المؤتمر السنوي الأول للجمعية العربية لأمراض الغدة الدرقية

انعقد على مدى يومين 27 و28 مايو-افتراضياً-
·ناقش المؤتمر أحدث ما توصلت إليه الأبحاث في مجال تشخيص وعلاجات الغدة الدرقية وسبل تعزيز مستويات الرعاية الصحية والسريرية للمرضى.
·انعقد المؤتمر السنوي الأول للجمعية من 27 الى 28 مايو افتراضياً.
شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الإمارات العربية المتحدة، 29 مايو 2022

إنطلق “المؤتمر السنوي الأول للجمعية العربية لأمراض الغدة الدرقية” بشكل افتراضي واستمر على مدى يومين من 27 وحتى 28 مايو 2022 وبحضور مجموعة من ذوي الاختصاص في شامل الوطن العربي

وقد حضر هذا المؤتمر افتراضياً أكثر من 1400 طيبب على مدار يومين وشارك في البرنامج العلمي 51 طبيبا من العديد من الدول العربية والعالمية منها المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية مختصاً في مجال علاجات الغدة الدرقية وشاركوا المشاهدون بأفضل الممارسات والأبحاث العلمية والتطبيقية في مجال من علاجات الغدة الدرقية في المنطقة.

وبحضور وإشراف رئيس الجمعية الدكتور ناصر الجهني، إستشاري غدد الصماء من المملكة العربية السعودية ورئيسة اللجنة العلمية للجمعية الدكتورة ايمان الصديقي، من دولة الإمارات العربية المتحدة، والدكتور وئام حسين من البحرين وسكرتير عام الجمعية والدكتور ثامر العيسى من دولة الكويت. كما شارك في الجلسات النقاشية كل من العضو د. علي الزهراني من السعودية، العضو – د. غادة الخطيب من مصر، العضو د. سامي عازار من لبنان، العضو – د. عباس منصور من العراق الى جانب مشاركة واسعة عربياً ودولياً وتقوم شركة أيكوم بإدارة الجمعية وتنظيم فعاليتها.

تناول الحضور أهمية اضطرابات الغدة الدرقية على العديد من أعضاء الجسم، وما لها من تأثير مدى الحياة وما تواجهه من تحديات وعلاجات مختلفة تتطلب الاهتمام وسبل التعاون بين الخبراء على الصعيدين العربي والدولي. ولقد تم مناقشة العديد من التجارب وتبادل الخبرات في علاج المرضى من البالغين والأطفال.

وقال رئيس الجمعية الدكتور ناصر الجهني، طبيب الغدد الصماء في المملكة العربية السعودية:” لقد شاهدنا خلال الحدث الأول من نوعه حول أمراض الغدة الدرقية، أهمية مثل هذه الفعاليات على مستوى المنطقة والوطن العربي وما تعكسه من أهمية حول تبادل الخبرات في مجال العلاجات المختلفة.”

ومن جهتها قالت الدكتورة ايمان الصديقي رئيسة اللجنة العلمية من دولة الإمارات العربية المتحدة: “لأول مرة ناقش المؤتمر تفشي أمراض وأورام الغدة الدرقية، وتم مناقشة الكثير من الحالات في مرحلة الحمل و ما يتعلق بطب الاطفال. نحن فخورون بهذا التعاون العلمي الكبير بين العديد من الخبراء في المنطقة والذي ساهم في تطوير سبل التعاون بين العديد من الجهات الإقليمية والعالمية المتخصصة في مجال علاجات الغدة الدرقية.”

و قال الدكتور وئام حسين طبيب الغدد الصماء من البحرين – “بكل فخر و اعتزاز حضرنا أول مؤتمر للرابطة العربية للغدة الدرقية مع زملائي من سائر الوطن العربي و كان غنى جدًا بأحدث التوصيات العالمية والدراسات الحديثة لعلاج أمراض الغدة الدرقية والجاردرقية مع الاطلاع على خبراتنا فى الوطن العربي مقارنة بزملائنا في باقي العالم.

المتحدثين كانوا من اشهر الاطباء فى العالم فى هذا المجال و تم مراجعة توصيات للعالم العربي لتحسين جودة التشخيص والعلاج بما يتناسب مع المنطقة العربية. بصراحه هذا الحدث الأول الذي يضم أطباء العالم العربي وكان يوازي مؤتمرات أمريكا و أوروبا بكل المقاييس و نتمني زيادة الأبحاث في منطقتنا في الأعوام القادمة. ”

وعلى مستوى البحث العلمى أكد الدكتور سامي عازار طبيب غدد الصماء من لبنان, “إهتمام المؤتمر بنشر الأبحاث العلمية التي يعمل عليها شباب أطباء من المنطقة العربية و تم عرضها و مناقشتها أثناء فعاليات المؤتمر الإفتراضي أيماناً من الجمعية بأهمية البحث العلمي وتأثيره على جودة الخدمة الطبية المقدمة للمرضى.”

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

خليفة.. رسخ دور الأسرة الإماراتية

جعلها شريكاً في مسيرة النهضة تحقيق الاستدامة الاجتماعية والاقتصادية والتطويرية والتعليمية عبر المشاريع التنموية حظيت …