انطلاق حملة “الغذاء من أجل الحياة” لدفع عجلة التحول نحو أنظمة غذائية صحية ومستدامة

بمشاركة وزارة التغير المناخي والبيئة ووزارة الصحة ووقاية المجتمع
•تنطلق الحملة بالتعاون مع العديد من الشركاء مثل جمعية الإمارات للطبيعة بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة
•ضمن فعاليات قمة مستقبل الغذاء في إكسبو 2020 دبي
•تمتد الحملة لشهرين وتشهد عدة فعاليات وأنشطة مبتكرة
شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الامارات العربية المتحدة، 23 فبراير 2022

أطلقت وزارة التغير المناخي والبيئة ووزارة الصحة ووقاية المجتمع، وجمعية الإمارات للطبيعة ومع الصندوق العالمي للطبيعة ومنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) حملة توعوية تحت شعار “الغذاء من أجل الحياة”، وذلك ضمن فعاليات قمة مستقبل الغذاء في 23 و24 فبراير 2022، وللاحتفال بنهاية أسبوع الغذاء والزراعة، وذلك في قاعة دبي للمعارض داخل إكسبو 2020 دبي.
وتهدف الحملة إلى المساهمة في بناء مستقبل أفضل وصحي من خلال تثقيف الناس والتفاعل معهم حول تأثير اختياراتهم الغذائية على صحتهم وسلامة كوكب الأرض بالإضافة الى تعزيز الأنماط الصحية والأنظمة الغذائية المستدامة وتعزيز فهم الافراد لتأثير سلوكهم الصحي والتغذوي على الطبيعة. وستقدم الحملة محتوى تفاعلي ومؤثرً وغني بالمعلومات من خلال أنشطة عملية مجتمعية يمكن المشاركة فيها من خلال المنصة الرقمية لحملة “الغذاء من أجل الحياة”، وهو ما سيسهم في تعزيز الأنظمة الغذائية الصحية والمستدامة.
كما تهدف الحملة الى تعزيز مكانة الامارات ضمن صناع التغيير في العالم بالإضافة الى حشد الجهود المجتمعية لدعم هذا التوجه، لتكون الدولة في طليعة رواد التغيير من اجل إعادة تصور وتشكيل أنظمتنا الغذائية لضمان صحة الافراد وسلامة كوكب الارض.

حفل الإطلاق الرسمي
وشهد إطلاق الحملة حضور ومشاركة معالي مريم المهيري وزيرة التغير المناخي والبيئة، وسعادة الدكتور أمين حسين الأميري الوكيل المساعد لقطاع التنظيم الصحي في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، وليلى مصطفى عبد اللطيف، المدير العام لجمعية الإمارات للطبيعة بالإضافة الى الدكتور دينو فرانسيسكوتي موتيس، المنسق الإقليمي الفرعي للفاو وممثل منظمة الأغذية والزراعة في دولة الإمارات، وعدد من كبار المسؤولين من الوزارتين.
وأظهرت دراسة أجريت مؤخراً من قبل بعض الشركاء الرئيسيين في مبادرة “الغذاء من أجل الحياة”، ضرورة الحاجة إلى تثقيف وتوعية المجتمع بأهمية النظم الغذائية الصحية في الإمارات. حيث وجدت الدراسة أن أقل من 25٪ من سكان الإمارات يتناولون وجبات متوازنة ومتكاملة كل يوم. في حين أفاد أقل من ثلث المشاركين أن السعر يمثل مشكلة بالنسبة إليهم، بالإضافة الى غيره من العوامل والتحديات مثل ثقافة الطعام في المنزل، وقلة الوقت وسهولة الحصول على طعام رخيص وملائم.
وتتضمن الحملة التي تمتد لشهرين عدة محطات بارزة بهدف تحسين الأنماط الغذائية الصحية، من خلال تبني استراتيجيات النظم الغذائية الصحية، كوسيلة لوقاية صحة المجتمع، والحفاظ على البيئة وتعزيز الاقتصاد الوطني. وانعقدت في مستهل حفل الإطلاق حلقة نقاش بعنوان “الغذاء من أجل الحياة”، تخللها عرض شعار الحملة وفيديو تعريفي عن أهداف الحملة. كما تم تنظيم جولة لكبار الشخصيات في “سوق المزارعين” مع عروض الطهي والتذوق التي يقدمها الطهاة، وزيارة المندوبين الآخرين سوق المزارعين والمشاركة في اختبارات التذوق. بالإضافة الى ورشة عمل خاصة بالشباب، لتشجيعهم على البدء في تحسين خياراتهم الغذائية، وتمكينهم من دفع عجلة التغيير في مجتمعاتهم.

