مريم المهيري تعرض في “مؤتمر ميونيخ للأمن” رؤية الإمارات لـ COP28

تستكشف سبل التعاون مع ألمانيا في- مجالات العمل المناخي والطاقة النظيفة والأمن الغذائي
شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الإمارات العربية المتحدة، 21 فبراير 2022
اختتمت معالي مريم بنت محمد المهيري، وزيرة التغير المناخي والبيئة، زيارة لجمهورية ألمانيا الاتحادية استغرقت أربعة أيام، ناقشت فيها فرص التعاون بين البلدين مع مسؤولين وبرلمانيين وأقطاب الصناعة بالقطاع الخاص، ورافقت معاليها سعادة حفصة عبدالله محمد شريف العلماء سفيرة الدولة لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية.
وتأتي الزيارة في سياق جهود دولة الإمارات لتطوير أواصر التعاون مع الدول الأخرى بهدف تسريع وتيرة التنمية المستدامة وتعزيز الأمن الغذائي. وعرضت معاليها للجانب الألماني جهود قيادة دولة الإمارات في مجال العمل المناخ العالمي، وما تقوم به من أجل التنويع الاقتصادي، وتوفير بيئة مواتية للاستثمار الأجنبي المباشر. وشملت مباحثاتها مجالات التعاون بالعمل المناخي، والطاقة النظيفة، وخاصة الهيدروجين النظيف، والتكنولوجيا الزراعية الذكية، وتجارة الأغذية.
وقالت معاليها: “تبذل الإمارات العربية المتحدة وألمانيا جهوداً دؤوبة من أجل دوام واستمرار التطور في المجالات كافة، وتشتركان بشغف الابتكار، وتحرصان على تبني أحدث التوجهات المستقبلية. وعملنا من خلال هذه الزيارة على تبادل التجارب والخبرات، واستكشفنا أوجه التعاون بمجالات ذات اهتمام مشترك، خاصة وأن ألمانيا دولة عالمية رائدة تكنولوجياً، وتتصدر مجال ابتكار الحلول لمواجهة التحديات العالمية الأكثر إلحاحاً، وهي شريك مهم لدولة الإمارات في سعيها لتحقيق مستقبل أفضل”.
وأضافت: “أشكر كافة المسؤولين الألمان الذين قابلتهم على الترحيب وحسن الضيافة خلال زيارتي لجمهورية ألمانيا الاتحادية، وأتطلع إلى تحويل محادثاتنا البناءة إلى مشاريع تساعد بإيجاد أنظمة غذائية مستدامة، وتسرّع الانتقال للطاقة النظيفة، والتصدي لتغير المناخ، وتسهم بالحفاظ على بيئتنا ومواردنا الطبيعية للأجيال القادمة”.

نقاشات
ونظمت سفارة الإمارات العربية المتحدة في برلين باليوم الأول من زيارة معاليها، جلسة نقاشية تحت عنوان “التعاون الدولي للتقدم في العمل المناخي”، حيث ألقت معاليها كلمة حول سياسات الطاقة والمناخ أمام ممثلي الهيئات الحكومية الألمانية والمؤسسات البحثية والقطاع الخاص. وقدمت لمحة عن مبادرة الإمارات الاستراتيجية للسعي لتحقيق الحياد المناخي بحلول العام 2050 والتي تتقاطع مع سعي ألمانيا للوصول إلى حيادية غازات الاحتباس الحراري بحلول عام 2045، وأكدت معاليها حرص الإمارات على تبادل الخبرات التي يكتسبها الطرفان خلال سعيهما لتحقيق الأهداف البيئية المشتركة.
كما شهد اليومان الأولان للزيارة في برلين جدول أعمالٍ حافلٍ بالاجتماعات الثنائية في سفارة الإمارات العربية المتحدة مع مسؤولين ألمان، حيث التقت معاليها مع وزراء من الحكومة الألمانية الاتحادية، أعضاءٍ بالبرلمان الاتحادي الألماني (البوندستاغ)، ومنهم معالي أوليفر كريشر وزير الدولة للاقتصاد وحماية المناخ، ومعالي الدكتورة أوفيليا نيك، وزيرة الدولة للأغذية والزراعة، ومعالي نيلز أنين، وزير الدولة للتعاون الاقتصادي والتنمية.
واستكشفت معاليها سبل تعزيز التعاون للنهوض بالتحول في مجال الطاقة مع إلين فون زيتزويتز، مديرة التعاون الثنائي بمجال الطاقة في الوزارة الاتحادية الألمانية للاقتصاد وحماية المناخ.

