كوثر بدعم من أجفند يطلق (برنامج التعلم الذاتي) حول المساواة بين الجنسين في أجندة التنمية 2030

أول منصة رقمية عربية للتدريب عن بعد: مركز المرأة العربية للتدريب والبحوث (كوثر) بدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية
شبكة بيئة ابوظبي، د. يوسف الكمري، الشبكة العربية للنوع الاجتماعي والتنمية (أنجد)، المملكة المغربية، 01 أغسطس 202

* نشر هذا التقرير الاخباري في العدد 84 من النشرة الدورية “كوثريات” الصادرة عن مركز المرأة العربية للتدريب والبحوث (كوثر) بتونس، بتاريخ يونيو 2022

إن ترسيخ المقاربة المندمجة في العمل، والتي تغذي الأبحاث، التدريب والمناصرة من أجل التغيير، أثبتت على أنها أكثر فعالية من نهج التركيز الواحد، وعليه يكون العمل على المواضيع التنموية بطريقة مترابطة ومتكاملة هو النهج الأفضل لإدارة المشاريع والبرامج التنموية وفق مقاربة تشاركية تفاعلية مع مكونات المجتمعات المحلية، وهذا ما يعمل عليه “مركز المرأة العربية للتدريب والبحوث (كوثر)” بتونس، من خلال ترسيخ هذه المقاربة التشاركية عبر مجموعة من البرامج الهادفة إلى تفعيل أهداف التنمية المستدامة لأجندة 2030، والتي أطلقتها الأمم المتحدة سنة 2015. بحيث نصت الأجندة على تحقيق فرص عملٍ كاملة وإنتاجية وتأمين عملٍ لائق لجميع النساء والرجال والشباب وذوي الاحتياجات الخاصة وتحقيق أجرٍ متساو عن العمل ذي القيمة المتساوية بحلول عام 2030. كما تؤكد الأجندة على ضرورة احترام الحريات الأساسية للجميع وحمايتها وتعزيزها، وتقر بأهمية الحماية الاجتماعية، فضلاً عن إقرار المساواة بين الجنسين والمساهمة الإيجابية للنساء والفتيات من خلال التمكين الاقتصادي، وذلك بغية تحقيق النمو الشامل والتنمية المستدامة.

وفي هذا الصدد، تؤكد لنا الدكتورة سكينة بوراوي، المديرة التنفيذية لمركز المرأة العربية للتدريب والبحوث “كوثر” على أن المركز وشركاءه يعمل على تنزيل مشروع إقليمي رائد لتعزيز قدرات أعضاء الشبكة العربية للنوع الاجتماعي والتنمية “أنجد” ومختلف الفاعلين، حول تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030″ وينفذ بالشراكة وبدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، موضوعه المرأة وأجندة التنمية المستدامة، ويرتكز على الرقمنة ما بعد جائحة كوفيد-19.

وقالت السيدة اعتدال مجبري، مديرة مركز التدريب الاعلامي بمركز المرأة العربية للتدريب والبحوث (كوثر): “عمل مركز “كوثر” بجدٍ كبير في السنوات الأخيرة مع المنظمات الحكومية وغير الحكومية والهيئات والمؤسسات الدولية والمنظمات متعددة الأطراف والمجتمع المدني العربي والافريقي لجعل المساواة بين الجنسين وتمكين النساء والفتيات في صلب النمو الشامل والتنمية المستدامة”.

وأضافت قائلة: “كون المساواة بين الجنسين بات الآن جزءاً لا يتجزأ من الأجندة العالمية للتنمية المستدامة 2030 يُعتبر تحفيزا لكل الفاعلات والفاعلين في مجال مناصرة قضايا النساء. ويمنح إجماعُ الأعضاء بالمركز وشركاءه عليه المجتمعَ العربي الزخم الذي نحتاجه كي نعمل معاً على التصدي لما نواجهه من تحدياتٍ جسيمة، لاسيما تلك المتعلقة بمشاركة المرأة العربية في صنع القرار وإدارة الموارد الطبيعية، والتصدي للتغير المناخي، من خلال برامج تدريبية رقمية”.

