10 إنجازات للبرنامج النووي السلمي الإماراتي

يعد البرنامج النووي السلمي الإماراتي برنامجاً استراتيجياً للبنية التحتية لقطاع الطاقة، ويحظى بأهمية كبيرة على المستويين المحلي والدولي على حد سواء. وتعد محطات براكة من أهم ركائز التنمية المستدامة في دولة الإمارات، حيث تنتج كهرباء صديقة للبيئة على مدار الساعة، وتدعم تطوير قطاعات صناعية جديدة في الدولة. ويسهم التشغيل التجاري للمحطة الثانية في مضاعفة كمية إنتاج الكهرباء الصديقة للبيئة، وخفض الانبعاثات الكربونية من قطاع الطاقة بصورة كبيرة، إلى جانب تمهيد الطريق للوصول إلى الحياد المناخي ومواجهة ظاهرة التغير المناخي. وبدأت عمليات تطوير محطات براكة للطاقة النووية السلمية في عام 2010، وبعد ما يزيد على عقد من الزمان، تم تشغيل المحطتين الأولى والثانية بشكل تجاري ولـ60 سنة قادمة. ورصدت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، أحدث 10 إنجازات في البرنامج النووي السلمي الإماراتي.

1- ديسمبر 2020: المحطة الأولى تصل إلى 100% من طاقتها الإنتاجية
تمكنت أولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية من الوصول إلى 100% من طاقة المفاعلات الإنتاجية، خلال شهر ديسمبر 2020، لتصبح المحطة الأولى في براكة أكبر مصدر لكهرباء الحمل الأساسي الصديقة للبيئة في دولة الإمارات، مع وتوفير طاقة كهربائية موثوقة ومستدامة على مدار الساعة. وساهم هذا الإنجاز الكبير في تسريع وتيرة إزالة الكربون من قطاع الطاقة في دولة الإمارات، مع دعم تنويع محفظة الطاقة في الدولة.

2- يناير 2021: رابطة المشغلين النوويين تؤكد جاهزية المحطة الثانية
خلص فريق دولي من خبراء الطاقة النووية من الرابطة العالمية للمشغلين النوويين إلى أن المحطة الثانية من محطات براكة للطاقة النووية في أبوظبي جاهزة لبدء التشغيل، وذلك بعد إجراء مراجعة شاملة للجاهزية التشغيلية.
وقام فريق الرابطة بمراجعة وفحص العديد من المجالات الوظيفية والمتعددة والتي تعتبر ضرورية لبدء التشغيل الآمن للمحطة الثانية، وذلك خلال ما يعرف بمراجعة ما قبل التشغيل.

3- مارس 2021: «الرقابة النووية» تصدر رخصة تشغيل المحطة الثانية
حصلت شركة نواة للطاقة، التابعة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، والمسؤولة عن تشغيل وصيانة محطات براكة، على رخصة تشغيل المحطة الثانية من الهيئة الاتحادية للرقابة النووية.
ومنحت الرخصة تفويضاً لفريق التشغيل المعتمد والمؤهل في «نواة» من الكفاءات الإماراتية والخبرات العالمية، لبدء تحميل الوقود في المحطة الثانية، في خطوة أولى نحو بدء العمليات التشغيلية التدريجية وإنتاج الكهرباء الصديقة للبيئة.

4- أبريل 2021: إعلان التشغيل التجاري للمحطة الأولى في براكة
دخلت دولة الإمارات عصراً تاريخياً جديداً في قطاع الطاقة الصديقة للبيئة مع بدء المحطة الأولى في براكة في إمارة أبوظبي التشغيل التجاري، لتسهم في توفير طاقة كهربائية خالية من الانبعاثات الكربونية على مدار الساعة وطيلة أيام الأسبوع لأكثر من 60 عاماً. وشكل التشغيل التجاري للمحطة الأولى في براكة تقدماً كبيراً لتحقيق الدولة أهدافها الخاصة بخفض البصمة الكربونية والمساهمة في الجهود العالمية لمواجهة التغير المناخي.

