مجموعة عمل الإمارات للبيئة تزرع 1,719 شتلة سدر

ضمن جهودها لصناعة عالم أكثر خضرة
شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الامارات العربية المتحدة، 21 مارس 2022

تحت رعاية و حضور المهندس الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي عضو المجلس التنفيذي لحكومة رأس الخيمة و رئيس دائرة الطيران المدني، نظمت مجموعة عمل الإمارات للبيئة يوم 19 مارس حملة كبيرة للتشجير تحت مظلة برنامجها ذات الشعبية الواسعة “من أجل إماراتنا نزرع”، و التي شهدت زراعة 1,719 شتلة سدر.
بدأت حملة زراعة الأشجار في الصباح الباكر في منطقة المنيعي (الصخيبر) – جنوب رأس الخيمة و التي تحيط بها جبال حتا السريالية، و تستضيف أيضًا مزرعة نحل.
يتمثل أحد أهداف مجموعة عمل الإمارات للبيئة في الجمع بين مختلف قطاعات المجتمع ذات الطموح المشترك ليكونوا رعاة جيدين للبيئة و تعزيز التنمية المستدامة لدولة الإمارات العربية المتحدة. كان هذا الحدث دليلاً على التزام المجموعة بتحقيق أهدافها حيث جمع الحدث ثماني منظمات من مختلف المجالات و هي: ماجد الفطيم، شركة المجرودي، شركة أطياب المرشود، شركة لافارج، شركة اس تري، شركة جي تي آي الفجيرة ش.م.ح، جمعية نوادي روتاري الإمارات العربية المتحدة و شركة جارتنر.
أعربت السيدة حبيبة المرعشي العضو المؤسس و رئيسة المجموعة، في كلمتها الترحيبية عن امتنانها و تقديرها للمهندس الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي على دعمه الثابت لبرنامج المجموعة “من أجل إماراتنا نزرع” كما شكرت شركة مياه ناتشيرل المعدنية لتوفيرها المياه في حاويات من الكراتين صديقة للبيئة لجميع المشاركين و فريق ماكدونالدز الإمارات على حضورهم كمتطوعين في هذا الحدث. و كذلك ماجد الفطيم لتزويدهم حاويات مياه متعددة الاستعمال.
و قالت مخاطبة الجمهور: “من أجل السيطرة على تأثيرات تغير المناخ، تتحكم الإمارات العربية المتحدة في الانبعاثات و تقليل حرق الغاز الطبيعي و زيادة كفاءة الطاقة و اتخاذ العديد من الخطوات الأخرى. إن المبادرة الاستراتيجية لصفرية الكربون لدولة الإمارات بحلول عام 2050 هي حملة وطنية لتحقيق صافي انبعاث صفري بحلول عام 2050، مما يجعل دولة الإمارات أول دولة في الشرق الأوسط و شمال إفريقيا تفعل ذلك “.
و أضافت: “قبل عام، أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، المخطط العمراني دبي 2040. تهدف خطة دبي 2040 إلى تحقيق رؤية سموه لجعل دبي أفضل مدينة في العالم للعيش فيها و رسم خريطة مستقبلية شاملة للتنمية الحضرية المستدامة في المدينة. و بموجب هذه الخطة، ستكون 60٪ من مساحة دبي محميات طبيعية”.
و قال المهندس الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي في كلمته: “إنني أتخذ خطوات صلبة لتكريم ذكرى الأب المؤسس و أضمن أن تمضي الإمارات قدما كما تصورها. كما نقل عن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – نحن نولي أقصى درجات العناية و الاهتمام لبيئتنا لأنها جزء لا يتجزأ من بلدنا و تاريخنا و تراثنا. عاش أجدادنا في هذه الأرض و تعايشوا مع بيئتها في البر و البحر، و أدركوا بالفطرة ضرورة الحفاظ عليها. لذلك، لدعم رؤيته للبيئة، أؤيد مجموعة عمل الإمارات للبيئة و حملاتها التي تساعد في تقليل مخاطر المناخ و أيضًا تساهم في تحسين حياة الناس”.
بينما قال الرئيس التنفيذي للاستدامة في شركة ماجد الفطيم، إبراهيم الزعبي: “اليوم، نجمع العديد من الشركات معًا لزراعة الأشجار المحلية في تربة دولة الإمارات العربية المتحدة. نحن نجمع الأجيال معًا لبناء بيئتنا و مستقبلها. كان من دواعي سروري أن أكون هنا و أرى العائلات تزرع الشتلات التي ستدعم التنوع البيولوجي في المنطقة و تغذي الأجيال القادمة. في ماجد الفطيم، نهدف إلى إنشاء مبادرات مؤثرة تعمل على زيادة الوعي و تقريب مجتمعنا معًا و جعل البيئة مكانًا أفضل”.
عند اختتام الفعالية، تكون المجموعة قد نجحت في زراعة 3,264 شتلة منذ بداية عام 2022. و بذلك يصل المجموع الكلي للأشجار التي زرعتها المجموعة منذ بداية البرنامج في عام 2007 لزراعة الأشجار 2,108,510 شجرة ، مما يساعد في عزل 12,433.25 طن متري مكافيء من غاز ثاني أكسيد الكربون سنويًا.
و اختتمت الفعالية بفقرة تراثية من الرقص الشعبي “الرزفة” أداها فريق من الشباب المواطنين و كذلك جلسة طبخ حية من قبل نساء إماراتيات محليات، قدمن خلالها المأكولات المحلية لجميع المشاركين و كبار الشخصيات الحاضرين في اليوم، ما سلط الضوء على ثقافة التعاون و الضيافة الإماراتية.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

مجموعة عمل الإمارات للبيئة تضع مخططًا لمستقبل الإسكان المستدام

عقدت مؤتمراً دولياً حول “التنمية الحضرية المستدامة” تحت رعاية إكسبو 2020 5 جلسات تناقش مستقبل …