نسبريسو الإمارات تطرح أول قهوة عضوية من الكونغو في الإمارات

في إطار برنامج Reviving Origins للمساهمة في إعادة إحياء مجال زراعة القهوة في جمهورية الكونغو الديمقراطية
سنوات من التفاني والجهود الحثيثة في جمهورية الكونغو الديمقراطية تثمر في طرح توليفة KAHAWA ya CONGO في المنطقة، ترافقها حملة إعلانية استراتيجية تتصدّرها الإنفلونسر الكونغولية المقيمة في دبي جنيفر كولوموني
شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الإمارات العربية المتحدة، 02 مارس 2022

أصبح بإمكان عشّاق القهوة في دولة الإمارات العربية المتحدة تذوّق توليفة قهوة عضوية جديدة وفي الوقت نفسه المساهمة في إعادة إحياء إحدى أضعف مناطق زراعة القهوة في العالم. تتميّز توليفة KAHAWA ya CONGO الموسمية من مجموعة Reviving Origins بقوام سلس وتعبق بنكهات الفاكهة الناعمة، فهي مصنوعة من حبوب بنّ تنمو في التربة البركانية الغنية بالقرب من بحيرة كيفو في جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث دمّر انعدام الاستقرار على الصعيدَين السياسي والاقتصادي على امتداد عشرات السنوات مجتمع زراعة القهوة الذي كان مزدهرًا في يوم من الأيّام.
كل كوب قهوة من الكونغو يساهم في تأمين المعدات والتدريب والموارد التي يحتاجها المزارعون ومجتمعاتهم من أجل خلق مستقبل أفضل، وتأمين منظومة مستدامة وسليمة تصبّ لصالح مصدر رزق المزارعين. من شأن ذلك أيضًا أن يساهم في الحفاظ على مستقبل هذه القهوة الاستثنائية كي ينعم بها المستهلك.
يزرع صغار مزارعي القهوة في الكونغو قهوة عضوية لا مثيل لها، تُدعى KAHAWA ya CONGO، وتعني “قهوة من الكونغو” باللغة السواحيلية. تنمو أشجار البنّ أرابيكا 100 في المئة هذه على التربة البركانية التي ترتوي جيّدًا بمياه الأمطار على طول ضفاف بحيرة كيفو في الكونغو. تُشكّل قهوة KAHAWA ya Congo رمز أمل لمجتمع بأكمله، سيّما وأنّ العائلات التي تعمل في مجال الزراعة في تلك المنطقة تواجه أصعب الظروف والقيود.

تُعتَبر قهوة KAHAWA ya CONGO توليفة القهوة العضوية الأولى من نسبريسو في إطار برنامج Reviving Origins الذي أطلقته الشركة على المدى الطويل لإعادة إحياء قطاع إنتاج القهوة في مناطق تأثّرت بظروف معاكسة بدءًا من تغيّر المناخ وصولًا إلى النزاعات والحروب. منذ انطلاق برنامج Reviving Origins عام 2019، ساهم في إنتاج أجود أنواع القهوة من مناطق تعاني تحديّات مثل زيمبابوي وأوغندا وكولومبيا والآن جمهورية الكونغو الديمقراطية، لتطرحها كتوليفات موسمية لعشّاق قهوة نسبريسو. تتّبع نسبريسو برنامج AAA للجودة™ المستدامة لاستيراد القهوة المستدامة من بلدان زراعة القهوة، ويُشكّل هذا البرنامج أساس عملها في المناطق التي تنضوي تحت راية برنامج Reviving Origins ويطال أكثر من 110 آلاف مزارع حول العالم.
في هذا الصدد، يقول تورانيي كاباسورا، أحد مزارعي القهوة في كيفو: “أرى أنّ أيّامي المقبلة أفضل من تلك التي مرّت، لأنّني سأعمل، وأنعم براحة البال بتلقّي راتب منتظم وعلاوة في كل مرة أبيع القهوة. في حياتي كلّها، لم يسبق لأحد أن قدّم لي هكذا علاوة. يُمكنني استثمار هذه الأموال في تطوير استراتيجيات أخرى، مثل تربية المواشي، أو تأسيس مشروع صغير لزوجتي. بدأت ألمس ثمار عملي”.
بمناسبة طرح قهوة KAHAWA YA CONGO، تعاونت نسبريسو مع جنيفر كولوموني، وهي مخرجة إبداعية ومنسّقة أزياء وناشطة في العمل الخيري من أصول بلجيكية وكونغولية، تقيم في دبي. بالحديث عن الحملة، تقول جنيفر: “عندما طلبت مني نسبريسو التعاون معها على إطلاق الحملة الإعلانية لقهوة KAHAWA YA CONGO من برنامج Reviving Origins، رأيتُ في ذلك فرصة رائعة لأساعد مجتمعي. فقد خاطبتني هذه الحملة في الأعماق، وهي متناغمة مع مشاريع أخرى أعمل عليها حاليًا”.
تتابع جنيفر قائلةً: “من خلال برنامج Reviving Origins، آمل أن تساهم الجهود التي تبذلها نسبريسو لإعادة إحياء قطاع إنتاج القهوة في الكونغو في جلب الاستقرار للمزارعين وعائلاتهم بطريقة مستدامة ومتساوية تراعي البيئة والمجتمع المحلي. وبعد تذوّق فنجان قهوة الكونغو السلسة، وجدتُ أنّها تشهد على أنّ الكونغو تنتج إحدى أجود أنواع حبوب البنّ في العالم. لا تقتصر هذه القهوة على طرح منتج جديد، بل تضع جمهورية الكونغو على الخارطة وتذكّرنا بأنّ الإنسان هو محور برنامج Reviving Origins من نسبريسو”.