5- يونيو 2021: تحقيق 100 مليون ساعة عمل آمنة بمحطات براكة
حققت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وجميع المقاولين المشاركين في مشروع محطات براكة للطاقة النووية أربع سنوات وأكثر من 100 مليون ساعة عمل آمنة تماماً، مما يسلط الضوء على نجاح المؤسسة في تطبيق أعلى معايير السلامة والأمن والجودة. وعملت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية ومقاولها الرئيسي وشريكها في المشروع المشترك، الشركة الكورية للطاقة الكهربائية «كيبكو» عن كثب معاً لأكثر من عقد من الزمان على الالتزام بأعلى معايير السلامة والجودة وترسيخ ثقافة سلامة استثنائية. وتحقق هذا الإنجاز من خلال التفاني في التحسين المستمر لسلوكيات العمل اليومية والمساءلة وتمكين الموظفين، وذلك لضمان سلامتهم وسلامة زملائهم من خلال مجموعة من الممارسات والأدوات المتعلقة بالسلامة، بما في ذلك برامج التدريب المستمر، وقد أدى ذلك إلى تحقيقهم المشترك لما يعد إنجازاً مهماً في مجال الأمن في هذا القطاع.

6- أغسطس2021: بداية التشغيل للمحطة الثانية في براكة
واصلت محطات براكة تحقيق تقدم كبير كأكبر الجهود المبذولة في المنطقة لخفض البصمة الكربونية مع بداية تشغيل المحطة الثانية.
ومع هذا الإنجاز الكبير، انتقلت محطات براكة إلى محطات متعددة التشغيل، مما يدعم جهود دولة الإمارات لتسريع خفض البصمة الكربونية لقطاع إنتاج الكهرباء.

7- سبتمبر 2021: ربط ثاني محطات براكة بشبكة الكهرباء للمرة الأولى
تم ربط المحطة الثانية ضمن محطات براكة للطاقة النووية الأربع بشبكة الكهرباء على نحو آمن، حيث أنتجت أول ميغاواط من الكهرباء الخالية من الانبعاثات الكربونية.

8- نوفمبر 2021: اكتمال الأعمال الإنشائية للمحطة الثالثة في براكة
اكتملت الأعمال الإنشائية للمحطة الثالثة في براكة، وتم تسليم أنظمتها لاستكمال أنشطة الاستعداد التشغيلي قبل بدء عمليات التقييم التشغيلية المحلية والدولية.
ومع هذا الإنجاز الهام للمحطة الثالثة، تؤكد مؤسسة الإمارات للطاقة النووية على التقدم الكبير الذي تحقق خلال مسيرتها لتوفير الحلول الحالية للتغير المناخي، والوفاء بالتزام دولة الإمارات الخاصة بالطاقة الصديقة للبيئة.

9- ديسمبر 2021: مدير وكالة الطاقة الذرية يطلع على التقدم بمحطات براكة
زار المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل ماريانو غروسي، محطات براكة للطاقة النووية في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، وشهد التقدم الكبير الذي تم تحقيقه خلال تطوير المحطات، والتي تقوم بإنتاج كهرباء صديقة للبيئة، وتسهم في تسريع خفض البصمة الكربونية لقطاع الطاقة في دولة الإمارات.
والتقى غروسي بمهندسين إماراتيين ومشغلي مفاعلات وكفاءات شابة أخرى تعمل في محطات براكة ضمن أكثر من 1100 موظف تقل أعمارهم عن 35 عاماً، حيث استفاد أكثر من 500 إماراتي من منح برنامج رواد الطاقة، في إطار التزام مؤسسة الإمارات للطاقة النووية بتطوير الكفاءات المتخصصة والقادة المستقبليين لقطاع الطاقة في دولة الإمارات، إلى جانب تجهيز فرق العمل التي تقودها كفاءات إماراتية بالمهارات والخبرات اللازمة لدعم أحد أحدث برامج الطاقة النووية في العالم وتحقيق أهداف الاستدامة الدولية والمحلية.

10- مارس 2022: المحطة الثانية في براكة تبدأ التشغيل التجاري
يضيف التشغيل التجاري لثاني محطات براكة 1400 ميغاواط أخرى من الكهرباء الخالية من الانبعاثات الكربونية إلى شبكة الكهرباء في دولة الإمارات.
ومع بدء التشغيل التجاري لثاني محطاتها، توفر محطات براكة مساهمة جديدة وكبيرة لتسريع خفض البصمة الكربونية لقطاع الطاقة في دولة الإمارات، وبما يدعم تحقيق أهداف مبادرة استراتيجية الحياد المناخي 2050 ومواجهة ظاهرة التغير المناخي.
المصدر، جريدة الاتحاد، سيد الحجار (أبوظبي) 25 مارس 2022

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

أطول خط كهرباء بحري في العالم يربط المملكتين المغربية والبريطانية

بحجم استثمارات يصل إلى21 مليار دولار شبكة بيئة ابوظبي، عبد العالي الطاهري، مدير البرنامج الوطني …