مجموعة عمل الإمارات للبيئة تحتفي بشركائها في حفل العشاء السنوي

نظمته تحت عنوان “إنسانية موحدة، كوكب مستدام”
•حبيبة المرعشي: 1,564,184 كجم نفايات جمعتها “نظفوا الإمارات”
•25 مليون كجم نفايات جمعتها برامج المجموعة لجمع و إعادة تدوير النفايات
•2,106,526 شجرة محلية زرعتها المجموعة في مختلف أرجاء الإمارات
•1,092,939 طالب و طالبة من 6,450 مدرسة و جامعة استفادوا من برامج المجموعة التعليمية منذ 2001
شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الامارات العربية المتحدة، 06 مارس 2022

تحت رعاية المهندس الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي، رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة – عضو المجلس التنفيذي لحكومة رأس الخيمة و عضو فخري في مجموعة عمل الامارات للبيئة، احتفت المجموعة بشركائها خلال حفل عشائها السنوي الذي نظمته يوم أمس في منتجع شيراتون جميرا بيتش بحضور جمع كبير من كبار الشخصيات و ممثلي وسائل الإعلام.
و قالت السيدة حبيبة المرعشي، العضو المؤسس و رئيس مجلس إدارة المجموعة في كلمتها خلال الحفل: “إن الشراكات و التعاون بين أصحاب المصلحة من جميع قطاعات المجتمع أمر حيوي لضمان التقدم نحو مستقبل مستدام. في السنوات القليلة الماضية، أدرك الناس من الشباب إلى الحكومات التهديدات التي تلوح في الأفق و المستمرة لتغير المناخ، و يناقشونها و يسلطون الضوء عليها. و لكن للتحكم الفعال في هذه التأثيرات غير المسبوقة و تقليلها، يجب علينا جميعًا العمل معًا، جميع الكيانات في جميع قطاعات المجتمع، من المستوى المحلي إلى جميع وسائل الاتصال الدولية. لذا أنا ممتنة حقًا لجميع الكيانات التي دعمت مجموعة عمل الإمارات للبيئة في عام 2021. ”
و عبرت السيدة حبيبة المرعشي في كلمتها عن جزيل شكرها لشركاء المجموعة و رعاة الحفل و هم، شركة ماكدونالدز الإمارات الراعي البلاتيني، وصل الراعي الخاص، مجموعة شلهوب و مجموعة أديب الراعي الفضي، و فارنيك شريك حيادية الكربون، و الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات شريك الاستدامة.
و قالت إن ما بدأ كمنظمة واعدة مسلحة برؤية للمساهمة في التنمية الخضراء لبلدنا، تقف اليوم شامخة على المستوى الوطني و الإقليمي كواحدة من أكبر “المنصات الخضراء” التي تشارك بقوة في المنصات المجتمعية للمحافظة على البيئة.
و أشارت إلى النجاحات التي حققتها المجموعة منذ إنطلاقها، منوهة إلى تمكن حملة “نظفوا الإمارات” جمع 1,564,184 كجم ، بمشاركة أكثر من 845,996 فردًا، منذ انطلاقها في عام 2002، فضلا عن تمكن برامج المجموعة لجمع و إعادة تدوير النفايات من جمع أكثر من 25 مليون كجم، بالإضافة إلى زراعتها أكثر من 2,106,526 شجرة محلية في دولة الإمارات.
و كشفت عن أن عدد الطلاب المشاركين في برنامج المجموعة التعليمية منذ 2001 بلغ 1,092,939 طالب من6,450 مدرسة و جامعة في دولة الإمارات و المنطقة العربية على الرغم من قيود فيروس كورونا، فضلا عن تنظيم المجموعة 200 جلسة حوار حتى الآن.
و أضافت: “بصفتنا أول منظمة غير حكومية مكرسة لحماية البيئة في دولة الإمارات العربية المتحدة، فقد كنا رائدين في تعزيز الممارسات المستدامة، سواء كان ذلك في تشجيع العائلات من خلال حملات جمع المواد القابلة لاعادة التدوير المتنوعة أو مع أعضاء مجموعتنا من الشركات في تحسين أنظمة إدارة النفايات الخاصة بهم و توفير فرص مختلفة لهم لرد الجميل للمجتمع. ظلت جهودنا مركزة و قوية حتى خلال العامين الماضيين للوباء. لقد قمنا بترحيل العديد من أنشطتنا إلى المنصات الرقمية، أما بالنسبة للباقي، فقد واصلنا عملنا مع إجراءات السلامة و الوقائية الكاملة المعمول بها. كجزء من نظام الإدارة البيئية المعتمد من ISO 14001 ، فإننا ننظر أيضًا عن كثب في الصحة و السلامة، و التأهب للطوارئ، و قمنا بدمجها في عملياتنا”.
و لتوضيح أهمية الشراكات بشكل أكبر، كان موضوع حفل العشاء هو “إنسانية موحدة، كوكب مستدام”، حيث قالت السيدة حبيبة: “كون المجموعة عضوًا في الميثاق العالمي للأمم المتحدة و الشراكة العالمية بشأن القمامة البحرية و باعتماد من برنامج الأمم المتحدة للبيئة و اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، تعمل المجموعة دائمًا مع مختلف هيئات الأمم المتحدة لتحقيق أهداف الاستدامة.
و في عام 2021، دارت حملات و مناقشات المجموعة حول جميع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة تقريبًا و ساهمت بشكل فعال، و يلفت حفل العشاء الانتباه بشكل خاص إلى الهدف 17: إقامة شراكات من أجل الأهداف، و هو هدف حيوي يجب التوجه إليه لأنه سيلعب دورًا محوريًا في تحقيق جميع الأهداف الأخرى.”
فيما قال المهندس الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي: “مع تحويل الأمة و العالم تركيزها نحو خلق اقتصاد يعزز الابتكارات، من الضروري أن نركز كقادة على المسؤوليات التي تدعم المنصات التي تضفي قيمة كبيرة على نشر رسالة الاستدامة للجميع. إنه لمن دواعي فخري و سعادتي أن أرى مجموعة عمل الإمارات لليبئة تجمع بين القطاع الحكومي و القطاع الخاص و الأوساط الأكاديمية لمساعدتها على تحقيق مبادراتها و برامجها المجتمعية القوية التي تم تصميمها بهدف تحقيق التنمية المستدامة.”
تضمنت الأحداث البارزة في العشاء عرضًا رائعًا على الكمان الكلاسيكي الذي أبقى الجمهور مستمتعًا خلال وقت العشاء.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

ورشة عمل “الحياد الكربوني المثالي” بمشاركة 250 طالب وطالبة

نظمتها مجموعة عمل الإمارات للبيئة بدبي شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الامارات العربية المتحدة، 26 اكتوبر …