“يوم جمع علب الألمنيوم” يجمع 6,294 كجم من العلب

نظمته مجموعة عمل الإمارات للبيئة تحت شعار “مكِّن الإقتصاد الدائري”
شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الامارات العربية المتحدة، 26 فبراير 2022

أعلنت مجموعة عمل الإمارات للبيئة أن المشاركين في يوم “جمع علب الألمنيوم” الذي إلتأمت فعالياته في 24 فبراير الجاري تحت شعار “مكِّن الإقتصاد الدائري” تمكنوا من جمع 6,294 كيلو جرام من علب الألمنيوم لإعادة تدويرها.
و قالت السيدة حبيبة المرعشي، رئيسة المجموعة، إن المجموعة تستهل أنشطتها لهذا العام الجديد بحملة “يوم جمع علب الألمنيوم”، لقيادة مسيرتها السنوية نحو الاستدامة بعد أن حددت هدفًا طموحًا لجمع 20,000 كجم من علب الألمنيوم لإعادة تدويرها بحلول نهاية العام.
و تحث المجموعة جميع قطاعات المجتمع على الاستمرار في إيداع علب الألمنيوم لإعادة التدوير و مساعدة المجموعة على تحقيق الهدف المحدد حتى نهاية ديسمبر.
كما أعربت السيدة حبيبة المرعشي، عن تقديرها الكبير لحقيقة أن حملة جمع علب الألمنيوم قد شهدت على مدار الـ 26 عامًا الماضية جهودًا مشتركة في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، من جميع شرائح المجتمع، مشيرة إلى أن الكيانات الحكومية و الشركات الخاصة و الفنادق و المؤسسات الأكاديمية و الأفراد و العائلات تمكنوا من خلال جهودهم الجماعية من جمع 359,346 كجم من علب الألمنيوم مما أدى إلى التخفيف من 5,394 طن متري من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون و الحفاظ على 81,782 مليون وحدة حرارية بريطانية من الطاقة .
و تابعت قائلة: تم اختيار شعار العام “مكِّن الإقتصاد الدائري” لتثقيف الجمهور حول أهمية التحول إلى الاقتصاد الدائري. الطريقة الحالية التي نعيش بها نحن البشر في ظل مفهوم التصنيع و الشراء و النبذ ليست مسارًا مستدامًا. آثار تغير المناخ منتشرة جدا في المنطقة أيضا. إن ارتفاع درجات الحرارة و مستوى سطح البحر و اتساع رقعة الصحاري هي تهديدات لا يمكننا تجاهلها. لذلك، فقد حان الوقت لكي يدرك الناس فائدة الاقتصاد الدائري. نحن بحاجة إلى إغلاق الحلقة و ضمان الحد الأدنى من التأثير السلبي على البيئة، و إعادة تدوير الألمنيوم هي أحدى أسهل الطرق للتحول إلى الاقتصاد الدائري”.
و أضافت أن هذه الحملة الوطنية السنوية التي تجريها المجموعة تعد مثالًا رئيسيًا لما يجب القيام به في جميع أنحاء العالم للعمل معًا لتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، و بصفة المجموعة عضوًا في الميثاق العالمي للأمم المتحدة و الشراكة العالمية بشأن القمامة البحرية و باعتماد من برنامج الأمم المتحدة للبيئة و اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، تعمل دائمًا مع مختلف هيئات الأمم المتحدة على الأرض لتحقيق أهدافها المستدامة.
و قالت إن حملة جمع علب الألمنيوم تساهم بفاعلية في العديد من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، بما في ذلك الهدف 11: مدن و مجتمعات محلية مستدامة، الهدف 12: الاستهلاك و الإنتاج المسؤولان، الهدف 13: العمل المناخي، الهدف 14: الحياة تحت الماء، الهدف 15: الحياة على الأرض، الهدف 17: عقد الشراكات لتحقيق الأهداف.
و أوضحت السيدة حبيبة المرعشي إلى أن النجاح الهائل للحملة يرجع إلى تعاون و التزام عدد من المؤسسات الأكاديمية و الحكومية و الشركات، حيث تقدر المجموعة الدعم المقدم من بلدية دبي و دبي للإقتصاد و السياحة لتوفير المكان و المشاركة الفاعلة في نشر رسالة المجموعة و حث المؤسسات على المشاركة؛ كما تشكر أبيلا أند كو، ماكدونالدز الإمارات، برايت إنفايرومنت، أيه جي للهندسة، سيراميك رأس الخيمة و ترايستار لتقديم الدعم اللوجستي و كل من جلف نيوز و كلايمت كنترول للمشاركة كشركاء إعلاميين للحملة.
و قالت إن المجموعة سعيدة بإنضمام شركة لاكي لاعادة التدوير و دعمها الحملة كشريك لإعادة التدوير.
إلى جانب علب الألمنيوم، تسهل المجموعة أيضًا جمع الورق و البلاستيك و الزجاج و أحبار الطابعات و الهواتف المحمولة و النفايات الالكترونية و المعادن الخردة لإعادة التدوير. يساهم فعل إعادة التدوير البسيط بشكل كبير في تحقيق الاستدامة. تأمل المجموعة أن تنتشر رسالتها و يواصل الجمهور العمل مع الكيانات البيئية لمنع أزمة المناخ من التصاعد إلى كوارث. كما تحث المجموعة جميع قطاعات المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة على مواصلة عملهم بجد نحو الاستدامة من خلال التعاون لمعالجة القضايا البيئية المعاصرة.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

مجموعة عمل الإمارات للبيئة تزرع 1,719 شتلة سدر

ضمن جهودها لصناعة عالم أكثر خضرة شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الامارات العربية المتحدة، 21 مارس …