وصرحت السيدة هيام قعلول، منسقة الشبكة العربية للنوع الاجتماعي والتنمية “أنجد”: “تقف الشبكة “أنجد” على أهبة الاستعداد للعمل عن بعد مع خبراته المكوِّنة لها وبالاشتراك مع جميع المنظمات والهيئات الفاعلة في مجال النوع الاجتماعي والتنمية على المستوى العربي، حتى يتسنى لنا تحقيق تلك الأهداف الطموحة التي تُعتبر في غاية الأهمية بالنسبة لتعزيز العدالة الاجتماعية وتمكين النساء والفتيات”.

في هذا الإطار، عمل مركز المرأة العربية للتدريب والبحوث “كوثر” على إحداث منصة للتدريب الإلكتروني، يضعها ‘كوثر’ تحت تصرف جميع شركائه وكل الفاعلين التنمويين والمهتمين بقضايا النوع الاجتماعي والتنمية في المنطقة العربية، بحيث قام بتطوير مضامينها ومحتوياتها بدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند). وهي تتضمن مجموعة من الموارد التدريبية المتنوعة والمنسجمة مع أجندة التنمية 2030، وذلك استنادا إلى مجالات تدخل مركز “كوثر” وخبراته التي راكمها على مدى سنوات حول قضايا المساواة بين الجنسين في المنطقة العربية.

الرقمنة لتعزيز قيم المساواة
المنصة الرقمية موجهة لمجموعة من الفئات المستهدفة والمتنوعة (نشطاء في المجتمع المدني، إعلاميات وإعلاميين، باحثات وباحثين، خبراء وخبيرات، هياكل حكومية، منظمات غير حكومية، … ) من المهتمين بقضايا النوع الاجتماعي والتنمية المستدامة، للمساعدة على :

 رفع مستوى المعارف حول قضايا المرأة وفق منظوري النوع الاجتماعي وحقوق الإنسان.
 تطوير القدرات والمهارات وفقا لمجالات عديدة (إدماج النوع الاجتماعي، الدعوة ومناصرة قضايا المرأة، المعالجة الإعلامية لقضايا المرأة، الشمول المالي، القيادة التغييرية، …).
 المساهمة في دفع عملية التنمية في بلدانهم ومجتمعاتهم وفي تعزيز قيم المساواة عموما وبين الجنسين على وجه الخصوص.
وأضافت الدكتورة سكينة بوراوي أن المنطقة العربية زاخرة بتجارب ثرية في اعتماد الرقمنة في مجالات عديدة منها التعليم والتعلم ومناهضة العنف، إلا أن الفرصة مازالت متاحة لتنفيذ المزيد من التجارب الابتكارية المعززة لقيم المساواة بين الجنسين. وهذا ما ميز سنة 2021، ومع تفشي جائحة كوفيد-19، أطلق مركز المرأة العربية للتدريب والبحوث “كوثر” بدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند). برنامج للتعلم الذاتي للراغبين/ات في العمل على دفع عجلة التنمية المستدامة في بلدانهم/هن أو مجتمعاتهم/ن، بحيث يختص “برنامج التعلم الذاتي: المساواة بين الجنسين في أجندة 2030” بأجندة التنمية العالمية التي التزمت بها جميع البلدان وجميع الأطراف، والتي تحمل اسم “أجندة التنمية المستدامة 2030″، من منظور المساواة بين الجنسين، وكما صرحت السيدة اعتدال مجبري، منسقة برنامج التعليم عن بعد، “على أنه برنامج موجه للفاعلين التنمويين في المنظمات والمؤسسات والهياكل والجامعات في المنطقة العربية، والتي تعمل على تنفيذ الأجندة التنموية وفي بناء القدرات”.
وأردفت: “برنامج التعليم عن بعد: المساواة بين الجنسين في أجندة التنمية 2030″ هو الأول من نوعه في المنطقة العربية ومضامينه تم تنزيلها باللغة العربية، وتم اعدادها من قبل خبراء في مجال النوع الاجتماعي والتنمية المستدامة، وتمت مراجعته وتجريبه قبل عرضه على الفئات المستهدفة”.

