“زايد العليا” و”هوكوما” السويسرية تُطلقان تحدّي المشي الدولي لأصحاب الهمم

مبادرة “خطوات صغيرة نحو رحلة عظيمة” تشجع أصحاب الهمم في أبوظبي واسطنبول وزغرب وزيورخ على قطع المسافة مشياً بين المُدن المشاركة
يستخدم أصحاب الهمم في المشي أجهزة “لوكومات” المطوّرة من شركة “هوكوما” الرائدة في التقنيات المتقدمة لإعادة التأهيل على الحركة
شبكة بيئة أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة 21 يوليو 2022

أطلقت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم مبادرة “خطوات صغيرة نحو رحلة عظيمة”، بالتعاون مع شركة “هوكوما” السويسرية الرائدة على مستوى العالم في تطوير وتصنيع وتسويق الأجهزة الروبوتية المعتمدة على أجهزة الاستشعار في علاج أصحاب الهمم وتأهيل وظائفهم الحركية. وتأتي هذه المبادرة الدولية ضمن محور الصحة والرعاية وإعادة التأهيل لدى مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، بهدف ضمان رعاية صحية شاملة وعالية الجودة، تساعد أصحاب الهمم في التغلب على التحديات التي تواجههم في المجتمع، من خلال تمكينهم من المشي لمسافات طويلة عبر الحدود.

وابتداءً من أبوظبي، تنطلق مبادرة “خطوات صغيرة نحو رحلة عظيمة” مع استخدام أصحاب الهمم لأجهزة “لوكومات”، وهي إحدى أجهزة التأهيل وتحسين إمكانيات المشي من شركة “هوكوما”، في مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، ثم متابعة الرحلة باستخدام الأجهزة وصولاً إلى إسطنبول في تركيا، بمشاركة أصحاب الهمم في مستشفى “ميموريال شيشلي”، ثم الوصول إلى زغرب في كرواتيا بالشراكة مع عيادة “جلافيتش”، لتختتم الجولة في مدينة زيورخ السويسرية، حيث تواصل مجموعات من مرضى إعادة التأهيل على الحركة في كل مدينة مشاركتها في تحدي المشي من خلال تسجيل معدّل الخطوات، والمسافة المقطوعة على الأجهزة، عبر تشجيع أصحاب الهمم على المشاركة في إكمال هذه الرحلة بين المدن المحددة.

ومع اختتامها في نهاية العام، ستحفز مبادرة “خطوات صغيرة نحو رحلة عظيمة” مرضى إعادة التأهيل خلال أنشطتهم اليومية لتحفيز تحسن حالتهم على المشي باستخدام أجهزة “لوكومات” أثناء خضوعهم للعلاج الطبيعي.

وصرّح سعادة عبد الله الحميدان، الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، قائلاً: “في إطار التزامنا بدعم طموحات أصحاب الهمم في الارتقاء بقدراتهم البدنية، ستشهد مبادرة “خطوات صغيرة نحو رحلة عظيمة” مشاركة أصحاب الهمم من مختلف البلدان بالوقوف والمشي، وسيكون ذلك لأول مرة لدى البعض منهم، وهذا أمر مُلهم للغاية. وبفضل شراكتنا مع “هوكوما” الرائدة في هذا المجال، سيتاح لنا الوصول إلى أحدث التقنيات والمعالجات بمعونة الأجهزة الروبوتية التي ستدعم المشاركين أثناء سيرهم لمسافات طويلة وتجاوزهم الحدود. ونتوقع أن تسهم هذه المبادرة في تمكين أصحاب الهمم من خلال سيرهم جنباً إلى جنب في رحلة لا تُنسى بين أبوظبي واسطنبول وزغرب وزيوريخ. كما نودّ أن نعرب عن خالص امتناننا لشركائنا في مستشفى “ميموريال” وعيادة “جلافيتش” لتعاونهم معنا في نجاح هذه المبادرة”.

