“ماجد الفطيم” تقترب من تحقيق “المحصلة الإيجابية”

بحسب تقريرها للحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات لعام 2021
أبرز ما ورد في التقرير:
حصلت الشركة على تمويل مرتبط بالاستدامة بقيمة 1,5 مليار دولار
تولّد أصولها العقارية 21,4 مليون كيلو واط/ساعة من الطاقة المتجددة
حصل 45 من أصولها الفندقية على شهادة LEED وBREEAM أو ما يعادلها في عام 2021
أطلقت “ماجد الفطيم للتجزئة” مبادرة للتخلص من الأكياس البلاستيكية التي تُستخدم لمرة واحدة في سبع دول بشكل تام
تتوافق أهداف “ماجد الفطيم العقارية” الخاصّة بانبعاثات غازات الاحتباس الحراري مع مبادرة “الأهداف القائمة على العلم” (SBTi)
شبكة بيئة ابوظبي، دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة، 5 يوليو 2022

نشرت “ماجد الفطيم”، الشركة الرائدة في مجال مراكز التسوّق والمجتمعات المتكاملة وتجارة التجزئة والترفيه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، نسختها الأحدث من تقرير “إستراتيجية ماجد الفطيم للاستدامة” بشأن الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسّسية لعام 2021.

وحققت “ماجد الفطيم” تقدمًا نحو إنجاز هدفها في الوصول إلى “المحصلة الإيجابية” الكربونية بحلول عام 2040، بما يتماشى مع “المبادرة الإستراتيجية لدولة الإمارات لتحقيق الحياد المناخي بحلول 2050”. كما كانت الشركة من بين أوّل ثلاث جهات في التّوقيع على “التزام المباني الخالية من الكربون” الصادر عن “المجلس العالمي للأبنية الخضراء”.

ومن بين أبرز الإنجازات الرئيسية التي تحققت خلال العام الماضي، حصول الشركة على قرض مرتبط بالاستدامة بقيمة 1,5 مليار دولار، وهو الأول من نوعه في المنطقة، والذي جاء بناء على “التحسينات القابلة للقياس” مقابل “مجموعة الأهداف السنوية المحدّدة” التي تسعى الشركة من خلالها إلى إحداث تأثير إيجابي على المجتمعات التي تتواجد فيها أعمال الشركة. وستستفيد الشركة من هذا القرض لضمان حصول كامل مجموعة مراكزها للتسوق على شهادات اعتماد خضراء بحلول عام 2026، بحيث تحصل مراكز التسوق غير المعتمدة على شهادة LEED الذهبية أو ما يعادلها على الأقل.

ويحظى تطبيق مبادئ المباني المستدامة بأولوية قصوى لدى الشركة، حيث أشار التقرير إلى حصول محفظة أصولها الفندقية على أول شهادة LEED بلاتينية في العالم، كما يعدّ “مول عُمان” أوّل مركز تسوق يحصل على شهادة LEED البلاتينية على مستوى المنطقة. وبذلك يصل إجمالي الأصول العقارية الحاصلة على شهادة LEED أو BREEAM أو ما يعادلها في عام 2021 إلى 45، مرتفعًا من 35 في عام 2020، في حين وصل إجمالي الأصول التي تم اعتمادها في عام 2021 إلى 20، من أصل 12 في عام 2020.

وفي سياق متصل بقضية تغير المناخ، وما تحظى به من اهتمام وتركيز بالغين وفق أجندة الأعمال العالمية، أثبتت شركة “ماجد الفطيم العقارية نجاحها في تحقق أهداف انبعاثات غازات الاحتباس الحراري على المديين القريب والبعيد من خلال مبادرة الأهداف القائمة على العلم SBTi، بما يدعم تحوّلها نحو تحقيق “المحصلة الإيجابية”. كما وقّعت الشركة على “خطة طموحات الأعمال” التي تلزم الأطراف بالعمل على ألّا يتجاوز ارتفاع مستويات الاحتباس الحراري العالمي 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل العصر الصناعي، الأمر الذي يتطلب خفض الانبعاثات بنسبة 50% بحلول عام 2030 والوصول بها إلى مستوى الصفر بحلول عام 2050 على أقصى تقدير. ويشمل هذا الهدف، جميع انبعاثات الغازات الدفيئة في جميع أعمال شركة “ماجد الفطيم”.

وفي تعليقه له على بيانات تقرير “إستراتيجية الاستدامة”، قال إبراهيم الزعبي، الرئيس التنفيذي للاستدامة في “ماجد الفطيم القابضة”: “تطوّر تبني مبادئ الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية على أجندة أعمال الشركات بشكل سريع، وتحول من مجرد كونه اهتمامًا عامًّا من قبل المتخصصين ليصبح اليوم مطلبًا أساسيًا لدى الشركات الساعية إلى تحقيق الريادة في جميع القطاعات. وبما أن مفهوميّ “الشراء الأخلاقي” و”الاستدامة” يحظيان اليوم بأهمية كبيرة لدى شرائح واسعة من المستهلكين، فإننا عازمون على إحداث تأثير إيجابي في كل ما نقوم به، بدءًا من مجتمعاتنا المحليّة والجهات التي تشاركنا ذات الأهداف وحتى المنتجات التي نتعامل بها بيعًا أو شراءً.”

