“وجبة ….. إبداع وابتكار (70) “ عناصر عملية التغيير (4)”

شبكة بيئة ابوظبي، بقلم د. أنيس رزوق، مستشار تخطيط استراتيجية الجودة والتميز، خبير ادارة مركز اسعاد المتعاملين، (7 STAR)، خبير حوكمة معتمد، 17 ابريل 2022

يتطلب التغيير التعرف على كيفية التعامل مع عناصر التغيير، بدءً من موضوع التغيير والذي يشكل أهمية ومسار عملية التغيير، ونوعه ومجاله وتأثيره على خطة المنظمة وشدة المنافسة والافق الذي سيعمل به، والمناخ الخاص الواجب تهيئته، والثقافة المطلوبة في البيئة الداخلية لتكون رصيداً لدى المغيّر في تحقيق أهداف التغيير، فكل هذا يؤثر على عملية التغيير، ومن هو قائد التغيير وكيفية ادارته لعملية التغيير والبيئة الداخلية والخارجية، وتتكون عناصر التغيير من ست عناصر أساسية وتسمى (الميمات الست)، (العطيات، 2006)، تقوم عليها عملية التغيير وهي (الدوري، زكريا، وآخرون، 2010) :
1. موضوع التغيير : أي الموضوع الذي يتناوله التغيير
المغيّر : وهو الذي يطالب بضرورة عملية التغيير وينادي بها، ويبدأ في ممارستها ويقودها، ويعتبر الأساس الذي تقوم عليه عملية التغيير، ويمكن ملاحظة أربعة أنماط من المغيّرين وهم (الجهني، 2019):


أ. المغيّر المتأمل : هو الذي يميل إلى الاصغاء والتمعن في معنى التغيير ليندمج في الافكار التي يتم طرحها عن التغيير، ومشاركة أفكار الاخرين، فهو يدرك باحسياً التغيير ويعالجه تأملياً.
‌ب. المغيّر العقلاني : هو الذي يسعى لمعرفة كيف يفكر الاخرون ويعمل على تحليل أرائهم للوصول إلى الحقائق في عملية التغيير ليجسدها على أرض الواقع من خلال تصوره المجرد للافكار، فهو يدرك تجريدياً ويعالج تأملياً، ويهتم دوماً بالاسئلة التعلقة بطبقة الاشيار مثل، ماذا، …؟
‌ج. المغيّر المنفذ : هو الذي يبحث عن العلاقة الواقعية بين الافكار في مجال التغيير وبين الواقع، وكيف تعمل الاشياء ويختبرها نظرياً بأساليب تربطها بعالمه الخاص، فهو يدرك المعلومات تجريدياً ويعالج تنفيذياً، يهتم غالباً بالأسئلة مثل : كيف .. ؟
د. المغيّر المادي : وهو الذي يبحث عن الامكانيات التطبيقية المباشرة لما يتعلمه، وبحاجة لان يعرف ما هي الاجراءات المسبقة الواجبة أولاً قبل محاولة فهمها نظرياً، فهو يتعلم عن طريق التجربة والخطأ، فهو يدرك المعلومات حسياً ويعالجها تنفيذياً.
2. المؤيد للتغيير : وهو الذي يؤيد ويقدم الدعم والمساعدة لعملية التغيير والسعي لانجاحها بمساهمته فيها والمطالبة بها.
3. المحايد : وهو الذي لايشكل رأياً أو يتبنى موقفاً واضحاً تجاه عملية التغيير، أي لا يبدي أي رأي لا بالموافقة ولا بالتأييد ولا الرفض.
4. المقاوم : وهو الذي يرفض ويقاوم عملية التغيير ويسعى الى تشويشها وإفشالها والقضاء عليها أو تأخيرها.
5. مقاومة التغيير : وهي الممارسات التي يقوم بها قادة التغيير ومؤيدوه لترويض المقاومة أو إجهاضها أو القضاء عليها،(بلوط، 2005).

المراجع:
1. العطيات، محمد يوسف النمران، (2006)، ادارة التغيير والتحديات العصرية للمديرين، رؤية معاصرة لمدير القرن الحادي والعشرين، دراسة تطبيقية على الخطوط الجوية السعودية، عمان، دار الحامد.
2. الدوري، زكريا، وآخرون، (2010)، وظائف وعمليات منظمات الاعمال، دار اليازوردي العلمية للنشر والتوزيع، عمان، الاردن، الطبعة العربية.
3. الجهني، أحمد عطا الله، التغيير الايجابي في الشركات والهيئات (30.7.2019)، (1.4.2022)، https://almerja.com/reading.php?idm=120280
4. بلوط، حسن ابراهيم، (2005)، المبادىء والاتجاهات الحديثة في إدارة المؤسسات، دار النهضة العربية، بيرون لبنان، ط1.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

“وجبة ….. إبداع وابتكار (67) “ مقاومة التغيير (1)”

شبكة بيئة ابوظبي، بقلم د. أنيس رزوق، مستشار تخطيط استراتيجية الجودة والتميز، خبير حوكمة معتمد، …