“الطريق إلى شرم الشيخ – مؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ COP27”

في إطار رئاسة جمهورية مصر العربية للدورة القادمة للقمة العالمية للمناخ (COP27)
يعقد المجلس العربي للمياه وبالتعاون مع الشركاء «منتدى البيئة والتنمية 2022»
شبكة بيئة ابوظبي، القاهـرة، جمهورية مصر العربية، 26 يوليو 2022

في إطار رئاسة جمهورية مصر العربية للدورة القادمة للقمة العالمية للمناخ (COP27)؛ فإن المجلس العربي للمياه بصدد تنظيم ” منتدى البيئة والتنمية 2022″ الطريق الى شرم الشيخ (مؤتمر الاطراف للمناخ COP27)” تحت الرعاية الكريمة لوزارة الخارجية وبالتعاون مع وزارة البيئة المصرية وذلك بفندق انتركونتيننتال ســــيتى ســــتارز، بالقاهرة في الفترة من 11-13 سبتمبر 2022 بجمهورية مصر العربية، وذلك بحضورٍ واسع من الشركاء المحليين والإقليميين والدوليين.

يضم المنتدى، والذي يستمر على مدار ثلاثة أيام؛ قادة الفكر من مختلف القطاعات والصناعات تحت مظلة هذا المنتدى الفريد؛ والذي يسلط الضوء على تأثيرات وحلول تغيُّر المناخ على البيئة والتنمية بما في ذلك تدابير التكيّف مع تغيُّر المناخ والتخفيف من آثاره على العديد من القطاعات، حيث تشمل الموضوعات التي ستتم مناقشتها: الطاقة النظيفة والمتجددة، والتنمية المستدامة، وسبل الحفاظ على البيئة، وحماية التنوع البيولوجي، والتحكم في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، والأمن الغذائي والمائي في ظل تغير المناخ، فضلاً عن وسائل النقل المستدام والمدن.

هذا ومن المتوقع ان تساهم فاعليات المنتدى في دعم الاعداد للدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP27) من خلال بلوره الرؤي والمبادرات ذات الصلة، فضلاُ عن تحسين وتعزيز سبل التعاون بين صانعي القرار وخبراء البيئة والتنمية المستدامة.
وسيركز المنتدى على وضع توصيات لمؤتمر قمة المناخ في شرم الشيخ (CoP27)، مع تسليط الضوء على الابتكار والتقدم في مجال حماية البيئة، وتحديد التحديات الرئيسية التي تواجه تغيُّر المناخ وأفضل استراتيجيات التنمية المستدامة اللازمة للتغلب على تلك التحديات.

وفي هذا الصّدد؛ صرح معالي أ. د./ محمود أبو زيد، رئيس المجلس العربي للمياه، والرئيس الفخري للمجلس العالمي للمياه، ووزير الموارد المائية والري الأسبق بجمهورية مصر العربية؛ قائلاً: “يسعدنا عقد منتدى البيئة والتنمية كمنصّة عالمية للمبتكرين والخبراء وممثلي الحكومات والمنظمات الدولية لمناقشة تأثيرات التغير المناخي وتدابير التخفيف والتكيف مع هذا التحدي العالمي، حيث يستضيف الحدث أيضاً معرضاً عالمياً لعرض التقنيات والابتكارات في هذا المجال”.

ومن جانبها؛ أكدت معالي الدكتورة/ ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة والمنسِّقة الوزارية ومبعوثة مؤتمر قمة المناخ (COP27)؛ من خلال كلمه معاليها: “لقد أثر الافتقار إلى اتخاذ تدابير مستدامة على توازن الكوكب، حيث نأمل أن يكون هذا المنتدى بمثابة منصة للتعاون والتضافر بين الدول لمواجهة تحديات تغير المناخ. وفي الواقع؛ نحن ننظر إلى «منتدى البيئة والتنمية 2022» باعتباره معلماً رئاسياً بالنسبة لمصر في إطار استعداداتها لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ “COP27″، حيث سيعمل هذا المنتدى على تمهيد الطريق من خلال جلب أفكار ملموسة وحلول مبتكرة للأجيال القادمة يمكنهم من خلالها مواجهة آثار تغير المناخ، فضلاً عن التغلب على جميع الآثار السلبية للتوسع الحضري والنمو السكاني، وبالتالي التوجه نحو تحقيق التنمية المستدامة”.