واختتم الزعبي: “يكشف تقرير “إستراتيجية الاستدامة” لعام 2021 عن أحدث إنجازاتنا التي تمثل علامة فارقة في رحلتنا نحو الوصول إلى “المحصلة الإيجابية” الكربونية بحلول عام 2040. وكفريق عمل، فنحن موحّدون حول هذه الرؤية الطموحة لتحقيق نسبة نمو تفوق بعشرة أضعاف النسب الحالية خلال العقد المقبل، مع التركيز على اكتشاف فرص النمو الجديدة والتوسّع نحو المستقبل بمسؤوليةٍ وإدراكٍ كاملين لاستحقاقات الاستدامة ومبادئ الإنصاف بين جميع الأطراف المعنية.”

ومع زيادة الاحتياج العالمي لحلول الطاقة النظيفة، عززت “ماجد الفطيم” بشكل ملحوظ تقدّمها في مجال الطاقة المتجددة خلال عام 2021، من خلال مراكزها للتسوق وأصولها العقارية التي زادت من قدرتها على توليد الطاقة المتجددة إلى 21.4 مليون كيلوواط في الساعة مقارنة بـ 17 مليون كيلوواط في الساعة في عام 2020 بزيادة قدرها 26%، بالإضافة إلى تشغيل محطة شمسية جديدة في الأردن العام الماضي تضم أكثر من 49 ألف لوح طاقة شمسية، توفر 100% من احتياجات الطاقة لـ 35 من متاجر كارفور في جميع أنحاء الأردن. كما وقعت الشركة اتفاقية ثانية، لإنشاء أكبر محطة خاصّة للطاقة الشمسية في مملكة البحرين، تمتد على مساحة تقدر بأكثر من 40 ألف مترًا مربعًا. وستوفر المحطة عند اكتمالها، 50% من احتياجات الطاقة الكهربائية لمراكز التسوّق التابعة لشركة “ماجد الفطيم” في المملكة.

وما زالت الحكومات والشركات حول العالم ومن بينها “ماجد الفطيم”، تكرس جزءًا كبيرًا من جهودها البيئية لإنشاء مستقبلٍ خالٍ من النفايات البلاستيكية، حيث سلّط تقرير “إستراتيجية ماجد الفطيم للاستدامة” الضوء على ما أحرزته الشركة من تقدّم في تطبيق سياسة الإزالة التدريجية للأدوات والمواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد. وقد أظهرت أحدث النتائج الواردة في التقرير أن “كارفور أرمينيا” قد تخلّص من جميع الأكياس البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد في عام 2021، وقدم لعملائه مجموعة متنوعة من البدائل القابلة لإعادة الاستخدام. كما تخلّصت شركة ماجد الفطيم – للتجزئة تدريجيًا من الأكياس البلاستيكية التي تُستخدم لمرة واحدة في سبع دول تعمل فيها. وبالإضافة إلى ذلك، أطلقت الشركة مشروعًا رائدًا لتقنية استخلاص الماء من الجو في دبي في عام 2021 لاستكشاف تقنيات الألواح المائية والطاقة الشمسية لتوليد مياه الشرب النظيفة من الهواء. وتم حاليًا تركيب عشرة ألواح مائية، ينتج كلٌّ منها ما يعادل أربع لترات من المياه يوميًا باستخدام الطاقة الشمسية ولديها القدرة على تخزين 40 لترًا من المياه.

وتواصل شركة “ماجد الفطيم” جهودها في مختلف المجالات ذات الأهمية بالنسبة للحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، ومن بينها إطلاق سلسلة من المبادرات التي تركز على تحقيق التقدم المهني للكوادر الإماراتية، وذلك في إطار إعلان التزامها بتوظيف 3000 من مواطني الدولة الساعين إلى بناء مساراتهم المهنية في القطاع الخاص خلال السنوات القادمة. كما أطلقت الشركة أول برنامج صادر من القطاع الخاص وموجه “للمبرمجات” في المنطقة، والذي يسعى لاستقطاب أكثر من 5000 امرأةفي مجال التطوير التقني خلال السنوات الخمس المقبلة. كذلك تعهدت الشركة برفع نسبة تمثيل المرأة في المناصب القيادية إلى 30% بحلول عام 2025، وتوظيف أكثر من 35% من النساء في مجال التقنيات المتقدّمة والوظائف التي تتطلب مهارات رقمية بحلول عام 2023.

وبصفتها أول شركة في منطقة الشرق الأوسط تنضم إلى “مقاييس رأسمالية أصحاب المصلحة ” في المنتدى الاقتصادي العالمي وضمن أول 62 مؤسسة حول العالم، فإن شركة “ماجد الفطيم” ملتزمة بتقديم تقريرها السنوي الذي يقيس أداءها مقابل مجموعة من المؤشرات العالمية للحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

“مصرف أبوظبي الإسلامي” ينشر أول تقرير حول الحكومة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات

يسلط الضوء على التزام المصرف بأجندة الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات وانجازاته خلال العام الماضي …