الغذاء من أجل الحياة

نربط الناس بالغذاء والكوكب من أجل مستقبل مستدام

الغذاء من أجل الحياة هو مبادرة جريئة والأولى من نوعها لتحسين الوعي العام والسلوك حول العلاقة بين الصحة والتغذية ورفاهية كوكب الأرض من خلال المشاركة المجتمعية. تدعم الحملة رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة لتصبح رائدة عالميًا في الدفع نحو التغيير التحولي نحو النظم الغذائية الصحية من النظم الغذائية المستدامة.

مخاطر النظام الغذائي الغير الصحي
النظام الغذائي غير الصحي هو أحد المخاطر العالمية الرئيسية على صحتنا ، حيث يساهم في سوء التغذية (مثل نقص التغذية ونقص المغذيات الدقيقة والسمنة) والأمراض غير المعدية المرتبطة بالنظام الغذائي. يتمثل أحد أكبر التحديات التي نواجهها بالنسبة لرفاهية الإنسان والبيئة في تحسين أنظمتنا الغذائية مع اعتماد أنظمة غذائية شاملة وفعالة ومستدامة.

ما هو النظام الغذائي الصحي من النظم الغذائية المستدامة؟
النظام الغذائي الصحي آمن ومتنوع ومتوازن وقائم على أطعمة كاملة مغذية. يتيح النظام الغذائي المستدام اتباع نظام غذائي مغذي بحيث لا يتم المساس بالأسس الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لتوليد الأمن الغذائي والتغذية للأجيال القادمة. تساهم النظم الغذائية الصحية المستمدة من النظم الغذائية المستدامة في الأمن الغذائي والتغذوي والحياة الصحية للأجيال الحالية والمقبلة. فهي تحمي وتحترم التنوع البيولوجي والنظم البيئية ولها تأثير إيجابي أو محايد على البيئة. كما أنها مقبولة ثقافيًا ، ويمكن الوصول إليها ، وعادلة اقتصاديًا ، وبأسعار معقولة ، ومناسبة من الناحية التغذوية ، وآمنة وصحية ، مع تحسين الموارد الطبيعية والبشرية.

أهم 3 عوامل تحفز على اتباع نظام غذائي صحي
55% التأثير الإيجابي على الرفاه العام
40% انخفاض فرص الإصابة بالأمراض في الأسرة
36% خيارات أكثر بأسعار معقولة للأطعمة الكاملة

إصلاح النظام الغذائي في الإمارات
هذا تحدٍ حيوي لتحسين الصحة الوطنية والعالمية بطريقة مستدامة للبشرية وكوكب الأرض.

. بعض تحديات الأمن الغذائي التي نواجهها في الإمارات هي:
– عدد السكان المتزايد
-مناخ حار جاف
– أقل من معدل هطول الأمطار
– أقل من 5٪ من الأراضي الصالحة للزراعة
– ندرة المياه الشديدة
بصفتنا شركاء في حملة الغذاء من أجل الحياة ، فإننا نهدف إلى مساعدة الجمهور على فهم تأثير وجباتهم الغذائية على الطبيعة وصحتهم بشكل أفضل من خلال محتوى وفعاليات غنية بالمعلومات وجذابة. نحن نؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة كصانع تغيير رائد في تأمين مستقبل أفضل من خلال النظم الغذائية الصحية وأنظمة الغذاء المستدامة.
العمل الجماعي التعاوني مطلوب جهد مشترك عبر القطاعات لدعم التحول إلى أنظمة غذائية أكثر صحة من أنظمة غذائية مستدامة.
يجب أن نعمل من أجل إنتاج أفضل ، وتغذية أفضل ، وبيئة أفضل ، ونمط حياة أفضل – وعدم ترك أي شخص يتخلف عن الركب. معًا يمكننا الاستجابة للنداء العالمي للعمل الذي تم إطلاقه في يوم الأغذية العالمي في 16 أكتوبر 2021.

المسؤولية الفردية
نحتاج جميعًا إلى المشاركة في تغيير نظامنا الغذائي وأنظمتنا الغذائية من أجل غد أفضل وأكثر صحة. نحن بحاجة إلى اختيار المزيد من المنتجات المغذية والمسؤولة بيئيًا واجتماعيًا. هذا يخلق المزيد من الطلب ، ويؤثر بدوره على السوق. يمكننا أيضًا بذل جهد لتغيير أفعالنا اليومية ، وتقليل الهدر واختيار أسلوب حياة أكثر استدامة.
يمكنك أن تكون جزءًا من التغيير من خلال:
-اختيار الغذاء الصحي لدعم زيادة إنتاج هذه الأطعمة
-هدر كمية أقل من الطعام
-شراء الغذاء المحلي أو الموسمي حيثما أمكن ذلك
-اتباع نظام غذائي أكثر تنوعًا

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

حملة “الغذاء من أجل الحياة” تنطلق في قمة “مستقبل الغذاء” لتعزيز التوعية بأهمية الصحة والأمن الغذائي

الأولى من نوعها في دولة الإمارات •تضافرت جهود وزارة التغير المناخي والبيئة، ووزارة الصحة ووقاية …