إطلاق برنامج أبوظبي للجينوم الزراعي لإنشاء بنك للجينات وتحقيق الريادة في الأمن الغذائي

أطلقته هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية بتوجيهات ورعاية منصور بن زايد
شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية المتحدة 01 يونيو 2022

بتوجيهات ورعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، أطلقت الهيئة برنامج أبوظبي للجينوم الزراعي بالتعاون مع بعض المراكز البحثية الوطنية في الدولة، وذلك لتطبيق أفضل الممارسات العالمية في مجال البحوث الجينية الزراعية، حيث يعتبر هذا البرنامج الأول من نوعه على مستوى المنطقة، مما يعزز من مكانة أبوظبي على المستويين الإقليمي والدولي، ويجعلها مرجعية علمية في مجال الجينوم الزراعي بالإضافة إلى تحقيق الدولة لمتطلبات اتفاقية الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة.

ويندرج برنامج أبوظبي للجينوم الزراعي ضمن مبادرات خطة طموح أبوظبي لتحقيق وفرة الغذاء، حيث تعتبر الدراسات الجينية خطوة مهمة نحو توفير حلول مبتكرة لتحديات الأمن الغذائي في المستقبل، بما يعزز من منظومة الأمن الغذائي للإمارة والدولة، وسيساهم البرنامج في تحسين الإنتاج الزراعي المستدام من خلال تحسين السلالات الحيوانية والأصناف النباتية واكسابها صفات وراثية ذات قيمة اقتصادية للنهوض بالقطاع الزراعي وتعزيز الأمن الغذائي، وزيادة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي للإمارة.

ويعتبر البرنامج ركيزة أساسية ضمن مبادرات وبرامج الخطة الاستراتيجية لهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية 2022-2025، ويهدف إلى تطوير السلالات المحلية بأنواعها النباتية والحيوانية والسمكية، بما يضمن تحسين الإنتاج الزراعي ومواجهة تحديات الظروف المناخية والبيئية للإمارة، وإنشاء بنك الجينات لحفظ الموارد الوراثية النباتية والحيوانية والسمكية المحلية، وإنشاء قاعدة بيانات لسلالاتها الجينية، وعينات قابلة للإكثار عند الحاجة لذلك مستقبلاً، كما سيعمل البرنامج على تطوير القدرات المحلية للنهوض بعمليات حفظ وتسجيل السلالات النباتية و الحيوانية المحلية دولياً، وعمليات التسلسل الجيني، ودراسة الصفات الظاهرية والجينية للنباتات والحيوانات، وتحديد الدلائل الجينية للصفات المرغوبة للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية. مما سيمكن من وجود كوادر محلية شابة متخصصة في علوم الجينوم والتحسين الوراثي.

وأكد سعادة/ سعيد البحري العامري مدير عام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية أن برنامج أبوظبي للجينوم الزراعي هو أحد المشاريع الرائدة لاستشراف مستقبل قطاع الزراعة بشقيه النباتي والحيواني والاستزراع السمكي، وتأهيله لدخول مرحلة جديدة من التطور المستند إلى استخدام المعلومات الوراثية لتحسين السلالات الحيوانية والأصناف النباتية وتعزيز برامج الوقاية من الأمراض الوبائية والآفات الزراعية وصولاً إلى منتجات زراعية وحيوانية وسمكية عالية الجودة وبكميات تلبي تطلعات الأمن الغذائي لإمارة أبوظبي ودولة الإمارات، مؤكداً أن برنامج الجينوم الزراعي يجسد رؤية والتزام القيادة الرشيدة التي تشرف على مجلس برنامج الجينوم الإماراتي لتعزيز مكانة الدولة كمركز للبحث والابتكار في مجال علم الجينوم.

وقال سعادته أن البرنامج يحظى باهتمام ودعم كبير من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، نظراً لما سيحققه من منافع كبيرة لإمارة أبوظبي، حيث يساهم في إرساء قاعدة علمية وتأهيل نخبة من الكوادر الوطنية المؤهلة في مجال أبحاث الجينوم الزراعي وتطبيقاته، بالإضافة إلى نتائجه المباشرة في اختزال الوقت المطلوب للتحسين والتقييم الوراثي للسلالات الحيوانية والأصناف النباتية وتأمين حفظ الموارد الوراثية الفريدة للأصناف المحلية لإمارة أبوظبي في بنك الجينات للموارد الوراثية، مما يضمن حفظها للأجيال القادمة واستخدامها في برامج التحسين، بالإضافة إلى تقليل تكاليف رعاية الثروة الحيوانية والنباتية من خلال انتخاب الأصناف والسلالات المقاومة للأمراض وذات الصفات الإنتاجية العالية والمتحملة للظروف المناخية والبيئية للدولة، مشيراً إلى أن البرنامج سيكون مرجعية محلية وإقليمية في مجال استخدام تقنيات الجينوم في تحسين الإنتاج الزراعي وترشيد استهلاك الموارد الطبيعية من خلال انتخاب الأصناف المتحملة للجفاف والملوحة وزيادة الإنتاج الزراعي ورفع جودته وتعزيز الأمن الغذائي والحيوي.

وأشار إلى أن برنامج الجينوم الزراعي ينسجم مع خطة طموح أبوظبي، ويتماشى مع توجهات الدولة نحو الريادة العالمية في الأمن الغذائي والخطة الاستراتيجية للهيئة الرامية إلى تطوير قطاع ذو تنمية مستدامة في مجال الزراعة والسلامة الغذائية والأمن الحيوي من خلال تقديم خدمات مبتكرة وتسخير التكنولوجيا الحديثة وتوجيه الاستثمار، موضحاً أن هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية تضع في صدارة أولوياتها للمرحلة المقبلة تفعيل وتعزيز الشراكات الداعمة لعمليات البحث العلمي والتطوير لبناء وتنفيذ منهجيات ودراسات بحث علمي وتطبيقي تدعم أهداف الاستدامة الزراعية والريادة في مجال الأمن الغذائي.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

القيادة الرشيدة حريصة على تعزيز العمل الخليجي المشترك في ملف الأمن الغذائي

المهيري خلال مشاركتها في الاجتماع 32 للجنة التعاون الزراعي لدول مجلس التعاون شبكة بيئة ابوظبي، …