وقال، ميتجا هريبار، مدير المبيعات الدولية لدى “هوكوما”: “على مدار العشرين عامًا الماضية، أقمنا بكل فخر شراكات مع أبرز المؤسسات في مجال إعادة التأهيل، وقدمنا حلولنا المتقدمة لمن هم في أمس الحاجة إليها. وتشجع مبادرة “خطوات صغيرة نحو رحلة عظيمة” جميع مستخدمي أجهزة “لوكومات” على المشاركة في هذه المبادرة التي أطلقتها مؤسسة زايد العليا ومستشفى ميموريال شيشلي وعيادة جلافيتش لتعزيز المثابرة والعمل الجماعي. ومن خلال الجمع بين المرضى من جميع أنحاء العالم، فإننا لا نهدف فقط لاحتساب عدد الخطوات نحو الوجهة النهائية، ولكن نسعى إلى إيجاد بيئة محفزة ومشجعة وداعمة كفريق واحد للتغلب على العقبات على طول الطريق. ونحن متحمسون لمتابعة تقدم المشاركين في هذه المبادرة، والاستفادة من الشراكات الجديدة الناتجة عنها، والأهم من ذلك، أن نرى المرضى سعداء بتحقيقهم لهدفهم.”

وبدوره قال الأستاذ الدكتور، إنجين شاكار، رئيس مركز الطب الطبيعي وإعادة التأهيل الروبوتي في مستشفى ميموريال: “يسعدني المشاركة في هذا المشروع الدولي الرائع والملهم الذي أطلقته مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم. وهو المشروع الذي سيكون له تأثير إيجابي على حياة مرضى إعادة التأهيل بالإضافة إلى مساهمته في رفع وعي الجمهور.”

وأضاف شاكار: “من المهم فهم وشرح مفهوم “خطوات صغيرة نحو رحلة عظيمة”، فنحن لا نحارب الكثير من الأمراض والظروف ضمن هذا المفهوم وحسب، بل نسعى إلى تحفيز مرضانا لاتخاذ خطوة أخرى نحو التعافي كل يوم بالصبر والتفاني. وللقيام بذلك، سنستخدم الأساليب العلمية وأحدث التطورات التقنية، والتي قدمت خلال السنوات الأخيرة فوائد كبيرة للمرضى والمتخصصين في مجال إعادة التأهيل. ومن خلال أجهزة إعادة التأهيل الروبوتية التي طورتها هوكوما، يمكننا تقديم العلاجات الأكثر فاعلية لمرضانا ولسنوات. ومن خلال هذه المبادرة، نتطلع إلى توعية المرضى حول العالم بأن هذه الخطوة الصغيرة، تمثل البداية نحو تحقيق نتائج رائعة.”

ومن جهته، قال الدكتور، جوزيب جلافيتش، مؤسس ومالك عيادة جلافيتش: “تتمحور مشاركتنا في هذه المبادرة حول تقديم مصدر إلهام يرتقي بمستوى الأمل لدى المرضى وتحقيق ريادتنا في مجال إعادة التأهيل العصبي الروبوتي حول العالم، وذلك من خلال الجمع بين أفضل تفاعلات القدرات البشرية وأحدث ما لدينا من تقنيات. فكل خطوة إضافية لمرضانا هي قفزة هائلة لهم ومكافئة مستحقة لفريقنا. ومن هنا، نسعى إلى توفير الفرصة لجميع المشاركين في هذه المبادرة لتحسين مستوى جودة حياتهم نحو الأفضل. ونحن سعداء بمشاركتنا في هذه المبادرة والتعاون مع مؤسسة زايد العليا ومستشفى ميموريال من تركيا والشريك الاستراتيجي هوكوما، حيث نهدف من خلال هذا التعاون، إلى تشجيع مرضى إعادة التأهيل ليتمكنوا من تخطي التحديات والتطلع نحو المستقبل بكل أمل وتفاؤل.”

وتعد عيادة جلافيتش، مركزًا متقدمًا لعلاجات إعادة التأهيل العصبي الروبوتي، حيث توفر جلسات إعادة التأهيل العصبي وفق مفهوم “جلارث” الفريد من نوعه، والذي يتيح للأطباء والمعالجين وضع مرضاهم في بؤرة عملية إعادة التأهيل، والعمل معًا للوصول إلى غد أفضل للمرضى. وطوال 25 عامًا هي عمر عيادة جلافيتش، سعت خلالها إلى تحقيق هدفها الأساسي وهو الوصول إلى أعلى مستوى رضا المرضى الذين يعتمدون على خدماتها العلاجية لتحسين مستوى حياتهم.

ومن الجدير بالذكر الإشارة إلى جهود مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم في تطبيق التقنيات المتقدمة لعلاج وتأهيل أصحاب الهمم، حيث أطلقت المؤسسة أول مختبر علاج آلي متكامل في المنطقة في مختبر التأهيل الذكي.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

“ماي دبي” تحقق أعلى درجتين في فئتي الصحة وسلامة الغذاء من بلدية دبي

شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الامارات العربية المتحدة، 8 أغسطس 2022 نالت “ماي دبي”، إحدى الشركات …