نبذة عن برنامج Reviving Origins
يعكس برنامج Reviving Origins فلسفة العلامة التي تقوم على “خلق قيمة مشتركة”، بحيث تُشكّل الاستدامة ركيزة أعمال نسبريسو. فقد ساعدت نسبريسو، على مدى أكثر من ثلاثة عقود من الزمن، المجتمعات المزارعة حول العالم على إنتاج أجود أنواع القهوة، الأمر الذي ترك وقعًا اقتصاديًا إيجابيًا وصلت ارتداداته إلى كل منظومة زراعة القهوة. يُشكّل Reviving Origins جزءًا أساسيًا من برنامج AAA للجودة المستدامة™، وهو نموذج استيراد القهوة المستدام الذي تتّبعه العلامة في الدول المنتجة للقهوة، ويشمل أكثر من 110 آلاف مزارع حول العالم. طُرحت هذه المبادرة عام 2003 بالتعاون مع تحالف الغابات المطيرة، للمساهمة في تحسين كمية المحاصيل وجودتها وفي الوقت نفسه حماية البيئة وتحسين سبل عيش المزارعين ومجتمعاتهم”.

بالأدلّة والأرقام
“نتعاون من خلال برنامج Reviving Origins مع المزارعين من أجل إعادة إحياء قطاع إنتاج القهوة والمجتمعات التي تعتاش منه في المناطق المتضرّرة من النزاعات أو الكوارث الطبيعية أو تغيّر المناخ”.
“يساهم برنامج Reviving Origins إيجابًا على الصعد الاجتماعية والاقتصادية، ويُركّز على تدريب المزارعين وتأمين الدعم الإنتاجي لهم بهدف تحسين جودة القهوة وإنتاجيّتها، وبالتالي تحقيق النمو الاقتصادي”.
“لقد ساهمنا من خلال برنامج Reviving Origins في إعادة إحياء قطاع زراعة القهوة في 7 دول، وقدّمنا الدعم إلى نحو 8 آلاف مزارع. ولا نزال في بداية الطريق”.
“لا تكتفي القهوة التي نبتكرها بتقديم جودة عالية ونكهات منوّعة إلى المستهلك، بل الأهمّ أنّها تحدث فارقًا كبيرًا في المجتمعات التي نعيد إحياءها، ممّا يساهم في إعادة إنشاء المزارع المعدومة والمنسيّة، وإعادة تفعيل سلاسل الإمداد ونفح الحياة في المناطق المحلية”.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

محمد بن زايد.. مسيرة رئيس وُلد قائداً

أبوظبي في 14 مايو 2022 / وام / بايعت الإمارات، اليوم “الثلاثاء” الموافق 14 مايو …