وكما قامت معاليها بجولة في البرلمان الألماني (بوندستاغ)، بصحبة معالي أرمين لاشيت، عضو في البرلمان ورئيس وزراء ولاية شمال الراين وستفاليا السابق، التقت خلالها كلا من سعادة يورغن تريتن، المتحدث بالشؤون السياسة الخارجية لحزب الخضر، وسعادة نيلس شميد، المتحدث بشؤون السياسة الخارجية بالحزب الاشتراكي الألماني، وعقدت اجتماعين، الأول ثلاثي الأطراف مع متحدثين من الحزب الاشتراكي الألماني، هما سعادة كارستن تراجر، المتحدث بشؤون البيئة والمحافظة على الطبيعة والسلامة النووية وحماية المستهلك، وسعادة الدكتورة نينا شير، المتحدثة باسم المناخ والطاقة. والاجتماع الثاني مع سعادة الدكتورة كاتيا ليكرت، المتحدث باسم المجموعة البرلمانية المسيحية / الاشتراكية المسيحية البرلمانية، لشؤون الأسرة وكبار السن والنساء والشباب، وسعادة يورغن هارت، المتحدث باسم الشؤون الخارجية للحزب المسيحي الديمقراطي.
كما ناقشت معاليها ما تقوم به الإمارات وألمانيا لحماية البيئة مع معالي ستيفي ليمكي، وزيرة البيئة وحماية الطبيعة وأمن المفاعلات وحماية المستهلك. والمحطة الأخيرة كانت في برلين باجتماع مع سعادة ريناتا ألت، رئيسة لجنة حقوق الإنسان والمساعدات الإنسانية في البوندستاغ.
وفي اليوم الثالث من الزيارة، التقت معاليها في ميونيخ مع عدد من مسؤولي حكومة ولاية بافاريا، يتقدمهم معالي الدكتور ماركوس زودر، رئيس حكومة ولاية بافاريا، ومعالي رولاند ويغرت، وزير الدولة للشؤون الاقتصادية.
كما طرحت معاليها مجموعة مواضيع مع المشاركين في المائدة المستديرة لمبادرة الصناعات الألمانية في دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط (NMI) المنعقدة في ميونيخ، وتحدثت عن أهم فرص التعاون بين الإمارات وألمانيا إضافة إلى المزايا التي توفرها الإمارات للشركات والمستثمرين الأجانب.
تُوجت الزيارة بمشاركة معاليها في مؤتمر ميونيخ للأمن (MSC) الذي استمر لمدة يومين بحضور فخامة المستشار الألماني أولاف شولتز، وسعادة هيلجا ماريا شميد، الأمين العام لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، ومعالي ألوك شارما رئيس الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأمم المتحدة حول تغيّر المناخ COP26، ومعالي جون كيري المبعوث الرئاسي الأمريكي الخاص للمناخ، وحشد من مسؤولي المنظمات العالمية والوزراء وممثلي الشركات الرائدة من أنحاء العالم ضمن أكبر تجمع في العالم مخصص لسياسة الأمن الدولي.

وانضمت معاليها إلى معالي جيم أوزدمير، وزير الزراعة الألماني، وفيرنر باومان الرئيس التنفيذي لشركة باير الألمانية، في اجتماع بعنوان “الحاجة إلى تغيير البذور: ضمان الأمن الغذائي” لدراسة طرق القضاء على الجوع في العالم. كما شاركت الرؤية الشمولية لدولة الإمارات بخصوص مؤتمر COP28 في اجتماع بعنوان “القمم المفيدة: توحيد الدبلوماسية الدولية للمناخ”.
وعلى هامش المؤتمر، حضرت معاليها اجتماع المائدة المستديرة رفيع المستوى للمستثمرين في منتدى Angermayer للسياسة والابتكار، الذي استضافه رائد الأعمال والمستثمر الألماني كريستيان أنجيرماير. وشارك بالمنتدى مجموعة مستثمرين دوليين بارزين مع صناع قرار سياسي، خاضوا معا مناقشات غير رسمية حول التطورات الجيوسياسية وفرص الاستثمار. وركزت الوزيرة في خطابها على الجاذبية الاستثمارية المتنامية لدولة الإمارات، ودعت الجمهور للاستفادة من فرص الاستثمار الأجنبي المباشر في الإمارات.
والتقت معاليها خلال المؤتمر بمعالي ولفغانغ شميدت وزير الحكومة الاتحادية ومدير ديوان المستشارية، وأوميد نوريبور، الرئيس المشارك لحزب الخضر. كما انضمت إلى معالي الدكتورة آنا لورمان، وزيرة شؤون أوروبا والمناخ في وزارة الخارجية الألمانية، وجنيفر مورغان، والتي سيتم تعيينها بمنصب المبعوث الخاص لسياسة المناخ الدولية للحكومة الألمانية، على مأدبة عشاء ضمت نقاشاً تحت عنوان “المناخ والسلام والاستقرار: بناء مناخ أفضل للسلام”.
كما التقت معاليها مع رولاند بوش، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة سيمنز إيه جي، وأوليفر زيبس رئيس مجلس إدارة BMW، حيث ناقشوا دور القطاع الخاص في الإسهام بالتنمية المستدامة، ومساهمة هاتين الشركتين العالميتين بتحقيق ذلك الهدف.
واختتمت معاليها جولتها بلقاء مع معالي جون كيري وسعادة سيندي ماكين، سفيرة الولايات المتّحدة لدى منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتّحدة (الفاو) في روما، وعقدت اجتماعا آخر مع معالي جيم أوزدمير.
وترتبط دولة الإمارات وجمهورية ألمانيا بأواصر قوية ارتقت مع التوقيع على بيان الشراكة الاستراتيجية في عام 2019 إلى آفاق جديدة، وسيحتفل البلدان في مايو 2022 باليوبيل الذهبي لعلاقاتهما الدبلوماسية. وتعتبر الإمارات العربية المتحدة الشريك التجاري الأكبر لألمانيا في المنطقة العربية، وثالث أهم جهة لإعادة تصدير المنتجات الألمانية في العالم. وبلغ إجمالي حجم التجارة غير النفطية بين البلدين 8.589 مليار دولار في عام 2020.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

مريم المهيري تبرز العلاقة بين النظم الغذائية وتغير المناخ والصحة

خلال مشاركاتها في قمة مستقبل الغذاء شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الإمارات العربية المتحدة، 24 فبراير …