أجندة الفعاليات
ومن أهم محطات الحملة؛ قمة مستقبل الغذاء، 23-24 فبراير، وهي الحدث العالمي الذي يستضيف ويدعم ويمهد الطريق للابتكارات والحلول الغذائية، حيث تناولت القمة سبل تحسين سلامة الغذاء وسلسلة القيمة الغذائية والزراعية، بمشاركة وفود دولية وقادة المنظمات غير الحكومية ومبدعي التكنولوجيا الزراعية والعلماء والمخترعين والأكاديميين من جميع أنحاء العالم لضمان مستقبل آمن للغذاء للجميع
والمحطة الثانية هي مهرجان دبي للمأكولات من 3 – 19 مارس، المهرجان السنوي الغني بالفعاليات والأنشطة المتعلقة بالطعام من قبل مشاهير الطهي، والتركيز على المأكولات النباتية والغذاء الصحي. بينما المحطة الثالثة هي ساعة الأرض في 26 مارس حيث تتضامن الأفراد والمؤسسات من جميع أنحاء العالم مع الكوكب، مع دعوة أوسع للعمل على تشكيل مستقبل جديد، مع اتخاذ خطوات فردية نحو العيش بشكل مستدام وحث الشركات والحكومات على المساعدة في بناء مستقبل إيجابي للطبيعة خالٍ من الكربون.
وستقام طوال فترة الحملة فعاليات مجتمعية مستمرة بالتعاون مع المزارع المحلية والجمعيات الخاصة بتقليص الهدر من الطعام. ذلك، تشجع الحملة جميع المواطنين والمقيمين في الامارات على زيارة المنصة الرقمية الخاصة بالحملة للحصول على تفاصيل أكثر حول كيفية المشاركة.

معالي مريم المهيري: التحول إلى النظم الغذائية الصحية المستدامة
ألقت معالي مريم بنت محمد المهيري وزيرة التغير المناخي والبيئة كلمة الافتتاح الرئيسية، وقالت فيها: “تسلط حملة الغذاء من أجل الحياة الضوء على أهمية الغذاء في حياتنا، والعلاقة بين أنظمة التغذية الصحية والغذاء المستدام، فالغذاء الذي نستهلكه لا يقتصر تأثيره على صحتنا ولكن يمتد إلى عافية الكوكب، فالنظام الغذائي العالمي هو المساهم الأكبر بفقدان التنوع البيولوجي، وزوال الغابات، والجفاف، وتلوث المياه العذبة، وتداعي الحياة المائية، كما أنه ثاني أكبر مصدر لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري بعد صناعة الطاقة، والأمر يعتمد علينا لمعالجة هذا التحدي”.
معالي عبد الرحمن العويس: مستقبل أكثر صحة واستدامة
بدوره أكد معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع التزام الوزارة مع شركائها الاستراتيجيين التزاماً راسخاً بتعزيز صحة المجتمع، وتوفير مقومات الرعاية الصحية وفق أفضل الممارسات العالمية ووقاية المجتمع من الأمراض المزمنة، من خلال توسيع نطاق مبادرات التغذية لمستقبل أكثر صحة واستدامة، انطلاقا من توجيهات ورؤية حكومة الإمارات لتطوير القطاع الصحي، وتوافقاً مع السياسات والاستراتيجيات الدولية والإقليمية لتعزيز الصحة والتثقيف في مجال التغذية. إضافة إلى تحديث الأدلة الإرشادية الوطنية التغذوية، وتطوير أساليب عمل التغذية لكافة شرائح المجتمع، وتحديث الأطر التشريعية التي تعزز وتدعم الأغذية الصحية”.

رسم خارطة طريق متكاملة
وأشار معالي العويس إلى أهمية الشراكة مع وزارة التغير المناخي والبيئة، وجمعية الإمارات للطبيعة والصندوق العالمي للطبيعة ومنظمة الأغذية والزراعة، في نجاح حملة “الغذاء من أجل الحياة”، التي تدعم التوجهات الحكومية المتكاملة لرسم خارطة طريق متكاملة لتطوير منظومة العمل الصحي الغذائي بطرق مستدامة، ووضع الحلول الجذرية للتحديات الصحية التغذوية، بما يسهم بتحسين الحالة الصحية للمجتمع بجميع المراحل العمرية. وذلك في إطار ترسيخ مكانة دولة الإمارات بناء على توجيهات القيادة الحكيمة لتغدو أحد صناع التغيير في العالم في إعادة تشكيل النظام الصحي الغذائي وريادة مساراته.
ولفت معاليه إلى التأثير الفاعل لخطط الوزارة في تطوير نتائج المؤشرات الوطنية الصحية وتخفيض السمنة عند الأطفال واليافعين، لترسيخ الجانب الوقائي وتخفيض معدل الأمراض المتعلقة بنمط الحياة، مع التركيز على تعزيز وتحسين البيانات عن علاقة التغذية بالأمراض، لوضع وتطوير سياسات فعالة وأطر رصد وتقييم، من أجل مجتمع يتمتع بمستوى متقدم من الصحة المستدامة. وذلك في إطار جهود الدولة لتحقيق الأهداف العالمية المتعلقة بتعزيز التركيز على التغذية في نطاق الخدمات الصحية بحلول عام 2025 وأهداف التنمية المستدامة الموازية لها بحلول عام 2030”.

