الجمعية الملكية لحماية الطبيعة تطلق سوق المحميات في “برية الأردن”

شبكة بيئة ابوظبي، الأردن، عمان، محمد العويمر، 7 أغسطس 2022

على مدى يومين نظمت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة في العاصمة عمان فعالية سوق المحميات الطبيعية تحت عنوان “عيش التجربة مع المجتمع المحلي” للعام الأول في مركز برية الأردن بجبل عمان وتعتبر الجمعية رائده في مجال حماية وصون الطبيعة من خلال إدارة شبكة من المحميات الطبيعة منتشره في كافة أنحاء المملكة اضافه إلى السياحة البيئة وتنمية المجتمعات المحلية.

وتهدف الفعالية إلى دعم المجتمع المحلي كنوع من السياحة المسؤولة ضمن تنمية مستدامة ذات تأثير إيجابي في خدمة دعم المجتمعات المحلية دون التأثير على الطبيعة والمجتمع، بل تعمل على حماية الطبيعة ودعم اقتصاد المجتمعات المحلية.

مديرة الاتصال والتواصل في الجمعية الملكية لحماية الطبيعة رونزا قسوس اكدت لشبكة بيئة ابو ظبي أن هذا  النشاط “سوق المحميات”ياتي لتأكيد الشراكة بين الجمعية والمجتمع المحلي من خلال تأمين فرص عمل في مناطق المحميات بمنتجات من الطبيعة بأيدي سيدات استطعن تحسين أوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية من خلال مشاغل الحلي والرسم على بيض النعام وصناعة لوحات الفسيفساء والصابون والمطرزات والبسكوت والخط العربي والتي أتت من مشاغل للحرف اليدوية في الجمعية الملكية لحماية الطبيعة كجزء من برنامج التنمية الاجتماعية الاقتصادية للمجتمعات المحلية.

وتدير الجمعية الملكية لحماية الطبيعة عددا من المشاغل المستدامة للحرف اليدوية أنشئت في العقد الماضي، وتتوزع مشاغل الحرف اليدوية حول المحميات والمناطق الهامة بيئياً في محاولة لتعميم منافع هذه المشاغل على أكبر قدر من المجتمعات المحلية.

وعرض في سوق المحميات كافة منتجات المجتمعات المحلية من الحرف اليدوية والمصاغ والحلي وبيض النعام والمنتجات الغذائية والعسل والأعشاب الطبية والعطرية وكافة المنتجات التي يتم إنتاجها في المشاغل التابعة لبرنامج التنمية الاجتماعية الاقتصادية للمجتمعات المحلية الذي أطلقته الجمعية مبكرا.

غازيه الخصبه من الطفيلة قالت نحن نعمل في مشغل ضانا ومنتجاتنا هي الأعشاب الطبية والمربيات ونحن نساعد المجتمع المحلي من خلال شراء منتجات البساتين والأعشاب الطبية ونقوم نحن في مشغل ضانا بإعادة تصنيعها وتغليفها لتكون جاهزة للتسويق من خلال محميات الجمعية الملكية لحماية الطبيعة وهذا يمنحنا دخل  يساعدنا في تحسين اوضاعنا الاقتصادية.

سمر الخوالده من مشغل محمية ضانا قالت ننتج مربيات من الفراوله والمشمش والعنب وهذا العمل ساعدنا كسيدات في الاعتماد على النفس وتحسين دخل اسرتنا ومتطلباتهم.

صبحيه العظمات مشغل دبين للتطريز قالت نحن جزء من مشاريع الجمعية الملكية لحماية الطبيعة التنموية الاقتصادية في كافة المحميات ونحن في مشغل دبين ننتج المطرزات اليدوية  والخزف ومن وحي الطبيعة مثل الطيور والحيوانات الموجودة في غابات دبين وقمنا بتدريب 18 سيدة على فن التطريز ويعملوا مع مشغل دبين بالقطعة وهذا يساهم في تأمين دخل للأسر في المجتمع المحلي.

عاليا المعاز من مشروع الرسم على بيض النعام قالت نقوم بالرسم على بيض النعام وتحويله لقطعة فنية مستمدة من الرسومات في المواقع الأثرية الأردنية.

فريال شواشره من بيت الخط العربي في محمية غابات عجلون قالت نحن نقوم بعرض الخطوط العربية والأدوات المستخدمة في الخط العربي
ونقدم بتدريب للزوار على أنواع الخط العربي بالقصب وهي تجربة يعيشها الزوار بكتابة أسمائهم باخد أنواع الخطوط العربية.

انوار شويات من بيت البسكوت في محمية غابات عجلون قالت إن منتجاتنا طبيعية وصحية وخالية من المواد الحافظة مثل رقائق زيت الزيتون والشومر والبسكويت بالتمر وغيرها وهذه المنتجات متوفرة في محمية غابات عجلون ولدينا خدمة التوصيل لكافة مناطق المملكة.

نهال زواهره من دكانة الطبيعة في محمية غابات عجلون قالت هذه الدكان تقدم كافة منتجات المحميات الطبيعية في المملكة وهذا يوفر منتجات المحميات في مكان واحد يساهم في تسويق  منتجات المحميات للسياح والزوار.

إنتصار زيتون من بيت الصابون في محمية غابات عجلون قالت منتجاتنا مرتبطة بزيت الزيتون والأعشاب الطبية ومنوع الاستخدام وهذه المنتجات موجودة في المحميات ومنتجاتنا وصلت إلى عدد كبير من الدول وهذا المشروع أمن لنا دخل انعكس ايجابيا على اسرنا.

فاطمه الحسنات من مشغل الحرف اليدوية في محمية الموجب قالت نعمل على مشاريع الفسيفساء والأعشاب والشموع والرمل ويتم تسويقها من خلال الجمعية الملكية لحماية الطبيعة وهذا ساهم في تأمين فرص عمل لنا وتقديم منتجات من طبيعة المكان وتقديمها للسياح وزوار الأردن.

وعملت الجمعية باكرا على تنمية المجتمعات المحلية من خلال تعزيز السياحة البيئية التي تقوم على ثلاث مبادئ رئيسية هي المحافظة على المصادر الطبيعية ومشاركة المجتمع المحلي والاستدامة.

وتسهم المحميات في التمكين الاقتصادي للمرأة من خلال تشغيل سيدات المجتمع المحلي في إنتاج مشغولات ومنتوجات المحميات الموجودة في الطبيعة، وتمتاز منتجاتها بالدقة والحرفية والأسعار المناسبة للجميع.

وتعتبر الجمعية رائدة في مجال السياحة البيئية وتنمية المجتمعات المحلية من خلال إيجاد فرص عمل لأبناء المجتمع المحلي منذ أكثر من عشرين عاما، وتغيير السلوك النوعي لعدد من الأفراد ودمجهم في مفاهيم حماية الطبيعة، حيث تساهم الجمعية مباشرة في دعم مشاريع وبرامج حماية الطبيعة والتنمية الاقتصادية الاجتماعية للمجتمعات المحلية المجاورة للمناطق الهامة بيئيا.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

بحث التعاون بين الوطني للبحوث الزراعية وجائزة خليفة للتمور

شبكة بيئة ابوظبي، الأردن، عمان، محمد العويمر 14بونيو 2022 زار أمين عام جائزة خليفة الدولية …