مجموعة عمل الإمارات للبيئة تناقش كيفية معالجة حالة الطوارئ المناخية

نظمت جلستها الحوارية الثالثة احتفالاً باليوم العالمي لمكافحة التصحر
شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الامارات العربية المتحدة، 16 يونيو 2022

سلطت الجلسة الحوارية الثالثة لمجموعة عمل الإمارات للبيئة الجلسة التي نظمتها في 16 يونيو الجاري بعنوان “المعركة ضد تغير المناخ – الواقع الحقيقي” الضوء على كيفية معالجة حالة الطوارئ المناخية في الخطط و الاستراتيجيات الحالية. منذ بدء البرنامج في 1992 أجرت المجموعة 202 جلسة حوار.

و قالت السيدة حبيبة المرعشي عضو مؤسس و رئيسة المجموعة خلال الجلسة الحوارية الافتراضية التي أقيمت للاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التصحر بالاشتراك مع الشبكة العربية للمسؤولية الإجتماعية للمؤسسات و بدعم من مجلس الإمارات للأبنية الخضراء و مجلس صناعات الطاقة النظيفة و مجلس الأعمال السويسري: لا لبس فيه أن تغير المناخ تسبب بالفعل في اضطراب النظم البشرية و الطبيعية، فاتجاهات التنمية السابقة و الحالية (الانبعاثات الماضية، و التنمية و تغير المناخ) لم تقدم التنمية العالمية المقاومة للمناخ، و تحدد الخيارات و الإجراءات المجتمعية المنفذة في العقد القادم إلى أي مدى ستؤدي المسارات المتوسطة و الطويلة الأجل إلى تنمية أعلى أو أقل مقاومة للمناخ، و الأهم من ذلك أن آفاق التنمية المقاومة للمناخ محدودة بشكل متزايد إذا لم تنخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الحالية بسرعة، خاصة إذا تم تجاوز الاحترار العالمي بمقدار 1.5 درجة مئوية في المدى القريب.
و أضافت: ” توقعت الأمم المتحدة أن يزداد عدد سكان العالم إلى ما يقرب من 10 بلايين نسمة في عام 2050. إن تلبية احتياجات السكان المتزايدين في الوقت الذي تبشر فيه بمستقبل منخفض الكربون أمر هائل و متشابك و أساسي”.

كما قالت السيدة حبيبة إن “تغير المناخ هو الأزمة الحاسمة في عصرنا و هو يحدث بسرعة أكبر مما كنا نخشى. لكننا بعيدون كل البعد عن أن نكون عاجزين في مواجهة هذا التهديد العالمي. لا توجد منطقة في العالم بمنأى عن العواقب المدمرة لتغير المناخ. يؤدي ارتفاع درجات الحرارة إلى تفاقم التدهور البيئي، الكوارث الطبيعية، الظروف المناخية المتطرفة، انعدام الأمن الغذائي و المائي، الاضطراب الاقتصادي، الصراع، الإرهاب، فمستويات البحر آخذة في الارتفاع، القطب الشمالي يذوب، الشعاب المرجانية تموت، المحيطات تزداد حموضة، و الغابات تحترق. نظرًا لأن التكلفة اللامحدودة لتغير المناخ تصل إلى مستويات عالية لا رجعة فيها ، فقد حان الوقت الآن لاتخاذ إجراءات جماعية جريئة”.

و أضافت: “يتم تمكين التنمية القادرة على الصمود مع تغير المناخ عندما تتخذ الحكومات و المجتمع المدني و القطاع الخاص خيارات إنمائية شاملة تعطي الأولوية للحد من المخاطر و الإنصاف و العدالة، و عندما يتم دمج عمليات صنع القرار و التمويل و الإجراءات عبر مستويات الحوكمة و القطاعات ذات الأطر الزمنية. يتم تسهيل التنمية المقاومة للمناخ من خلال التعاون الدولي و الحكومات على جميع المستويات. تكون هذه الشراكات أكثر فاعلية عندما يتم دعمها من خلال تمكين القيادة السياسية و المؤسسات و الموارد، بما في ذلك التمويل، فضلاً عن الخدمات المناخية، و المعلومات و أدوات دعم القرار”.

