاخذ بها عند السير في إجراءات تصنيع المستحضرات البيطرية ومراقبة الجودة والتي تشمل جوانب الإنتاج والاختبار التي يمكن أن يؤثر على جودة المنتج، كم سيتم استعراض اهم التشريعات الدولية التي تلزم الشركات المصنعة بتتبع إجراءات ممارسة التصنيع الجيد ومبادئها التوجيهية خلال عملية التصنيع.
وستتناول فعاليات اليوم الأخير ورشة تدريبية بشأن التيقظ الدوائي (Pharmacovigilance) حيث سيتم توضيح اهم الأنشطة المتعلقة في تتبع وتعقب المستحضرات البيطرية سواء المستوردة او المصنعة محليا وذلك لضمان منع الآثار الجانبية الضارة للمستحضرات البيطرية والحد من الغش الدوائي بالإضافة الى استعراض اللوائح العالمية وممارسات الدول في مجال تتبع وتعقب المستحضرات البيطرية.
ويشارك في فعاليات الأسبوع مجموعة واسعة من المسؤولين والخبراء والمختصين الدوليين من المنظمة العالمية للصحة الحيوانية، ومنظمة الأغذية والزراعة “الفاو”، ووزارة الزراعة البريطانية، وخبراء من شركات ZOTIES ، MSD، ELANCO و BOHERINGER، بالإضافة إلى عدد من المؤسسات والمنظمات الدولية العاملة في مجال الصحة الحيوانية، وممثلين ومختصين في القطاع من دول المملكة العربية السعودية، الأردن، مصر، البحرين، الكويت، قطر، سلطنة عمان، ومجلس الصحة والأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى ممثلين من كافة الجهات الحكومية المحلية المعنية بالقطاع.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

ضمن فعاليات “كوب 27” ..الإمارات تعلن عن الإطلاق العالمي لـ “تحالف القرم من أجل المناخ” بالشراكة مع اندونيسيا

5 دول تشارك في عضوية المبادرة هي: الهند، سريلانكا، استراليا، اليابان، اسبانيا. شبكة بيئة ابوظبي، …