من أجل مجتمع مدني وإعلام مناصران لحقوق النساء

ولربما تكون الفرص المتاحة للمجتمع المدني والاعلام لدعم وتعزيز قدراتهم في مجالات مناصرة المرأة وأجندة التنمية 2030 ضئيلة في العالم العربي، وقد تفاقمت المشكلة مع أزمة كوفيد-19، حيث انقطعت الدورات التدريبية الحضورية ولم يعد في مقدور الفاعلين تنظيم هذا النوع من التداريب بشكل حضوري، نتيجة حضر السفر. لكن الاستيعاب الرقمي تسارع خلال فترة الحجر الصحي مع جائحة كوفيد-19، وظهرت فرص جديدة عبر الإنترنت.
فمن خلال “برنامج التعلم الذاتي: المساواة بين الجنسين في أجندة 2030″، يمكن للفئات المستهدفة، اختيار الدورة التدريبية المناسبة لها بناء على: التخصص الأكاديمي، الوظيفة التي تطمح لها، الوظيفة الحالية، مجالات الاهتمام، وبعد الانتهاء من الدورة التدريبية، التفكير في كيفية استثمار المضامين المكتسبة منها في دائرة العمل، وبطريقة عملية قابلة للتطبيق.

هذا البرنامج الموجه للمجتمع المدني والاعلام، يعتبر الأول من نوعه كبرنامج إلكتروني عربي للتعليم عن بعد، يحرص هذا البرنامج ايضاً على المساهمة في تطور التدريب العربي عن بعد، ووضع المجتمع المدني والاعلام العربي في المقدمة في مجال مناصرة قضايا المرأة العربية إيمانا منهم أن التعليم المصدر الاول لتحسن وضعية المرأة وتمكين النساء والفتيات في المنطقة العربية. كما يشرف على تطوير محتوى البرنامج الرقمي مجموعة من نخب من خبراء وأكاديميي من مختلف الدول العربية.
ومنذ إطلاق منصة التدريب الإلكتروني حول المساواة بين الجنسين في أجندة التنمية في الفترة ما بين 15 – 25 فيفري/فبراير 2021، من قبل مركز المرأة العربية للتدريب والبحوث “كوثر” وبدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، استفادت العديد من المنظمات غير الحكومية والهيئات الإقليمية الناشطة في بلدان شمال افريقيا والشرق الأوسط من “برنامج التعلم الذاتي: المساواة بين الجنسين في أجندة 2030″، وتعمل السيدة اعتدال مجبرى – منسقة برنامج التعليم عن بعد، على السعي إلى تحقيق الأهداف المنشودة من البرنامج، وذلك عبر تثمين نتائج الدورات التدريبية المنجزة. وعليه، يتم تحديث المنصة باستمرار لتلائم الاحتياجات الخاصة للمجتمع المدني والاعلام ومختلف شركاء “كوثر” في البلدان المختلفة التي تخدمها. على طول الخط، تمت إضافة خدمة تسجيل عبر البريد الإلكتروني والفاسبوك، وتم دمج المزيد من التعلم الالكتروني بالفيديو هات في الدورات التدريبية بعد أن تصريح المستفيدات والمستفيدين إنها طريقتهم المفضلة للتعلم. كما تعهد مركز المرأة العربية للتدريب والبحوث “كوثر” وبدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، على تسطير برنامج لدورات تدريبية عن بعد لفائدة الهيئات والمنظمات غير الحكومية الناشطة في المنطقة العربية، وذلك عبر جدولة زمنية محددة، اسهاماً منه في تعزيز قدرات المجتمع المدني والاعلام في كيفية مناصرة قضايا المرأة وارتباطاً بأجندة التنمية 2030.

للاطلاع على “برنامج التعلم الذاتي: المساواة بين الجنسين في أجندة 2030″، يرجى النقر على الرابط الالكتروني الآتي https://e-learning.cawtar.org/courses/
وللدخول والتسجيل في المنصة عبر الرابط التالي:
http://e-learning.cawtar.org/register

تجدون عبر هذا الرابط العدد 84 من نشرية مركز المرأة العربية للتدريب والبحوث “كوثر” الدورية “كوتريات”.
https://www.cawtar.org/storage/722/cawtaryat_84.pdf

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

الإسكوا ومجموعة من الشركاء تُطلق مبادرة “جُسور” للحد من أوجه عدم المساواة في المنطقة العربيّة

شبكة بيئة ابوظبي، الاسكوا، بيروت-عمّان، 31 أيّار/مايو 2022 في إطار جهودها للحدّ من أوجه عدم …