شارك في الجلسة السيد بارت بوزمانز، رئيس قسم التكنولوجيا في أكوا باور، والسيد طارق الخوري، المنسق الإقليمي، كفاءة الموارد و الاستهلاك و الإنتاج المستدامين في برنامج الأمم المتحدة للبيئة، و السيدة ضحى الملا، رئيس قسم شؤون البيئة، إدارة التنمية الخضراء و شؤون البيئة في وزارة التغير المناخي و البيئة، و السيد أندرو ماكنزي، محاضر أول، كلية إدارة الأعمال، و رئيس معهد التنمية المستدامة في جامعة ميدلسكس دبي.
تمت تغطية الموضوع الحاسم لتغير المناخ بشكل استراتيجي على نطاق كامل، حيث جمعت مجموعة متنوعة من المتحدثين. و كان ملخص كل متحدث على النحو التالي:

من منظور الشركة، شارك السيد بارت بوزمانز كيف تعمل أكوا باور على توسيع مسارات عملها البيئية من خلال وضع أنظمة الطاقة الذكية و الكهرباء منخفضة التكلفة من مصادر الطاقة المتجددة و استخلاص الوقود الأخضر، من بين أشياء أخرى كثيرة. أكوا باور في طريقها لقيادة أنظمة الطاقة الخالية من الكربون. و أضاف السيد بارت: “تم تصميم استراتيجيتنا الجديدة لإبقائنا في الصدارة و تأمين مكانتنا كشركة رائدة في مجال المناخ”.
السيد طارق الخوري، طرح منظور دولي للنقاش، و أكد السيد طارق أن منطقة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا هي الأكثر عرضة لتغير المناخ، حيث تتحمل درجات حرارة عالية للغاية، التصحر، ندرة المياه، تدهور النظم البيئية البحرية و الساحلية. لمكافحة الآثار المخيفة لتغير المناخ، تحتاج الجهود الحالية إلى دعم من القطاعات الحكومية المتعددة الأطراف و المؤسسات و المنظمات و الأفراد. إن إشراك المجموعات المختلفة من أصحاب المصلحة، و خاصة الأكثر ضعفاً، أمر بالغ الأهمية لتحقيق التكامل الفعال.

طرحت السيدة ضحى الملا وجهة نظر الحكومة في معالجة قضايا تغير المناخ. و سلطت الضوء على الأولويات المناخية الرئيسية و الأهداف الاستراتيجية و المبادرات التي اتخذتها وزارة التغير المناخي و البيئة لضمان امتثال الصناعات في دولة الإمارات العربية المتحدة لأهداف العمل المناخي الوطنية و العالمية. شاركت مع الجمهور المعايير و التشريعات و التكليفات التي وضعتها الحكومة لدولة الإمارات العربية المتحدة على المسار الصحيح لتحقيق أهداف الحياد الكربوني 2050.

من المنظور الأكاديمي تحدث السيد أندرو ماكنزي عن دور التعليم العالي في فتح باب التنمية المستدامة. تركز جامعة ميدلسكس على مشاركات الطلاب و المجتمع، و التواصل مع الطلاب و المشاركة على المستوى المحلي لتطوير مجتمع مزدهر و مستدام. من المهم أن تخلق المؤسسات التعليمية عقلية مستدامة بين الخريجين لتنمية الشباب الواعي بالبيئة.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

ورشة عمل “الحياد الكربوني المثالي” بمشاركة 250 طالب وطالبة

نظمتها مجموعة عمل الإمارات للبيئة بدبي شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الامارات العربية المتحدة، 26 اكتوبر …