سعادة سالم الدرمكي: تكامل الرؤية والأهداف مع الشركاء
من جانبه أشار سعادة الدكتور سالم الدرمكي مستشار معالي وزير الصحة ووقاية المجتمع، إلى أن الأمن الصحي والغذائي يمثل أحد أهم الركائز الاستراتيجية لتعزيز التنمية المستدامة، ولذلك تأتي أهمية حملة “الغذاء من أجل الحياة” في دعم خطط وبرامج الوزارة لتعزيز ثقافة متكاملة لضمان مستقبل الغذاء المستدام، وتقليل مخاطر الأمراض غير المعدية المرتبطة بالنظام الغذائي، في سبيل تحقيق النمو والتطور الأمثل لجميع الأفراد، ودعم الأداء الوظيفي والرفاهية البدنية والعقلية والاجتماعية في جميع مراحل الحياة للأجيال الحالية والمستقبلية.
ولفت سعادة الدكتور الدرمكي إلى تكامل الرؤية والأهداف مع الشركاء في الحملة، لتسليط الضوء على الدور الذي يلعبه الغذاء في صحة المجتمع، والترابط بين الأنماط الصحية وأنظمة الغذاء المستدامة. وضرورة تطوير العادات الغذائية الصحية، لتحسين أنماط الحياة، والصحة، والتغذية، والبيئة. وخلق فهم أفضل للغذاء والطبيعة للأجيال القادمة.

كلمة جمعية الإمارات للطبيعة WWF
من جانبها، أشارت ليلى مصطفى عبد اللطيف، المدير العام لجمعية الإمارات للطبيعة، أن حملة الغذاء من أجل الحياة ستسهم في تشجيع كافة أطياف المجتمع الإماراتي على تغيير سلوكياته وتبني أنظمة غذائية صحية تسهم في بناء مستقبل أكثر صحي ومستدام يأخذ بعين الاعتبار ضمان السلامة البيئة والصحة البشرية. مؤكدة أن إصلاح الأنظمة الغذائية يبدأ من خلال التعاون المجتمعي والعمل يداً بيد بدءاً من المنتج وانتهاءً بالمستهلك النهائي حيث يمكننا جميعًا اتخاذ خيارات غذائية صحية أفضل تزيد من الطلب على المنتجات المصنعة من مصادر المستدامة، واختتمت حديثها قائلة أن هذه المسؤولية تقع على عاتقنا جميعاً افراداً و مؤسسات.

كلمة منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة
وسلط الدكتور دينو فرانسيسكوتي، المنسق الإقليمي الفرعي لدول مجلس التعاون الخليجي واليمن وممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “الفاو” في الإمارات، الضوء على “أهمية النظم الغذائية الصحية لتحقيق النمو والتنمية الأمثل لجميع الأفراد والبيئة. وأكد على أن الوعي والتثقيف حول النظم الغذائية والأنظمة الغذائية الصحية ضروريان لمواجهة التحديات العالمية والإقليمية والمحلية، وتعزيز فهم الروابط بين الغذاء والنظام الغذائي والصحة والكوكب ”
وقال الدكتور فرانسيسكوتي: ” تحتاج النظم الغذائية الحالية إلى التغيير والإصلاح، حيث تلعب النظم الغذائية الصحية دورًا مهمًا في خططنا المستقبلية للاستدامة، ولذلك يجب التركيز على تعزيز أنظمة غذائية شاملة وفعالة ومرنة ومستدامة، وخاص في عالم ما بعد COVID-19.”
وأضاف: “يجب أن تتغير الطريقة التي تتم بها الزراعة والتعامل مع الغذاء وتوزيعه وإعداده واستهلاكه وحتى إهداره، لضمان أن تصبح الاستدامة البيئية والاجتماعية والاقتصادية للأغذية، مصدراً أساسياً للأجيال الحالية والمستقبلية على المستوى الوطني وفي أنظمة الغذاء العالمية.

