التغيرات المناخية ومستقبل الأجيال القادمة

شبكة بيئة ابوظبي، عبد الغني نبيل، جمهورية مصر العربية، 28 مايو 2022
أصبح التغير المناخي أمراً واقعاً تجمع عليه الغالبية الساحقة من الجهات المعنية بدراسة المناخ في العالم وبخاصة بعد صدور التقرير الخاص بالتغير من قبل الهيئة العالمية للتغير المناخي ولهذا فإن التأقلم مع النتائج المتوقعة للتغير المناخي هو الوسيلة المباشرة لتخفيف النتائج المترتبة عليه, ولما كان استعداد المجتمعات للتأقلم والتكيف مع نتائج التغير المناخي ومدى تأثيره عليهم, فإن تصور المجتمع لخطر التغير المناخي يشكل الخطوة الأولى في نشر التوعية البيئية وتعزيزها.

وما زالت الدول بحاجة لاتخاذ إجراءات حادة في التعامل مع قضية تغير المناخ لأنها أصبحت من ضمن مهددات الحياة البشرية, نتيجة لخطورة تأثيراتها السلبية على الموارد الطبيعية والأنشطة الاقتصادية والاجتماعية, وتميزت ظاهرة التغيرات المناخية عن معظم المشكلات البيئية الأخرى بأنها عالمية الطابع حيث أنها تعدت حدود الدول لتشككل خطورة على العالم أجمع.تعد الاتفاقيات الدولية إحدي المصادر الرئيسية للقانون الدولي للبيئه إضافة للعرف الدولي ومبادئ القوانين العامة التي أقرتها الأمم المتحدة وهي أكثر الوسائل الشائعه لخلق قواعد دولية ملازمة بشأن البيئة.

يعتبر حصول مصر على إستضافة مؤتمر الأطراف السابع والعشرون للتغيرات المناخية عام 2022 بمدينة شرم الشيخ الحدث الأهم والابرز علي مستوي القطاع البيئي هذا العام في كل دول العالم،وقد أوضح السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية أن مصر ستسعي خلال رئاستها إلي تعزيز عمل المناخ الدولي للوصول إلي أهداف اتفاق باريس تحقيقاً لمصالح شعوب قارتنا الأفريقية وشعوب العالم أجمع وتوحيد جهود العالم أجمع في مواجهة ظاهرة تغير المناخ.

وفي هذا الشأن تبذل مصر جهودا كبيرا من خلال سعيها لترسيخ مفهوم استدامة الموارد والحفاظ علي الغطاء الأخضر، والمشاركه في أعمال اللجنة الخاصة بالاصدار الأول للسندات الخضراء بقيمة 750مليون دولار لتمويل 15مشروع في مجالات النقل النظيف والإدارة المستدامة للمياه والصرف الصحي، وايضا بدء تحديث إطار التنميه منخفضة الانبعاثات والذي يهدف الي دمج اعتبارات خفض الانبعاثات في خطط التنمية المستدامة للدولة،وإعدادالاستراتيجية الوطنية الأولي للتغيرات المناخية للمدة حتي 2050والتي تهدف إلي التصدي بفاعلية لآثار وتداعيات تغير المناخ بما يساهم في تحسين جودة الحياة للمواطن المصري،وتحقيق التنميه المستدامة والنمو الاقتصادي والاجتماعي المستدام والحفاظ على الموارد الطبيعية والنظام البيئية مع تعزيز ريادة مصر على الصعيد الدولي في مجال تغير المناخ،وعقد ثلاث إجتماعات للمجلس الوطني للتغيرات المناخية برئاسة رئيس مجلس الوزراء وبمشاركة الوزراء المعنيين،

كما عقدت إجتماعات للمكتب التنفيذي للمجلس بحضور أعضاء من كافة الوزارات المعنية وممثلين عن القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني والمراكز البحثية،واستكمالا لأنشطة الحمله القوميه لرفع الوعي البيئي (اتحضر للأخضر)تحت رعاية فخامة رئيس الجمهورية في الجزء المتعلق بإدارة المخلفات ثم إطلاق عدد من الحملات التوعوية ومنها الحملة القومية للتخلص الآمن من المخلفات الإكترونية والإعداد لإطلاق حملة (جميلة يا مصر) التي ستبدأ فعالياتها خلال الأشهر القادمة وإطلاق العديد من المبادرات التي تستهدف رفع وعي وتعزيز المشاركة المجتمعية مثل مبادرة (انتي البداية) للسنه الثانيه علي التوالي ،ويعتبر التخطيط البيئي من الحلول الوجيهة التي حظيت بمكانة بارزة في حل السياسات البيئة الحديثة،برز كضرورة حتمية لإحداث الإصلاح في إدارة البيئة وإدخال التحسينات علي الوضع البيئي المتدهور،ويعد التخطيط البيئي من المفاهيم الحديثة المتداولة إثراء تحولات السياسية البيئة ويكتسب أهمية بالغة علي الساحة العملية لكونة منهج وقائي يعود بالفائدة على الجانب البيئي والاقتصادي والاجتماعي علي حد سواء، و يعد تغير المناخ تحديات شديدة الصعوبة على مؤسسات القطاع العام ويؤثر تغير المناخ على جميع قطاعات الاقتصاد والمجتمع , والتصدي لظاهرة تغير المناخ يستدعي التنسيق بين العديد من الأطراف على المستوى الحكومي وغير الحكومي , ونظراً لأن ظاهرة تغير المناخ تحدث على مدى نطاق زمني طويل الأمر , فإن التصدي لهذه الظاهرة يتطلب وجود قدرة على التخطيط البيئي.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

بتوجيهات رئيس الدولة… الإمارات تستضيف مؤتمر الأطراف (COP28) في “مدينة إكسبو دبي”

-القرار تأكيد على التزام الإمارات بالتنمية المستدامة واستمرارية ‘رث “إكسبو” -تركيز على تسريع العمل المناخي …