سيناقش هذا المنتدى التفاعلي ثماني محاور رئيسية مختلفة وثلاث موضوعات تتناول جميعها تحديات تغير المناخ المدرجة على جداول الأعمال لمعظم البلدان. هذا في حين سيتم مناقشة مجموعة من الوسائل والحلول اللازمة لمواجهة تلك التحديات، والتي تشمل: البحث والتطوير، والسياسات والاستراتيجيات، والتمويل الأخضر، وتقاسم المعرفة، وتنمية المهارات ورأس المال البشري، والإبداع والابتكار التكنولوجي، فيما ستعمل منصة “الشباب والابتكار” على توفير فرصة لعرض مبادرات الشباب في المنتدى.

سيضم المنتدى أكثر من 50 متحدثًا في حلقات للنقاش، مع تنظيم العديد من ورش العمل الفنيّة التي تغطي التحديات والاتجاهات الرئيسية ذات الصلة بالتغير المناخي، في حين يوفر المعرض الدولـي –المختص بعرض أحدث التقنيات والمعدات المبتكرة على الصعيد العالمي – منصة مثالية لأصحاب المصلحة والأطراف المعنية للالتقاء والتفاعل خلال مشاهدتهم للمعرض. وعلى صعيد آخر؛ تمثل جوائز «منتدى البيئة والتنمية» أحد الجوانب الأخرى الهامة بالمنتدى، والتي تم إنشاؤها بهدف التكريم والاحتفاء بأفضل الممارسات في مجال الحد من النفايات، والمبادرات الهادفة إلى تحقيق “صافي انبعاثات كربونية صفرية (Net Zero)”، والمنتجات المبتكرة في مجال التغيرات المناخية، والمباني الخضراء، وأفضل التقنيات في مجال توفير المياه وإعادة تدويرها واستخدامها.

يهدف المنتدى؛ من خلال عرضه للتقنيات الجديدة في مجال البيئة والتنمية؛ إلى البحث عن حلول لتغير المناخ، والحوكمة البيئية، وإدارة النفايات، وإدارة الموارد المتصلة بالأراضي، والتحول للطاقة النظيفة، والنمو المستدام، والنقل المستدام.

سيقوم الرعاة والعارضون بعرض منتجاتهم وابتكاراتهم في مجال تغير المناخ لأكثر من 800 مندوب ووفد مشارك بالمؤتمر ممن أعلنوا التزامهم الراسخ بقيادة التغيير وتقليل انبعاثات الكربون وبناء مستقبل أكثر استدامة لأعمالهم؛ حيث يشارك بالمنتدى ممثلين من أكثر من 30 دولة من بينهم وزراء وجهات حكومية إلى جانب مقرري السياسات العالمية والمشرعين، والمنظمات الدولية والإقليمية، وكبار الموظفين التنفيذيين، والمديرين الإداريين، والمديرين العامين، والمديرين المختصين بإجراءات التصدي للتغير المناخيّ، وخبراء المياه والزراعة، والمديرين المختصين بتقنيات احتجاز الكربون واستخدامه، والمديرين التنفيذيين للقطاعات التكنولوجية، والتقنيين المختصين بأنظمة إدارة الكربون، والعلماء والباحثين، ورؤساء شؤون تغير المناخ، ومديري قطاعات الطاقة النظيفة والاستدامة، وكبار الاقتصاديين، ورؤساء التمويل والاستثمار، ووسائل الإعلام المحلية والدولية.

يتم تنظيم المنتدى من قبل شركة «جريت مايندز» لإدارة الفعاليات، وهي شركة متعددة الأنشطة بمجال إدارة الفعاليات، تتخذ من دبي مقراً لها وتحظى بسمعة دولية في هذا القطاع، مع تنظيمها للعديد من المنتديات والمعارض الناجحة التي تسلط الضوء على القضايا الحرجة؛ والتي تواجهها مختلف القطاعات الاقتصادية والصناعات في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

مصر تقود الجهود الدولية من أجل التصدي لظاهرة التغير المناخي

في الوقت الذي تكتسب فيه قضية التغيرات المناخية زخماً دولياً واسعاً، أطلقت الدولة المصرية استراتيجية …