موجهات الحملة
وتأتي هذه الحملة في إطار التزام دولة الإمارات بدعم الجهود الدولية لتعزيز الأمن الغذائي بوصفه جزءاً محورياً لتحقيق الرفاه لشعوب العالم، وضرورة ملحّة لضمان مواصلة عمل القطاعات الحيوية حول العالم وتلبية المتطلبات التنموية في كافة المجالات. مما يعزز مساهمة دولة الإمارات في تقديم حلول عالمية مستدامة تسهم في تحسين حياة الإنسان في كل مكان، وترسخ مكانة دولة الإمارات كمركز عالمي رائد للأمن الغذائي القائم على الابتكار والمعرفة.

وزارة التغير المناخي والبيئة
أُنشِأَت وزارة التغير المناخي والبيئة في شهر فبراير من عام 2006 تحت مسمى وزارة البيئة والمياه. وحملت على عاتقها مسؤولية مزدوجة تتمثل في تعزيز جهود دولة الإمارات في الحفاظ على البيئة على المستوى الوطني وتعزيز التنوع الغذائي بما يتماشى مع تطلعات الدولة لتصبح من الأطراف الفاعلة في تعزيز التنمية المستدامة، أما على المستوى الدولي، تسعى الوزارة الى دعم الجهود العالمية لمكافحة التغير المناخي واستعراض إنجازات الدولة الرائدة في المحافل الدولية.

وزارة الصحة ووقاية المجتمع:
تم إنشاء وزارة الصحة ووقاية المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة بموجب القانون الاتحادي رقم (1) والصادر من رئاسة الدولة في تاريخ 2 فبراير عام 1972، وتتبع الوزارة مجلس الوزراء، ويترأسها معالي عبد الرحمن محمد العويس. وتضم القيادات الإشرافية سعادة الدكتور محمد سليم العلماء وكيل الوزارة. و4 وكلاء مساعدين.
وتُعتبر الوزارة الجهة الحكومية الاتحادية المسؤولة عن إدارة وتوجيه القطاع الصحي على مستوى الدولة، وبالإضافة إلى دورها التشريعي والرقابي. كما تقوم بتوفير خدماتها الاجرائية عبر مراكز سعادة المتعاملين. كما تقدم الوزارة مجموعة واسعة من الخدمات للأفراد والمتعاملين والشركات.

جمعية الإمارات للطبيعة بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة
هي جمعية غير ربحية تأسست لصون إرث دولة الامارات الطبيعي وبناء مستقبل يسمح بازدهار الطبيعة والافراد معاً في آن واحد. يعود تأسيس الجمعية لعام 2001 برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس مجلس إدارة هيئة البيئة-أبو ظبي. وعلى مدار عقدين من الزمن، لعبت الجمعية دوراً بارزًا وفاعلاً في الحفاظ على البيئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة، أحد أكبر المنظمات المستقلة للحفاظ على البيئة على مستوى العالم. وبصفتها مؤسسة فكرية محلية ومنصة تطوعية للحفاظ على البيئة، تقوم جمعية الإمارات للطبيعة بالعمل على تمكين المجتمع المدني والحكومة والشركات وحشد جهودهم لدعم أجندة الاستدامة في دولة الإمارات وإحداث تأثير إيجابي جذري على نطاق واسع لحماية البيئة والأفراد وكوكب الأرض ككل.

منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)
منظمة الأغذية والزراعة هي وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة تأسست عام 1945 بهدف تحقيق الامن الغذائي وتعزيز الإنتاجية الزراعية وتحسين حياة سكان الريف والمساهمة في دعم نمو الاقتصاد العالمي. يكمن الهدف الرئيسي للمنظمة في تحقيق الأمن الغذائي والتأكد من حصول جميع الافراد على ما يكفي من الغذاء عالي الجودة للتمتع بحياة نشطة وصحية. وتعمل المنظمة في أكثر من 130 دولة على مستوى العالم وتتألف من 194 دولة عضواً. وتماشياً مع اهدافها، واهداف التنمية المستدامة لعام 2030 والإطار الاستراتيجي الجديد لمنظمة الأغذية والزراعة، يلتزم مكتب الفاو الإقليمي في دول مجلس التعاون الخليجي واليمن وممثل الفاو في الإمارات العربية المتحدة بتعزيز النظم الغذائية الصحية الفعالة والشاملة والمستدامة. للمزيد من المعلومات، تفضلوا بزيارة موقعنا الالكتروني: https://www.fao.org/home/en/

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

التغير المناخي والبيئة تطلق القائمة الحمراء الوطنية للأنواع المهدد بالانقراض في الدولة

شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الإمارات العربية المتحدة، 4 مارس 2022 في إطار استراتيجيتها للحفاظ على …