دبي تستضيف القمة العالمية للإنسانية 30 مارس 2022

شراكة إستراتيجية بين القمة العالمية للإنسانية والمدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي
شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الإمارات العربية المتحدة، 25 فبراير 2022

وقعّت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية مذكرة تفاهم مع القمة العالمية للإنسانية، المنتدى العالمي المتخصص بمناقشة التحديات والحلول الهادفة الى تحسين الأوضاع الإنسانية حول العالم وتطوير العمل الانساني اقليمياً وعالمياً.
ووقّع كل من “جوسيبي سابا”، المدير التنفيذي للمدينة العالمية للخدمات الإنسانية وداوود الشيزاوي، رئيس اللجنة المنظمة للقمة العالمية للإنسانية مذكرة تفاهم لدعم القمة المقرر انعقادها يوم 30 مارس القادم.
وبموجب بنود مذكرة التفاهم، سيقوم الطرفان بتعزيز تبادل الأفكار الإبداعية والتنسيق في وضع سياسات فعالة خلال انعقاد القمة للنهوض بالأعمال الانسانية العالمية. أضف إلى ذلك، اتفق الطرفان على التواصل مع مختلف أصحاب المصلحة في جميع أنحاء العالم للمساهمة والمشاركة في تنفيذ برامج القمة العالمية للإنسانية.
وفي تعليقه على توقيع مذكرة التفاهم، قال “جوسيبي سابا”، المدير التنفيذي للمدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي: “بصفتنا منطقة حرة مكلفة من قبل حكومة دبي لتسهيل عمل منظمات الإغاثة المسجلة، تشجّع المدينة العالمية للخدمات الإنسانية مختلف المبادرات التي تهدف إلى تعزيز النظم الإنسانية القائمة. ولا شك أن عملية التطوير المستمر هامة وضرورية لضمان قدرتنا على معالجة حالات الطوارئ والكوارث العالمية بشكل فعَّال ومهني، وبالتالي حماية الأرواح. إن القمة العالمية للإنسانية تمثّل منصة عالمية استراتيجية لتعزيز الحوار بين أصحاب المصلحة لتحقيق بروتوكلات إنسانية دولية فعالة.”
وأضاف “جوسيبي سابا “: “تعكس مذكرة التفاهم التي وقّعناها دعمنا لهذه القمة العالمية الهامة واستعدادنا بتقديم مساهماتنا لتحقيق الأهداف العامة لها، بما يتماشى مع توجيهات القيادة الرشيدة لتقديم العون المستمر والأمل للعالم. والأهم من ذلك، يعكس هذا التعاون أهدافنا المشتركة لخلق شراكات جديدة مع المبتكرين والجهات الفاعلة في القطاع الخاص والعمل وفقاً لأعلى المعايير الدولية. ونرّحب بهذا التعاون ونتطلع إلى العمل جنباً إلى جنب مع الفريق عمل القمة العالمية للإنسانية”.
ومن جانبها، قالت شكيرة اكبر، مديرة القمة العالمية للإنسانية: “ستقدم أعمال القمة في دورتها الحالية منصة تجمع المنظمات الانسانية الدولية في مكان واحد للمناقشة والتشاور في القضايا ذات الاهتمام المشترك والفرص المتاحة لأنشطتهم. وتكمن أهمية ذلك في ضوء عدد لا يحصى من التحديات الخطيرة التي ظهرت بسبب وباء كورونا الأخير. وأظهرت الكوارث الصحية اتساع هوة عدم المساواة في جميع أنحاء العالم وأدت إلى العديد من المشاكل التي كان لها أثر كبير على حياة الكثيرين وخصوصاً بين الفئات الأكثر ضعفاً في المجتمعات حول العالم. وبناء على ذلك، نحتاج إلى تكثيف جهودنا لتقديم المساعدات وتمكين الأفراد والأسر والمجتمعات المحتاجة وإزالة الحواجز والعقبات”.
وأضافت اكبر: “إن شراكتنا مع المدينة العالمية للخدمات الإنسانية سوف تساهم في تعزيز نجاح القمة، حيث من المؤكد أن يقود النقاش بين كافة المشاركين إلى إحداث تغيير دائم وهادف. وستقوم المدينة العالمية للخدمات الإنسانية والقمة العالمية للإنسانية بتحديد المجالات الممكنة للتعاون من خلال أطار عمل يحقق أهدافنا المشتركة. كما نود أن نعرب عن تقديرنا وامتنانا للمدينة على شراكتهم معنا للمساهمة في تحقيق طموحاتنا المشتركة”.
وتمثّل القمة العالمية للإنسانية منصة تجمع تحت سقف واحد المؤسسات الحكومية والخاصة والمنظمات الدولية والمنظمات الانسانية والمؤسسات الأكاديمية لتعزيز ودعم وتطوير العمل الإنساني من خلال تبني أعلى درجات الحياد والنزاهة والاستقلالية والقيم الانسانية الأخرى. وستلقي القمة الضوء على القضايا العالمية المستمرة مثل الأوبئة والعنصرية وعدم المساوة بين الجنسين والفقر والاضطهاد والجوع. كما تهدف إلى إشراك العديد من الأطراف في العمل وعرض وإبراز مدى أهمية الاعمال الإنسانية.
وسيشارك السيد “جوسيبي سابا” خلال القمة من خلال استعراضه لنموذج المدينة العالمية للخدمات الإنسانية بوصفها أكبر مركز للخدمات الإنسانية في العالم يتخذ من دبي مقراً له. كما تقوم المدينة العالمية للخدمات الانسانية بإقامة جناح عرض أثناء القمة للتواصل والنقاش حول مهامها وأهدافها مع المشاركين والزوار إضافة إلى عرض جهود الأنشطة الإنسانية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة المواقع الالكترونية:
https://www.internationalhumanitariansummit.com/
https://www.ihc.ae

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

موظفون ومعلمون وطلاب وعمّال يمدون يد الخير من الإمارات

لمن هم في أمسّ الحاجة حول العالم الغذائي سباق عطاء المؤسسات الحكومية والشركات والمدارس والمؤسسات …