جائحة كورونا تسببت في خسارة 40% من إيرادات قطاع الثقافة عالمياً وأكثر من 10 ملايين وظيفة

دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي واليونسكو تنشران تقريراً جديداً عن الأثر الاقتصادي لجائحة كوفيد-19
دائرة الثقافة والسياحة تعلن عن الموعد الجديد لانعقاد القمة الثقافية – أبوظبي في نسختها الخامسة بين 23-25 أكتوبر 2022
شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، 27 يونيو 2022

نشرت دائرة الثقافة والسياحة-أبوظبي واليونسكو اليوم تقريراً مشتركاً بعنوان “الثقافة في زمن كوفيد-19: الصمود والتجدد والنهضة”، يقدِّم لمحة عالمية عن تأثير الجائحة في قطاع الثقافة منذ آذار/مارس 2020، ويحدِّد مسارات لإعادة إحياء هذا القطاع.

وجاء إطلاق التقرير خلال فعالية خاصة أقيمت في منارة السعديات في أبوظبي. وأعلنت دائرة الثقافة والسياحة خلال الفعالية عن الموعد الجديد للنسخة الخامسة من القمة الثقافية – أبوظبي، والتي ستقام خلال الفترة بين 23 – 25 أكتوبر 2022.

بحث التقرير في تأثير جائحة كوفيد-19 في جميع القطاعات الثقافية، وأشار إلى أنَّ الثقافة كانت من أكثر القطاعات تأثراً بالجائحة على صعيد العالم، إذ فقد القطاع أكثر من 10 ملايين وظيفة في عام 2020 بمفرده، وشهد انخفاضاً بنسبة 20-40% في الإيرادات. كما انخفض إجمالي القيمة المضافة للقطاع بنسبة 25% في عام 2020. وعلى الرغم من معاناة قطاع الثقافة من تراجع كبير، فإنَّ منصات النشر عبر الإنترنت والمنصات السمعية البصرية شهدت نمواً ملحوظاً بسبب زيادة الاعتماد على المحتوى الرقمي في أثناء فترة تفشي الجائحة. ويحدد التقرير أيضاً الاتجاهات العالمية الرئيسية التي تعيد رسم ملامح قطاع الثقافة، ويقترح توجيهات واستراتيجيات متكاملة جديدة للسياسة العامة من أجل دعم نهضة هذا القطاع واستدامته في المستقبل.

وقال مساعد المديرة العامة لليونسكو للثقافة، إرنستو أوتوني راميريز: “لقد حددنا الإصلاحات الرئيسية التي تبرز حالياً في جميع أنحاء العالم من باب التصدي للأزمة العالمية. ومن الضروري الاعتراف بقدرة قطاع الثقافة على دعم حدوث التحول المجتمعي وتعافي المجتمع على صعيد شتى أهداف التنمية، ودعم اتباع نُهج متكاملة لإعادة إحياء قطاع الثقافة”.

وقال معالي محمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: “على الرغم من أنَّ التقرير يسلط الضوء على تداعيات الجائحة على قطاعات الثقافة في العالم، فإننا متفائلون بقدرتنا على المضي قدماً كمجتمع دولي ثقافي. وإنَّ ما يقترحه التقرير من توجيهات واستراتيجيات ستعيد رسم ملامح القطاع ليكون مرناً ومستداماً لأجيال وأجيال يتجاوز في أهميته النتائج التي توصَّل إليها”، وأضاف معاليه قائلاً: “إنَّ شراكتنا مع اليونسكو ودور أبو ظبي في إعداد هذا التقرير يوطِّدان التزامنا بالمساهمة في إيجاد الحلول ووضع السياسات التي من شأنها أن تعزز قطاع الثقافة في الإمارات العربية المتحدة والعالم.”

التحولات في سلسلة القيمة الثقافية
يؤكد التقرير الذي استند إلى بيانات مستقاة من أكثر من 100 تقرير في مجال الثقافة ومن مقابلات أجريت مع 40 خبيراً ومحللين اقتصاديين، الحاجة إلى اتباع نهج متكامل من أجل تعافي قطاع الثقافة، ويدعو إلى إعادة صياغة قيمة الثقافة ودعمها بوصفها أساساً هاماً لمجتمع يتسم بقدر أكبر من التنوع والاستدامة.

ويسلط التقرير الضوء أيضاً على التحولات الكبيرة التي طرأت على الإنتاج الثقافي ونشره، ولا سيما بسبب تسارع رقمنة المنتجات الثقافية في أثناء تفشي الجائحة، حيث بلغ إجمالي إيرادات الاقتصاد الإبداعي الرقمي في عام 2020 ما يقارب 2,7 مليار دولار أمريكي على صعيد العالم، أي أكثر من ربع إجمالي إيرادات القطاع الثقافي ككل.

تهديد للتنوع الثقافي ولتنوع أشكال التعبير الثقافي
لقد ثبت أنَّ الجائحة تمثل تهديداً للتنوع الثقافي، فتراجع استقرار سبل عيش العاملين المستقلين والمهنيين العاملين في المجال الثقافي، إلى جانب تفاقم أوجه عدم المساواة المتجذرة أصلاً والمتعلقة بالجنس والفئات المحرومة في المجتمع، دفع العديد من الفنانين والعاملين في القطاع الثقافي إلى ترك هذا المجال، مما قوَّض تنوع أشكال التعبير الثقافي. وقد أدت أوجه عدم المساواة هذه جنباً إلى جنب مع التفاوت الإقليمي إلى إلحاق ضرر كبير بإنتاج السلع والخدمات الثقافية وتوزيعها، فقد على سبيل المثال 64% من العاملين المستقلين في قطاع الثقافة في أمريكا اللاتينية أكثر من 80% من دخلهم. بسبب تفشي جائحة كوفيد-19.

إعادة تحديد مكانة قطاع الثقافة في الخطة العامة
يقول التقرير إنَّ نهاية الجائحة تمثِّل فرصة هامة لإعادة تحديد مكانة الثقافة في الخطة العامة، ولتعزيز قيمتها كمنفعة عامة. ويشير التقرير إلى أنَّ الجائحة أدت إلى تعزيز الاعتراف بالقيمة الاجتماعية لقطاع الثقافة وبإسهامه في تحقيق الرفاه الجماعي والفردي وفي إنجاز التنمية المستدامة. فقد أُدرجت الثقافة بالفعل لأول مرة في مناقشات السياسات لمجموعة العشرين في عام 2020. ويذهب التقرير إلى أنه من الضروري اغتنام هذا الزخم العالمي.

وجاء إطلاق التقرير المشترك بعد عام من إعلان اليونسكو ودائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي عن عملهما المشترك على الدراسة العالمية. واستعرض الجانبان كيف أنَّ قطاع الثقافة لم يكتفِ بالتعافي بل قام بالتحول بالاستفادة من الدروس التي تعلمها من أزمة الجائحة. وسيساهم نشر التقرير وإقامة هذه الفعالية أيضاً في التحضير لمؤتمر اليونسكو العالمي للسياسات الثقافية والتنمية المستدامة، الذي سيعقد في المكسيك في أواخر أيلول/سبتمبر 2022.

يمثل التقرير بالنسبة إلى اليونسكو ودائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي استمرار التعاون في سلسلة من المبادرات الاستراتيجية التي تدعم الالتزام المشترك للنهوض بالثقافة كمنفعة عامة، وحماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030.

للاطلاع على نسخة من التقرير يمكنكم الضغط هنا
https://unesdoc.unesco.org/ark:/48223/pf0000381525

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

انجازات النصف الأول لمدة السفارة الثقافية 2021- 2023

ملخص لأهم المبادرات والفعاليات والأنشطة التي تنظيمها في إطار السفارة الثقافية للألكسو: شبكة بيئة ابوظبي، …